بأقل التكاليف... ست طرق لمنح موظفيك دورات تدريبية فعّالة

منشور 31 كانون الثّاني / يناير 2016 - 09:18
احرص على التحدث بانتظام مع موظفيك ومناقشة الأمور التي يبحثون عنها
احرص على التحدث بانتظام مع موظفيك ومناقشة الأمور التي يبحثون عنها

بالتعاون مع Byat.com 

مرحبا! أنا أعمل كمدير موارد بشرية في شركة إستشارات إدارية في الرياض تضم أكثر من 100 موظف. قمنا قبل فترة بإعداد خطة تهدف الى منح كل موظف في الشركة حزمة تدريبية خاصة، ولكن الشركة لم تحقق الأرباح المتوقعة في عام 2015، وأخشى عدم تمكننا من تحقيق هذا الهدف.

في الواقع، تبدي شركتنا اهتماماً كبيراً في منح الموظفين فرص للنمو والتطوّر المهني، فهل يوجد طرق أخرى تسمح بمنح الموظفين دورات تدريبية مجانية أو منخفضة التكاليف؟ شكراً! أحمد ك.

الجواب. مرحبا أحمد. في ظل سوق العمل الحالي الذي يشهد تغيرات مستمرة، يجب على كافة الشركات التي تسعى للنمو والتطوّر، عدم التركيز على توظيف أفضل المواهب فحسب، بل السعي أيضاً للإحتفاظ بها وتعزيز مهاراتها. فبحسب استبيان أجراه بيت.كوم مؤخراً، صرّح 85% من المهنيين بأن التقدّم المهني أمر مھمّ جداً بالنسبة إلیھم، كما أشار 82% منهم الى أنهم قد يقومون بترك شركاتهم الحالية للحصول على فرص تدريبية أفضل.

يقدم لك خبراء بيت.كوم في ما يلي 6 طرق تسمح لك بمنح موظفيك دورات تدريبية فعّالة ومنخفضة التكاليف:

1. برامج الإرشاد

تعد برامج الإرشاد من أكثر الطرق فعالية واستخداماً بين الشركات. تشمل برامج الإرشاد جمع الموظفين الذين يمكنهم التعلّم من بعضهم البعض والتعاون معاً لتحقيق أهداف الشركة. يمكن للموظفين المبتدئين إكتساب معارف جديدة من خلال التعلّم من الموظفين ذوي المناصب الأعلى في الشركة، في حين يمكن للموظفين الذين يتمتعون ببعض الخبرة اكتساب معارف وأفكار جديدة من الخريجين الجدد والموظفين المبتدئين. إن السماح لموظفيك بتدريب بعضهم البعض، لن يعمل على تعزيز ثقافة التعلّم في شركتك فحسب، بل سيساهم أيضاً في تشجيع العمل الجماعي ضمن فريق عملك وتقوية العلاقات التي تربطهم، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على شركتك. فقد صرّح 6 من أصل 10 مهنيين في الشرق الأوسط بأنه يتوفر في شركتهم فرص للتدريب وتعلّم مهارات جديدة.

2. تنقل الموظفين

يعد تنقل الموظفين من أكثر الأساليب فعالية، فهو يعزّز خبراتهم ويساعدهم في التعرّف بشكل أفضل على أهداف الشركة ومبدأ عملها. امنح موظفيك مسؤوليات جديدة، واجعلهم يتحدثون مع موظف آخر لعدة أيام حول المهام التي يؤديها يومياً، واجعلهم بعدها يؤدون هذه المهام بأنفسهم. في الواقع، يساهم تنقل الموظفين في التخلص من الملل وتحفيز الموظفين وتشجيعهم على تعلّم أموراً جديدة وتعزيز التواصل بين الأقسام المختلفة في الشركة. كما سيضمن لك تعلّم موظفيك مهارات جديدة باستمرار ومواجهتهم للتحديات لتحفيزهم على بذل جهوداً إضافية. فقد صرّح 29% من المهنيين في الشرق الأوسط بأن تنقل الموظفين بين أقسام الشركة هي من أكثر أساليب التدريب فعالية.

3. الدورات الإلكترونية

أصبحت شبكة الإنترنت في الوقت الحالي تشكل جزءاً مهماً في حياتنا، وسهلّت علينا مهمة القيام بالعديد من الأمور الصعبة. فلمَ لا تستغل هذا الأمر لصالحك؟ في الواقع، يوجد العديد من الدورات المدفوعة والمجانية المتوفرة على شبكة الإنترنت، حيث يمكن للموظفين التسجيل في الدورات التي تتناسب مع إحتياجاتهم. فدورات بيت.كوم على سبيل المثال مصممة خصيصاً للمهنيين عبر مختلف المجالات المهنية. تهدف هذه الدورات لتزويد المهنيين بالأدوات والتقنيات اللازمة لتعزيز مهاراتهم وتحقيق أهداف الشركة، حيث تضم مجموعة واسعة من المواضيع كخدمة العملاء، والكفاءة في المبيعات والتحدث أمام جمهور. فمحتويات هذه الدورات مصممة خصيصاً لتعزيز معرفة الموظفين ومساعدتهم على أداء مهامهم بفعالية.

4. المدربين داخل الشركة

تمتلك كل شركة موظفين متميزين، لا يقومون بأداء مهامهم اليومية فحسب، بل يتمتعون أيضاً بمهارات تواصل جيدة ويتميّزون بالصبر ومحبوبين من قبل الجميع. فلمَ لا تستغل كفاءات هؤلاء الموظفين لصالحك؟ اسمح لأفضل المواهب لديك بالمشاركة في المؤتمرات والندوات والدورات، واجعلهم يستغلون المهارات الجديدة التي اكتسبوها لتدريب زملائهم في العمل عبر تقديم المحاضرات أو إجراء حوارات جماعية. فقد صرّح 40% من المهنيين بأن تقديم دورات تدريب داخلية هي من أكثر أساليب التدريب فعالية.

5. الألعاب الجماعية

هل ترغب بتعزيز المهارات العامة الخاصة بموظفيك كمهارات العمل ضمن فريق، والتفكير الإبداعي، والتواصل والمهارات القيادية؟ قم بتنظيم ألعاب جماعية في المكتب، كتقسيم موظفيك الى مجموعات وجعلهم يتحدون بعضهم البعض ومنح جوائز للفريق الفائز. يمكن أن تشمل هذه التحديات دراسات حالة الأعمال التجارية والألعاب التي تتطلب التفكير النقدي. إن تعزيز روح المنافسة بين فريق عملك لن يساهم في جعل عملية التعلّم ممتعة فحسب، بل يزيد أيضاً من معدلات الإحتفاظ بالموظفين في شركتك. إليك الأسباب التي تدفعك لتنظيم ألعاب جماعية في شركتك.

6. دعوة خبراء من خارج الشركة

نقوم كل شهر في بيت.كوم بتنظيم جلسات شهرية حيث ندعو الخبراء والقادة للتحدث حول مواضيع مختلفة كالنمو الشخصي وتطوير المهارات وغيرها من الأمور. في الواقع، سيقدم الأشخاص الذين تقوم بدعوتهم أفكار مبتكرة حول مجال عملك، حيث تساعد هذه الجلسات في تعزيز علاقات كل من المتحدث والشركة. فلا تتردد في دعوة أي متحدث جيد ومبدع قادر على إلهام الموظفين وتحفيزهم ومساعدتهم على أداء مهام عملهم بفعالية.

إذ يساعد هؤلاء الأشخاص الموظفين على فهم الموضوع الأساسي ومبادئه والقضايا الخاصة به. فدعوة شخص موهوب للتحدث حول كيفية تحفيز المشاعر في الموسيقى يعزّز قدرة الأشخاص على التعبير عن مشاعرهم، ودعوة خبير معارض ملهم للتحدث حول تصوير الإكتئاب في الفن يساعد على تطوير قدرات الأشخاص. فقد تم إختيار الدورات التدريبية التي يقدمها خبراء من خارج الشركة كأفضل أسلوب تدريب من قبل 47% من المهنيين.

في الواقع، تختلف الإحتياجات من شركة لأخرى، لذا يفضل استخدام أكثر من أسلوب ومراقبة الطريقة التي يعمل بها كل أسلوب. قم بتخصيص خطة التدريب وفقاً لإحتياجاتك ولكن تذكر بأن لدى موظفيك إحتياجات أيضاً.

فقد عبّر 31% من المهنيين عن رضاهم عن الجهود التي يبذلها مدرائهم في تحديد نواحي القوة والضعف لديهم، وصرّح 29% منهم عن رضاهم عن جودة التدريب والإرشاد الذي يتلقونه. احرص على التحدث بانتظام مع موظفيك ومناقشة الأمور التي يبحثون عنها. قم بإعداد خطة وأهداف، واحرص على تعزيز ثقافة التواصل بشفافية وقدّم لموظفيك ملاحظات بانتظام حول أدائهم في العمل، وساعدهم في التعرّف على الأمور التي يجب عليهم تحسينها وكيف يمكنهم تحقيقها.

اقرأ أيضاً: 

كيف تطور تجربة الموظف في شركتك؟

فكرة مبتكرة لعام 2016: القائد الأخلاقي

تعرف على أسوأ الأفكار في إدارة المؤسسات

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك