توقعات: دول الخليج قد تتعافى اقتصادياً بنسبة بين 2 و3 % خلال العام الجاري

منشور 27 تمّوز / يوليو 2021 - 07:45
دول الخليج قد تتعافي اقتصادياً بنسبة بين 2 و3 % خلال العام الجاري
لم تتغير توقعات النمو للبحرين لهذا العام والعام المقبل عند2.9‭‭ ‬‬ في المائة، بينما خفضت توقعات النمو في 2023 بمقدار 30 نقطة أساس إلى 2.4 في المائة
أبرز العناوين
رجح استطلاع فصلي، أن تتعافى الاقتصادات الستة في مجلس التعاون الخليجي وتنمو بما يراوح بين 2 و3 في المائة هذا العام، بينما من المتوقع أن ينمو أكبر اقتصادين في المنطقة، السعودية والإمارات، بما يزيد على 4 في المائة العام المقبل.

رجح استطلاع فصلي، أن تتعافى الاقتصادات الستة في مجلس التعاون الخليجي وتنمو بما يراوح بين 2 و3 في المائة هذا العام، بينما من المتوقع أن ينمو أكبر اقتصادين في المنطقة، السعودية والإمارات، بما يزيد على 4 في المائة العام المقبل.

وتوقع الاستطلاع الذي أجرته "رويترز"، أن يشهد اقتصاد السعودية الأكبر في الشرق الأوسط ولأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم نموا 4.3 في المائة في 2022، في تعديل بزيادة قدرها 100 نقطة أساس، وجرى تعديل النمو لعام 2023 بالرفع 30 نقطة أساس إلى 3.3 في المائة.

في حين قدر الاستطلاع، الذي أجري في الفترة من الخامس حتى 26 يوليو، نمو اقتصاد السعودية عند 2.3 في المائة في المتوسط هذا العام.

ومن المتوقع أن ينمو اقتصاد الإمارات 2.3 في المائة هذا العام، دون تغيير عن التقدير السابق، و4.2 في المائة في العام المقبل و3.4 في المائة في 2023، بعد التعديل بالزيادة 60 نقطة أساس وعشر نقاط أساس على التوالي.

وتحسنت توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي للكويت في 2021 بمقدار 60 نقطة أساس إلى 2.4 في المائة، بينما تعززت توقعات النمو العام المقبل بمقدار 110 نقاط أساس إلى 4.6 في المائة، ومن المتوقع أن يزيد النمو بمقدار عشر نقاط أساس في 2023 إلى 3 في المائة.

وتراجعت توقعات النمو في قطر للعام الحالي بمقدار 30 نقطة أساس إلى 2.5 في المائة. ولم تتغير توقعات النمو العام المقبل لتظل عند 3.6 في المائة، في حين انخفضت 40 نقطة أساس إلى 2.7 في المائة لعام 2023.

وتم تعديل توقعات النمو لسلطنة عمان بالرفع بمقدار 20 نقطة أساس إلى 2.1 في المائة هذا العام وزيادة عشر نقاط أساس إلى 3.3 في المائة العام المقبل وانخفاض 20 نقطة أساس في 2023 إلى 2.2 في المائة.

ولم تتغير توقعات النمو للبحرين لهذا العام والعام المقبل عند2.9‭‭ ‬‬ في المائة، بينما خفضت توقعات النمو في 2023 بمقدار 30 نقطة أساس إلى 2.4 في المائة.

وتأتي هذه التوقعات بعد انخفاضات حادة العام الماضي في أعقاب تراجع أسعار النفط وتأثير جائحة كوفيد-19، بينما توقع المحللون أن تستفيد السعودية والإمارات والكويت من اتفاق "أوبك+" لتعزيز إنتاج النفط.

وقالت مونيكا مالك، كبيرة خبراء الاقتصاد لدى بنك أبوظبي التجاري "كان افتراضنا الأساسي أنه سيتم التوصل إلى اتفاق طويل الأجل، ورفعنا توقعاتنا لعام 2022 على خلفية تعديلات خط الأساس، التي ستمكن الإمارات والكويت والسعودية من زيادة إنتاج النفط وحصصها في السوق العالمية بدءا من مايو 2022".

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك