صندوق النقد الدولي: اقتصاد الإمارات يسير بخطى ثابتة نحو الانتعاش

منشور 12 نيسان / أبريل 2021 - 08:41
صندوق النقد الدولي: اقتصاد الإمارات يسير بخطى ثابتة نحو الانتعاش
توقع الصندوق أن ينتعش نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليصل إلى 4% في عام 2021،
أبرز العناوين
وتوقع «الصندوق» أن يحافظ اقتصاد الإمارات على متوسط نمو خلال السنوات الخمس المقبلة بحدود 2.6% حتى عام 2026، مقارنة مع انكماش قدره 2.1% العام الماضي، وأن يسجل 1.2% خلال العام المقبل، وأن يدور متوسطه حول 1.8% حتى عام 2026، مرجحاً كذلك ارتفاع مستوى التضخم في

أكد صندوق النقد الدولي أن اقتصاد دولة الإمارات يسير على طريق الانتعاش، متوقعاً أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي نمواً هذا العام بنحو 3.1%، بدعم من التحسن المتوقع في أسعار النفط واستضافة «إكسبو 2020 دبي»، وريادة الدولة في تطعيم السكان ضد فيروس كورونا.
وأشاد «الصندوق» بمواصلة حكومة الإمارات سياسات دعم الاقتصاد، والتي كان أحدثها قرار المصرف المركزي الأخير بتمديد فترة خطة الدعم حتى نهاية العام الجاري، معتبراً أن هذا القرار خطوة صحيحة لمواصلة دعم الاقتصاد وحمايته أمام أي موجات محتملة، لافتاً إلى أن برنامج التطعيم المبكر الذي تبنته دولة الإمارات ساهم في تمكين الاقتصاد من احتواء تداعيات الموجة الثانية من جائحة «كوفيد - 19».
وقال جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لدى صندوق النقد الدولي، في رده على سؤال لـ«الاتحاد» خلال مؤتمر صحفي افتراضي للصندوق لاستعراض تقرير آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، إن رفع الصندوق لتوقعاته لنمو اقتصاد الإمارات خلال 2021، إلى 3.1% مقارنة بتوقعاته السابقة الصادرة في أكتوبر الماضي والتي كانت بحدود 1.3%، جاء نتيجة ثلاثة أسباب رئيسية، تمثلت في التحسن المرتقب في القطاعات النفطية، واستضافة «إكسبو 2020 دبي» في أكتوبر المقبل والذي من شأنه أن يمنح دفعة جديدة للقطاع غير النفطي.
وأضاف أزعور أن السبب الثالث والأبرز، تمثل في برنامج التطعيم الواسع والمبكر للسكان الذي قامت به دولة الإمارات، والذي مكن الاقتصاد من مواجهة تداعيات الموجه الثانية، بعد أن سجلت دولة الإمارات أحد أعلى مستويات التحصين من فيروس كورونا في المنطقة والعالم، منوهاً بنجاح دولة الإمارات مقارنة مع دول كثيرة في العالم في مواجهة «الجائحة» والتعامل مع الموجتين الأولى والثانية، وأيضاً تطوير اللقاحات، وتوفير الحصول على التطعيم بطريقة سريعة، متوقعاً أن يساهم الانتشار الواسع للقاحات في تحسن تدريجي للآفاق الاقتصادية لدولة الإمارات، خاصة في القطاع غير النفطي.
وأشار إلى أن التوجه الحالي لحكومة دولة الإمارات نحو تطوير قطاعات تعتمد على التكنولوجيا والرقمنة، سوف يساهم على المدى المتوسط في تنوع الاقتصاد، وكذلك في تسريع تدريجي لوتيرة التعافي، وذلك بالتزامن مع مواصلة خطط الحكومة لدعم السياسات بما تملكه من هوامش وقائية وفيرة تمكنها من توفير الدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتوفير السيولة ودعم الاقتصاد أمام أي موجات معاكسة .
وأظهرت بيانات الصندوق الواردة في تقرير آفاق الاقتصاد العالمي، تسجيل اقتصاد دولة الإمارات أعلى معدل نمو متوقع بين اقتصادات مجلس التعاون الخليجي والدول المصدرة للنفط في الشرق الأوسط، تلتها المملكة العربية السعودية بنمو متوقع هذا العام بحدود 2.9%، ثم قطر بنمو متوقع بنسبة 2.4%، وسلطنة عُمان بنمو قدره 1.8% ثم الكويت بنمو 0.8%.
وتوقع «الصندوق» أن يحافظ اقتصاد الإمارات على متوسط نمو خلال السنوات الخمس المقبلة بحدود 2.6% حتى عام 2026، مقارنة مع انكماش قدره 2.1% العام الماضي، وأن يسجل 1.2% خلال العام المقبل، وأن يدور متوسطه حول 1.8% حتى عام 2026، مرجحاً كذلك ارتفاع مستوى التضخم في 2021 إلى 2.9%.
وتوقع الصندوق أن ينتعش نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليصل إلى 4% في عام 2021.


Copyrights © 2022 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك