هل تشهد شركات الطيران الإماراتية مزيداً من الرياح المعاكسة في 2019؟

منشور 30 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 10:20
شركات الطيران الإماراتية
شركات الطيران الإماراتية

أعلنت شركات الطيران في الخليج  أنها تتوقع مواجهة المزيد من الرياح المعاكسة في الأشهر الـ 12 المقبلة، لكنها متفائلة بشأن النمو في عام 2019 حيث لا يزال الطلب على السفر قوياً.

وتتنبأ شركات الطيران في المنطقة بالتقلبات في أسعار النفط وتقلبات أسعار العملات وتصاعد التوترات التجارية والمنافسة الشديدة على نحو متزايد، مما يفسد توقعات الصناعة في العام المقبل. ومع ذلك، قالت الشركات إنها لا تزال متفائلة لأنها تركز على التوسع في أسواق جديدة، مع الحفاظ على التكاليف تحت السيطرة وزيادة أساطيلها لتلبية الطلب المتزايد على السفر.

وقال تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات لصحيفة ذا ناشيونال هذا الأسبوع: “نحن متفائلون بشأن نمونا في عام 2019. لقد رأينا أن الشهية العالمية للسفر لا تزال قوية، على الرغم من النمو الاقتصادي المتقلب و الاضطرابات الجيوسياسية ما زال الناس يريدون السفر. وسيقوم المستهلكون ببساطة بإعادة معايرة خطط سفرهم، وعلينا أن نبقى متفائلين في كيفية نشر قدرتنا على تقديم أفضل خدمة لهذا الطلب”.

ومن المتوقع أن تنمو الأرباح السنوية لشركات طيران الشرق الأوسط بنسبة الثلث في عام 2019 لتصل إلى 800 مليون دولار (2.93 مليار درهم)، بزيادة طفيفة عن 600 مليون دولار عام 2018 عندما أدت أسعار النفط المرتفعة إلى تضخيم فواتير وقود الطائرات والمراكز الخليجية التي تواجه منافسة متزايدة وفقاً لما ذكرت الرابطة الدولية للسفر الجوي في تقرير التوقعات هذا الشهر.

وتتوقع هيئة التجارة العالمية “انتعاشا بطيئا” لصناعة الطيران في الشرق الأوسط في العام المقبل مع إعادة هيكلة شركات الطيران الخليجية لأعمالها لمواجهة التحديات والمنافسة الشديدة من الموصلات الفائقة بالإضافة إلى مشغلي الرحلات الجوية المنخفضة التكلفة، حسبما قال بريان بيرس، رئيس مجلس الإدارة في إياتا.

وأشار بيس إلى أن تعزيز انتعاش الصناعة يعتمد على تحسّن حركة المسافرين بين الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية بعد حظر الإدارة الأمريكية لعام 2017 على الأجهزة الإلكترونية والمسافرين من الدول ذات الأغلبية المسلمة في المنطقة.

وقال بيرس: “نتوقع نمواً أسرع في أعمال شركات الطيران في الشرق الأوسط مدفوعة بنمو قوي في الطلب على السفر في عام 2019”.

غير أنه لا يزال هناك عدم يقين بشأن مدى تأثير انخفاض أسعار النفط على أسواق شركات الطيران المحلية وإبطاء تعافيها. وأكبر العوامل التي يجب الانتباه لها في عام 2019 هي اتجاه أسعار النفط، وقوة الدولار الأمريكي، وحروب التجارة العالمية والمجال الجوي المزدحم في المنطقة.

وقالت شركة الاتحاد للطيران في أبو ظبي التي سجلت خسارتها السنوية الثانية على التوالي هذا العام، إنها تتوقع تباطؤ النمو في الربع الرابع من عام 2018 ليمتد إلى أوائل العام المقبل، لكن الشركة متفائلة بشأن التوقعات للفترة المتبقية من عام 2019.

وقال متحدث باسم الاتحاد للطيران “تمتعت الاتحاد للطيران بمرحلة نمو مطرد في الربعين الأول والثاني من عام 2018، ومع تراجع السوق العالمي، تباطأ هذا النمو في الربع الرابع”. “هذا بالطبع ليس خاصاً بالاتحاد للطيران ولكنه يعكس الوضع في جميع أنحاء الصناعة. نتوقع أن يستمر هذا الاتجاه في الربع الأول من عام 2019 على الأقل، ومع ذلك، سنظل متفائلين بحذر لبقية العام. “

وقالت طيران الإمارات، أكبر شركة طيران في العالم من خلال حركة المرور الدولية، إنه على الرغم من التوترات الجيوسياسية وتذبذب أسعار النفط المتقلبة في صناعة الطيران، إلا أنها ستواصل التركيز على النمو العضوي من خلال ربط أزواج المدن من خلال شراكتها مع فلاي دبي.

وقال السيد كلارك: “من خلال ترتيبات تبادل الرموز بالإضافة إلى عملياتنا الخاصة، ستواصل طيران الإمارات البحث عن فرص لإطلاق أسواق جديدة والاستفادة من الطلب وتحفيز النمو”.

ويتوقع فلاي دبي أن تكون الظروف التشغيلية صعبة لهذا العام بسبب قوة الدولار، وارتفاع أسعار النفط وارتفاع أسعار الفائدة حتى عام 2019، حسبما صرح غيث الغيث، الرئيس التنفيذي للشركة. ولا تزال فلاي دبي متفائلة بشأن الأشهر الـ 12 المقبلة حيث تواصل توسيع شراكتها مع طيران الإمارات والاستثمار في أسطولها.

اقرأ أيضًا: 

شاهد: هكذا يتم تجديد طائرة بوينغ 777 لطيران الإمارات (فيديو)
طيران الاتحاد الأولى في الشرق الأوسط تشغل رحلة طيران بالوقود العضوي
مجموعة الاتحاد للطيران تحتفي بمساهمات موظفاتها في إطار احتفالاتها بيوم المرأة الإماراتية


© 2019 جميع الحقوق محفوظة. موقع سنيار

مواضيع ممكن أن تعجبك