السعودية: شركة تأمين تحرم السوق تداولات بـ 400 مليون ريال

السعودية: شركة تأمين تحرم السوق تداولات بـ 400 مليون ريال
2.5 5

نشر 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 - 08:39 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
سوق الأسهم السعودية
سوق الأسهم السعودية

استقرت الأسهم السعودية بعد تراجعها لجلستين متواليتين. وتداول السوق في المنطقتين الحمراء والخضراء ما بين مكاسب بنحو 0.22 في المائة وخسائر 0.31 في المائة خلال الجلسة، إلا أن المؤشر أنهى جلسته دون تغير يذكر إشارة إلى تساوي قوى البيع والشراء ما نتج عنه إغلاق محايد يعكس التردد بين المتعاملين.

الإغلاق المحايد يعطي إشارة إيجابية بحدوث ارتفاع في جلسة اليوم قد يصل إلى مستويات 8349 نقطة بعد تجاوز المقاومتين 8320 و8316 نقطة، والأخيرة أشير إليها سابقا كنقطة مقاومة تراجع من عندها المؤشر في جلسة أمس ليفقد نحو 90 في المائة من أرباح الجلسة.

وإن حدث الارتفاع فذلك لا يلغي السلبية المتوقعة على أداء المؤشر في الأمد القصير لكونه يتداول دون المسار الصاعد، إذ لا تزال احتمالية الوصول إلى مستويات 8210 نقاط واردة طالما أن المؤشر يتداول دون 8425 نقطة.

وتراجعت السيولة لتسجل 3.6 مليار ريال ويرجع أسباب انخفاضها إلى إحجام بعض المتعاملين عن التداول لحين اتضاح اتجاه المؤشر وكذلك سهم "العربي للتأمين" الذي جمد نحو 400 مليون ريال نظرا لطلب المتعاملين 32.7 مليون سهم على النسبة العليا دون تنفيذ سوى 33 ألف سهم فقط.

يذكر أن السهم حديث الإدراج إذ يتداول في يومه الثاني ويستمر في الارتفاع بالنسبة القصوى بكميات تداول ضئيلة مقارنة بالطلب عليه في سلوك مشابه لتداولات سهم "الجزيرة تكافل" الذي بدأ تداوله 11 ريالا واستمر في الإغلاق على النسبة العليا لـ 20 جلسة.

الأداء العام للسوق

افتتح المؤشر العام عند 8298 نقطة وانخفض نحو 8273 نقطة كأدنى مستوى له في الجلسة بخسائر 0.31 في المائة ثم عاد نحو المنطقة الخضراء ليصل إلى 8316 نقطة بمكاسب 0.22 في المائة إلا أنه لم يستطع الحفاظ عليها ليغلق عند 8300 نقطة بمكاسب نقطتين بنسبة 0.03 في المائة.

وبلغ مدى التذبذب 0.52 في المائة. وتراجعت السيولة 27 في المائة لتصل إلى 3.6 مليار ريال. وبلغ معدل الصفقة الواحدة 54.9 ألف ريال. وانخفضت الأسهم المتداولة 21 في المائة لتصل 131 مليون سهم. وبلغ معدل التدوير للأسهم الحرة 0.69 في المائة. وتراجعت الصفقات 11 في المائة لتصل 66.6 ألف صفقة.

أداء القطاعات

تراجعت ستة قطاعات مقابل ارتفاع تسعة قطاعات. وكان الأعلى ارتفاعا قطاع الاستثمار الصناعي بنسبة 1.39 في المائة يليه قطاع الفنادق والسياحة بنسبة 1 في المائة وحل ثالثا قطاع الاستثمار المتعدد بنسبة 0.76 في المائة. بينما الأعلى تراجعا قطاع التجزئة بنسبة 0.82 في المائة يليه قطاع التأمين بنسبة 0.81 في المائة وحل ثالثا قطاع الزراعة بنسبة 0.62 في المائة.

وكان الأعلى تداولا قطاع المصارف بقيمة 674 مليون ريال يليه قطاع البتروكيماويات بقيمة 637 مليون ريال وحل ثالثا قطاع التأمين بقيمة 417 مليون ريال.

أداء الأسهم

تم تداول 158 سهما ارتفع منها 72 سهما مقابل انخفاض 61 سهما بينما أغلق 25 سهما دون تغير سعري. وتصدر المرتفعة سهم "العربي للتأمين" بالنسبة القصوى ليغلق عند 12.10 ريال يليه سهم "البلاد" بنسبة 6 في المائة ليغلق عند 34 ريالا وحل ثالثا سهم "المواساة" بنسبة 4.4 في المائة ليغلق عند 87.50 ريال. وكان الأعلى تراجعا سهم "عذيب للاتصالات" بنسبة 7.2 في المائة ليغلق عند 14.65 ريال يليه سهم "ميدجلف للتأمين" بنسبة 4.3 في المائة ليغلق عند 30.70 ريال وحل ثالثا سهم "جزيرة تكافل" بنسبة 2.3 في المائة ليغلق عند 53.50 ريال. وكان الأعلى تداولا سهم "الإنماء" بقيمة 297 مليون ريال يليه سهم "سابك" بقيمة 270 ريالا وحل ثالثا سهم "البلاد" بقيمة 165 مليون ريال.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

Avatar