تجنب هذه الأخطاء في "سيرتك الذاتية"

منشور 09 آذار / مارس 2017 - 08:07
تبدو السيرة الذاتية لكلٍ منّا أشبه بجواز سفره الذي يتيح له الترحال في مجاله المهني
تبدو السيرة الذاتية لكلٍ منّا أشبه بجواز سفره الذي يتيح له الترحال في مجاله المهني

تبدو السيرة الذاتية لكلٍ منّا أشبه بجواز سفره الذي يتيح له الترحال في مجاله المهني، ولذا نحرص على أن تكون هذه السيرة خاليةً من الأخطاء، حتى يتسنى لنا التنقل بها من مكان لآخر من دون مشكلات.

تقول السيدة تينا نيكولاي بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية، إنها راجعت على مدار السنوات القليلة الماضية أكثر من 40 ألف سيرة ذاتية من خلال موقعها الإلكتروني www.resumewritersink.com المتخصص في المساعدة على كتابة هذه السير على نحو احترافي. وترصد نيكولاي في السطور المقبلة أبرز الأخطاء التي رصدتها في هذا الصدد.

1 - الإهمال:

يمثل ذلك بنظر تينا نيكولاي الخطأ الأكثر فداحة في كتابة السيرة الذاتية ومن بين صوره، الأخطاء المطبعية وتدوين معلومات قديمة أو لا صلة لها بالموضوع.

2 - استخدام تعبيرات طنانة:

من بين أمثلة هذه التعبيرات قادرٌ على التفكير خارج الصندوق ويجيد التواصل على نحو استثنائي ومتميز في حل المشكلات بشكل فريد.

3 - الإكثار من عبارة مسؤول عن:

تعتبر تينا نيكولاي ذلك مؤشراً على كسل كاتب السيرة الذاتية في إيضاح قدراته، إذ يكتفي بكتابة متطلبات الوظيفة المطلوبة وذكر أنه كان مسؤولاً عن مهامٍ مماثلة لذلك فيما سبق. وتشير إلى أن الإفراط في استخدام عبارة مثل هذه، لا يوضح ما إذا كان هذا الشخص قد أدى تلك المهام بكفاءة ونجاح من قبل أم لا.

4 - الالتزام بطابع رسمي مفرط:

تعتبر نيكولاي أن ذلك يجعل السيرة الذاتية جافة إلى حد كبير ويحول دون أخذ فكرة إيجابية عن شخصية كاتبها.

5 - الاعتماد على القوالب الجاهزة:

توجد مثل هذه القوالب بكثرة حالياً على شبكة الإنترنت. ولكن تينا نيكولاي تراها بمثابة دليلٍ إرشادي، لا نموذجاً موحداً يجب علينا جميعاً استخدامه. وتقول إنه يتعين النظر إلى تلك القوالب وكأنها سُترات، ينبغي على كلٍ منّا جعلها ملائمة لمتطلباته لا أن يرتديها كما هي.

اقرأ أيضًا: 

5 خطوات لتوظيف أفضل المواهب في شركتك

ما هي الأخطاء التي ترتكبها الشركات في التوظيف؟

للحصول على وظيفة الأحلام في قطر... اتبع هذه الخطوات! 


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك