البنوك السعودية تنفذ 26 مليون عملية مصرفية إلكترونية في الثلث الأول من رمضان

منشور 04 حزيران / يونيو 2018 - 09:55
البنوك السعودية تنفذ 26 مليون عملية مصرفية إلكترونية في الثلث الأول من رمضان
البنوك السعودية تنفذ 26 مليون عملية مصرفية إلكترونية في الثلث الأول من رمضان

كشف مسؤول سعودي عن تنفيذ البنوك السعودية 26.3 مليون عملية مصرفية من خلال أكثر من 310 آلاف جهاز لنقاط البيع منتشرة في المحال والمتاجر ومنافذ البيع خلال الأيام العشرة الأولى من رمضان، بقيمة إجمالية بلغت 7.6 مليار ريال (ملياري دولار)، بارتفاع قدره 26 في المائة.

وقال طلعت حافظ الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية المتحدث باسم البنوك السعودية لـ«الشرق الأوسط»، إن البنوك السعودية تحقق معدلات استخدام قياسية للقنوات المصرفية الإلكترونية، مدعومة بالمزايا التنافسية للقطاع المصرفي في غرف عمليات للمتابعة والمراقبة وفرق ميدانية للتحقق من كفاءة شبكة نقاط البيع والصرف الآلي على مدار الساعة».

وأضاف أن العمليات المصرفية الإلكترونية بالبنوك السعودية سجّلت قفزة نوعية خلال الأيام العشرة الأوائل من شهر رمضان، سواء من حيث عدد العمليات أو من حيث قيمتها، مؤكداً الإقبال المتنامي على القنوات المصرفية الإلكترونية يعد بديلاً آمناً ومرناً لتلبية الاحتياجات المصرفية للعملاء على مدار الساعة.

وأوضح حافظ أن عدد العمليات البيعية المنفذة من خلال شبكة المدفوعات السعودية «مدى» بواسطة نقاط البيع سجّلت ارتفاعاً ملحوظاً مع مطلع شهر رمضان وعلى مدى الأيام العشرة الأوائل من الشهر، بزيادة بلغت 37 و26 في المائة في العدد والقيمة على التوالي قياساً بالفترة ذاتها من العام الماضي، لتصل إلى 26.3 مليون عملية، تم تنفيذها من خلال ما يزيد على 310 آلاف جهاز لنقاط البيع.

وتطرق إلى أن النمو في عدد عمليات نقاط البيع وقيمة مبيعاتها رافقه زيادة ملحوظة في عدد وقيم «مدى أثير»، إذ بلغ عدد العمليات خلال الثلث الأول من رمضان الحالي 3.1 مليون عملية مقارنة بنحو 101 ألف عملية للفترة ذاتها من العام الماضي، في حين بلغت قيمة العمليات 109.2 مليون ريال (29.1 مليون دولار) مقارنة بمبلغ 3.5 مليون ريال (933.3 ألف دولار) للفترة ذاتها من العام الماضي.

وعزا المتحدث باسم البنوك السعودية، انتعاش حجم التعاملات الإلكترونية بواسطة نقاط البيع وخدمة «مدى أثير»، إلى الزيادة المحققة في القوة الشرائية والاستهلاكية والمرافقة عادة لشهر رمضان، فضلاً عن زيادة الثقة والإقبال على القنوات المصرفية الإلكترونية لتنفيذ العمليات، مشيراً إلى أن ذلك ينسجم مع رؤية المملكة 2030. وبالتحديد البرنامج المرتبط بتطوير القطاع المالي الذي من بين أحد أهدافه التوسع في التعاملات الرقمية ما يعني تعزيز مستوى معدلات الاعتماد على التقنية المصرفية ووسائطها الإلكترونية العصرية.

وتحدث حافظ عن وتيرة التطور التي حققتها السعودية على صعيد بنية التقنية المصرفية الإلكترونية، وما تتبناه البنوك السعودية وبتوجيه ومتابعة مؤسسة النقد العربي السعودي للتوسع في هذه الخدمات الحيوية سواء من حيث زيادة الطاقة الاستيعابية لشبكة مدى، أو من خلال توسيع مظلة الخدمات المصرفية التي يمكن تنفيذها من خلال القنوات الإلكترونية مع رفع كفاءتها بموازاة التحقق التام من درجة أمانها.

ولفت الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية إلى أن البنوك السعودية أظهرت تفوقاً من حيث خدمات المصرفية الإلكترونية من إجمالي العمليات المصرفية، مبيّناً أن البنوك المحلية نجحت من خلال خطواتها في أتمتة عدد كبير جدا من العمليات المصرفية التي بات أمام العملاء إمكانية تنفيذها آليا من خلال شبكة القنوات الإلكترونية المتعددة التابعة للبنوك كأجهزة الصرف الآلي، ونقاط البيع، وخدمات أونلاين، والهاتف المصرفي، وعلى مدار الساعة دون حاجة لزيارة الفرع.

وذكر أن من بين المزايا التنافسية التي تتمتع بها الخدمات المصرفية الإلكترونية للبنوك السعودية قياساً بالواقع المصرفي للدول الأخرى التكلفة المجانية أو التفضيلية لتلك الخدمات والتي يبلغ عددها 19 عملية تقدم للعميل بلا مقابل، فضلا عن عدم تحمل «العميل» أي تكلفة تذكر في حال إجرائه سحباً نقدياً أو تنفيذ عملية نقاط بيع، وهذا الأمر تكاد تتفرد به بنوك المملكة عن دونها من الدول الأخرى بما في ذلك الدول المتقدمة.

وحول الإجراءات التي اتخذتها البنوك السعودية لاستيعاب النمو المتوقع على العمليات الشرائية وسحوبات أجهزة نقاط البيع خلال شهر رمضان وإجازة عيد الفطر، أوضح حافظ أن لدى البنوك الجاهزية التامة للتحقق من الكفاءة المستمرة لأجهزتها وقنواتها.

وأشار إلى أن لدى البنوك السعودية القدرة على مواجهة أي زيادة ناشئة على تلك الأجهزة من خلال غرف العمليات والسيطرة التي تعمل على مدار الساعة، وكذلك الفرق الميدانية التي تشرف على عمل تلك الأجهزة وتغذي متطلباتها النقدية.

وبيّن حافظ أن جميع الفروع التابعة للبنوك السعودية التي يربو عددها عن ألفي فرع، ستواصل استقبال عملائها طيلة أيام عمل الشهر، إلى جانب ما يزيد على 750 مركزاً للتحويلات المالية، وسيتم الإعلان عن الفروع العاملة خلال أيام عيد الفطر من البنوك إلى جانب القنوات البديلة التابعة تلبية لاحتياجات العملاء.

اقرأ أيضًا: 

مصارف السعودية تزيد من رأسمالها للتوسع في القروض العقارية

تراجع أرباح المصارف السعودية إلى 22.97 مليار ريال في النصف الأول من العام الحالي

انخفاض استثمارات المصارف السعودية الخارجية إلى 17 مليار ريال

 

 

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك