صندوق النقد متشائم من الوضع الاقتصادي للعالم

منشور 24 شباط / فبراير 2016 - 07:59
النمو الاقتصادي العام الماضي بلغ 3.1 في المائة، ويتوقع أن ينمو "أكثر بقليل من 3 في المائة" هذه السنة
النمو الاقتصادي العام الماضي بلغ 3.1 في المائة، ويتوقع أن ينمو "أكثر بقليل من 3 في المائة" هذه السنة

اعتبرت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي أمس، أن الاقتصاد العالمي يمر بمرحلة نمو بطيئة، إلا أنها أكدت أن نمو اقتصادات الدول المتقدمة لديه القدرة على أن يكون أعلى، وذلك في تصريحات أدلت بها أمس في دبي.

وقالت لاجارد على هامش "منتدى المرأة العالمي" إن النمو الاقتصادي العام الماضي بلغ 3.1 في المائة، ويتوقع أن ينمو "أكثر بقليل من 3 في المائة" هذه السنة، "وأعلى من ذلك بقليل" خلال سنة 2017.

وأضافت "هذا نمو فاتر لأن الانتعاش الذي نراه في الولايات المتحدة، وأوروبا وإلى حد ما في اليابان يمكن أن يكون أعلى".

وأوضحت أن مقارنة النمو الراهن بالناتج الذي يمكن الاقتصاد توفيره، تظهر أن النمو "أدنى" مما يجب.

وأشارت إلى أن الاقتصادات الناشئة تتباطأ، باستثناء الهند "التي تؤدي بشكل جيد"، معتبرة أن تباطؤ بعض هذه الاقتصادات كالصين يحدث "بشكل متعمد"، بينما تجد دول كروسيا والبرازيل وجنوب إفريقيا نفسها "في وضع ضعيف". وقالت "هذه الدول تعاني. روسيا والبرازيل ستكون في المنطقة السلبية هذه السنة"، في إشارة إلى أنها ستعاني انكماشا.

وأكدت لاجارد أن الدول المصدرة للنفط "تواجه واقعا جديدا كليا"، مشيرة إلى أن أسعار النفط، وغيره من المواد كالمعادن والغذاء "انخفضت بشكل مهم إلى حد يغير النماذج الاقتصادية لتلك الدول، التي يقوم بعضها بالتعامل (مع هذه المتغيرات) بشكل جيد".

وكانت لاجارد قد حثت من أبوظبي أمس الأول، دول الخليج على فرض ضرائب لمواجهة أسعار النفط التي رجحت بقاءها منخفضة "فترة طويلة".

اقرأ أيضاً: 

النقد الدولي: الاقتصاد العالمي يمشي على طريق وعرة

ماهي أسباب قلق صندوق النقد الدولي على الاقتصاد العالمي؟

النقد الدولي: الاقتصاد العالمي يواجه تأثيرات سلبية بسبب الصين

هاجس ضعف النمو العالمي يطارد لاجارد في ولايتها الثانية لـ «صندوق النقد»


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك