شركات محاماة أجنبية تنوي الرحيل من أبوظبي بعد هبوط النفط

منشور 03 شباط / فبراير 2016 - 08:46
إمارة أبوظبي
إمارة أبوظبي

تخطط “سيمونز آند سيمونز” لإغلاق مكتبها في أبوظبي نهاية أبريل (نيسان)، لتنضم بذلك إلى مجموعة من شركات المحاماة الغربية التي غادرت الإمارة العام الماضي، بعدما تضررت أعمالها جراء هبوط أسعار النفط.

وبينت الشركة، أنها ستقدم خدمات لعملائها من خلال مكتبها في دبي، وستنقل شركاءها من أبوظبي إلى دبي أو لندن.

وتنضم سيمونز بذلك إلى شركات المحاماة “لاثام آند واتكينز” و”بيكر بوتس” ومقرهما الولايات المتحدة، و”هيربرت سميث فريهيلز” الكائنة في لندن وسيدني، والتي أعلنت عن خطط لإغلاق مكاتبها في أبوظبي على مدى 12 شهراً الأخيرة.

وأقبلت شركات محاماة دولية كثيرة على العمل في أبوظبي خلال الخمسة أعوام الأخيرة، أملاً في الحصول على عقود مربحة مرتبطة بالحكومة، وخصوصاً ضمن قطاع الطاقة، وتدشين منطقة مالية حرة جديدة.

وأغلقت “هيربرت سميث فريهيلز” مكتبها في أبوظبي منتصف العام الماضي، ونقلت محاميها الخمس من هناك إلى مكاتبها في دبي أو الدوحة.

وقررت “لاثام آند واتكينز” في مارس (آذار) 2015 إغلاق مكاتبها في أبوظبي والدوحة، ودمجت مكتب أبوظبي مع مكتب دبي، فيما أغلقت “بيكر بوتس” مكتبها في أبوظبي خلال يناير (كانون الثاني) 2015.

يذكر أن خفض التوقعات بنمو اقتصاد الإمارات نتيجة هبوط أسعار النفط، دفع شركات وبنوك لإلغاء عدة وظائف أو إغلاقها مكاتبها في الدولة.

اقرأ أيضاً: 

أبوظبي تؤكد الاقتصاد قوي ولاتأثير لانخفاض أسعار النفط

شراكة جديدة بين موانئ أبوظبي والخليج للخدمات البحرية لخدمة قطاع النفط والغاز في الإمارة

أبوظبي مستمرة في مشاريعها وغير قلقة من تراجع الأسعار

 

 

 


Copyright © 2019 Haykal Media, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك