خط أنابيب جديد بين تركيا وكردستان العراق يوشك على الاكتمال

خط أنابيب جديد بين تركيا وكردستان العراق يوشك على الاكتمال
2.5 5

نشر 22 آب/أغسطس 2013 - 07:00 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
توقف إنتاج خط كركوك - جيهان أكثر من مرة بسبب مشاكل فنية وهجمات مسلحين
توقف إنتاج خط كركوك - جيهان أكثر من مرة بسبب مشاكل فنية وهجمات مسلحين
تابعنا >
Click here to add أنقرة as an alert
أنقرة
،
Click here to add بغداد as an alert
بغداد
،
Click here to add بيجي as an alert
بيجي
،
Click here to add رحماني بيجان as an alert
رحماني بيجان
،
Click here to add كردستان as an alert
كردستان
،
Click here to add حكومة إقليم كردستان as an alert
،
Click here to add الموصل as an alert
الموصل
،
Click here to add وكالة أنباء رويترز as an alert

أعلنت شركة «دي إن أو إنترناشونال» النرويجية للنفط، أمس، بأن خط أنابيب جديدا لنقل النفط الخام من منطقة كردستان العراق شبه المستقلة إلى تركيا يقترب من الاكتمال.

وكان إنشاء هذا الخط قد أغضب الحكومة المركزية في بغداد.وهناك خلاف بين كردستان العراق وبغداد بشأن كيفية اقتسام العائدات من إنتاج النفط والغاز في شمال العراق.

وفي الآونة الأخيرة، حاولت المنطقة إثبات استقلاليتها عن العاصمة من خلال مد خط أنابيب إلى تركيا لتصدر الهيدروكربونات إلى هناك.

ووفقا لما ذكرته الشركة التي تنتج النفط من حقل طاوكي بشمال العراق، فإن خط الأنابيب يقع على بعد بضعة كيلومترات من الحدود مع تركيا بالقرب من محطة يتم فيها تحميل النفط الخام على شاحنات.

وقال نيكولاس أتنسيو، مدير عمليات «دي إن أو» في كردستان: «خط أنابيب حكومة كردستان الإقليمية على بعد بضع مئات من الأمتار من محطة الضخ فيشخابور».

وتقع فيشخابور على بعد نحو خمسة كيلومترات من الحدود مع تركيا.ومتى يصل إلى فيشخابور سيتضح ما إذا كان خط الأنابيب الجديد سيتم ربطه بخط أنابيب موجود بين كركوك وميناء جيهان التركي في محطة قياس تابعة لبغداد أو ما هو أبعد من ذلك إما قبل الحدود التركية أو بعدها.

وتوقف إنتاج خط كركوك - جيهان أكثر من مرة بسبب مشاكل فنية وهجمات مسلحين.وقال أتنسيو خلال استعراض نتائج «دي إن أو» في الربع الثاني، إن الشركة لا تقوم بتصدير إنتاجها من الخام عبر خط الأنابيب. ولا تستطيع الشركة في الوقت الحالي تصدير إنتاجها من حقل طاوكي لهذا تبيعه محليا.

وفي علامة على تنامي ثقتها، قالت «دي إن أو» إن حقل طاوكي شهد أعلى إنتاج له في اليوم عند نحو 113 ألف برميل وأعلى مبيعات له في يوم عند 102 ألف برميل في الربع الثاني.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة بيجان مصور رحماني: «داخليا نتحرك بحذر. لكننا سعداء بالتقدم. إنجازاتنا تعطيكم فكرة عما نستطيع القيام به».

وقالت الشركة إنها ستتمكن من إنتاج نحو 200 ألف برميل يوميا في حقل طاوكي بحلول الربع الرابع من 2014. وفي وقت سابق أمس الأربعاء، أعلنت «دي إن أو» أرباح الربع الثاني التي فاقت التوقعات.

وقالت «دي إن أو» التي تتركز أعمالها في الشرق الأوسط، إن صافي الأرباح الفصلية بلغ 280 مليون كرونة (10.‏47 مليون دولار) بعد خسارة 176 مليون كرونة قبل عام، بينما كانت التوقعات أن تحقق الشركة 244 مليون كرونة. (الدولار يساوي 9453.‏5 كرونة نرويجية) وفي أنقرة، قال مسؤول تركي كبير لـ«رويترز» إن إمدادات النفط عبر خط الأنابيب الواصل بين حقول نفط كركوك العراقية وميناء جيهان التركي على البحر المتوسط سوف تستأنف مساء أمس الأربعاء.

وأضاف المسؤول التركي أن التدفقات توقفت بسبب أعمال صيانة، نافيا تعرض الخط لهجوم بقنبلة. كان مسؤولان عراقيان قالا في وقت سابق اليوم إن هجومين بالقنابل ألحقا أضرارا بالغة بالأنبوب، وهو ما أدى إلى توقف الضخ.

وأضافا أن هجوما بقنبلة وقع في نحو الساعة 01.00 بالتوقيت المحلي أمس الأربعاء قرب الحضر في نينوى على مسافة 80 كيلومترا جنوب الموصل. وتعرض جزء آخر من الخط لهجوم قرب الفتحة بين كركوك ومدينة بيجي الشمالية.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar