كيف يمكن لرواد الأعمال الاستفادة من أزمة أوبر؟!

منشور 05 تمّوز / يوليو 2017 - 09:12
يعتمد توظيف الأشخاص في شركتك على طموحاتك في العمل
يعتمد توظيف الأشخاص في شركتك على طموحاتك في العمل

من الممكن ان تتغير احوال الشركات بسرعة كبيرة. والدليل على ذلك ما حدث مع شركة Uber حيث تحولت في الأشهر الأخيرة من شركة رائدة في اعمالها ذات معدل نمو قياسي إلى شركة تعاني فراغا قياديا بعد أن تم استبعاد مؤسسها ورئيسها التنفيذي.

وما حدث لـ Uber يجب أن تتعلم منه كافة الشركات الناشئة، فإدارة الأعمال الناجحة تتطلب أكثر من مجرد القدرة على تطوير وتنفيذ نموذج عمل عظيم.

وتدور هذه القضية حول مجموعات المهارات.

يتطلب الأمر بذل جهد كبير من أجل بدء نجاح مشروع جديد واقناع المستثمرين وكذلك العملاء الذين يرغبون في دفع ثمن المنتج أو الخدمة؛ ولا ينبغي الاستخفاف بالجهد المطلوب أو حرمان المؤسسين من التقدير الذي يسحقونه.

بالمثل، تحتاج إدارة الشركة يوميا إلى مجموعة مختلفة تماما من المهارات، اذ ان الافتقار اليها، بالتزامن مع توسع نطاق المشاريع، قد يوقعك في ورطة .

يشعر مؤسسو الشركات في كثير من الأحيان بأنه من دون شغفهم ومعرفتهم وقيادتهم فإن المشروع يفشل. ولكن في الحقيقة، إذا اريد للشركة ان تزدهر وتنمو على المدى الطويل، فإنه لا يمكن أن يكون الاعتماد فقط على مهارات شخص واحد. فقد يكون افساح المؤسس المجال لقائد اخر، أو على الأقل توسيعه لفريق القيادة العليا كي يعزز خبراته، سببا في نجاح اكبر للشركة.

يعتمد توظيف الأشخاص في شركتك على طموحاتك في العمل. هل تحتاج إلى قائد بخبرة تشغيلية يومية أو شخص لديه خبرة في عملية انتقال معينة، مثل الانتقال إلى السوق الخارجية أو الاكتتاب العام على سبيل المثال؟ هل تبحث عن شخص يمكن أن يرسخ مبدأ ادارة رشيدة، أو يتبنى نوعا من الدقة المالية التي تحتاجها الشركات للتوسع؟ ربما يتعين عليك اللجوء الى شخص قام بهذه المهمة في شركة حققت بالفعل نموا تطمح اليه الآن.

إن شركات مثل ” Facebook ” التي لا تزال تدار من قبل مؤسسها مارك زوكربيرغ؛ هي استثناء لا قاعدة للشركات الناشئة التي تطورت إلى شركات كبرى، علاوة على انها تملك فريق إدارة قوي إلى جانب رئيسها. كما وقد قامت ” Google” بشيء مماثل قبل تراجع مؤسسيها عن ادوارهم. فضلا عن شركة ” LinkedIn” التي عين مؤسسها مديرين تنفيذيين خارجيين في الفترة التي سبقت بيع الشركة.

هناك العديد من الطرق لتحقيق المزيد من الخبرة في مؤسستك. إن تعيين رئيس غير تنفيذي، على سبيل المثال، بخبرة متخصصة في نفس مجال الشركة، وعادة ما يتم الاستحواذ عليه من شركة منافسة كبرى، يمكن أن يكون خطوة ذكية جدا، حيث يضيف مهاراته وخبراته التقليدية إلى المهارات الريادية في المشروع القائم.

إن العمل بشكل أوثق مع مستثمريك، الذين يطالبون عادة بمردود مقابل ما يدفعونه من تمويل، هو صيغة أخرى مجربة ومختبرة، لا سيما في المشاريع الخاصة والقائمة على رأس مال مغامر. يراهن هؤلاء المستثمرين على رؤية المؤسسين ولكنهم ايضا يجلبون معهم الخبرة والمهارات العملية والعلاقات فضلا عن أموالهم.

لكن في كثير من النواحي، قد يكون اتخاذ مثل هذه الخطوات أصعب شيء يجب على المؤسس أن يقوم به بمجرد المباشرة في العمل. يجب أن يكون المؤسسون مستعدين لتشارك المسؤولية والتخلي عن بعض السيطرة. (فوربس الشرق الأوسط)

اقرأ أيضًا:

قريباً.. "مرسيدس" تعتزم تقديم سيارات ذاتية القيادة لشركة "أوبر"

2.8 مليار دولار خسائر أوبر في 2016

وداعًا للازدحامات الخانقة... مع الـ"تكسي" الطيار من أوبر!





 
 

© 2000 - 2021 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك