زخم المشروعات في قطر يتواصل رغم التباطؤ الاقتصادي العالمي

منشور 12 نيسان / أبريل 2009 - 12:41

قال تقرير نشر اليوم ان زخم المشاريع في قطر يتواصل بقوة في الوقت الذي تشهد فيه المشاريع  في قطاع الانشاءات المدنية في منطقة الخليج تراجعا او نموا ضعيفا.

وقال اميل ريدماير مدير عام بروليدز جلوبال التي ألفت تقرير "رؤية من قطر: تحقيق في قطاع الانشاءات في الدولة"* انه في الوقت الذي لا يعتبر فيه الاقتصاد القطري منيعا امام التباطؤ الاقتصادي العالمي الا انه من المتوقع ان يواصل نموه بمعدلات معقولة هذا العام مدفوعا ببمزايا الخطة الاستراتيجية الطويلة الامد لتصدير الغاز الطبيعي المسال من حقلها الغازي الضخم.

ويعتبر تقرير بروليدز الاشمل والاحدث حتى الآن حول قطاع الانشاءات المدنية في قطر ويدرس المشاريع في قطاعات العقار والبنية والتحتية والترفيه والسياحة. ووجد التقرير اجمالي عدد المشاريع في القطاع حتى نهاية مارس 2009 بلغ 191 مشروعا بقيمة اجمالية تصل الى 82.5 مليار دولار.

ويحلل التقرير حالة القطاع الحالية والمستقبلية ويدرس كيفية انتقاله من مرحلة الازدهار الى الركود ثم العودة للازدهار.

ووجد تقرير مشابه للشركة نشر في فبراير الماضي ان اكثر من نصف مشاريع الانشاءات المدنية في القطاعات نفسها في الامارات العربية المتحدة قد تم تجميدها.

وفي قطر شهدت معظم القطاعات نموا في التدفقات النقدية خلال معظم عام 2008 الا ان قطاع الترفيه والسياحة شهد تراجعا خلال الربع الاخير من 2008 والربع الاول من 2009 وفقا لبروليدز. وتشير البيانات ان مشروعا واحدا كبيرا في القطاع العقاري تم الغاؤه في قطر في 2008.

واضاف ريدماير:"حقق الانفاق في قطاع الانشاءات في قطر نموا مطردا في 2008 والربع الاول 2009 الا انه في ضوء الازمة الائتمانية العالمية الحالية تبرز عدة تساؤلات ومنها مثلا: هل يحافظ اتجاه النمو على زخمه رغم الشكوك المحيطة بالسوق العالمية؟ وفي هذه الحال فما هي توقعات النمو؟ هل ستصبح الامور اسوأ، واذا كان ذلك فما هي سرعة التغير؟".

ويجيب التقرير على هذه التساؤلات بعرض تفاصيل الحجم الحالي للقطاع وباستشكاف كيفية تغير القطاع مؤخرا ورسم سيناريو للحالة المستقبلية للقطاع باستخدام احصائيات تستند على بيانات كمية ونوعية قامت بروليدوز بتجميعها وتحليلها.

وحول التوقعات المستقبلية قال ريدماير:"يظهر تحقيقنا ان القطاع في قطر يظهر نموا جيدا بالاجمال باستتثناء قطاع الترفيه والسياحة الذي قد يرى انخفاضا طفيفا من ديسمبر 2008 الى ديسمبر 2009".

واضاف:"ليست هناك دولة واحدة في العالم لم تتأثر بالازمة، لكن بالتأكيد يبدو واضحا في هذه المرحلة ان قطر هي واحدة من الدول الاقل تأثرا فيما يتعلق بقطاع الانشاءات المدنية".

وتقول بروليدز ان دقة بياناتها التي استند عليها التقرير تقدر بنسبة 90%. ويضم التقرير قائمة شاملة لكبرى مشاريع الانشاءات المدنية القطرية كما يدرج اكبر خمس شركات للتطوير العقاري وهي: ديار ، بروى، مدينة الطاقة، هيئة الاشغال العامة، ولجنة تطوير مطار الدوحة الدولي الجديد.

© 2009 تقرير مينا(www.menareport.com)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك