توقعات بزيادة نمو قطاع الإنشاءات في السعودية بـ20%

توقعات بزيادة نمو قطاع الإنشاءات في السعودية بـ20%
2.5 5

نشر 29 آب/أغسطس 2013 - 07:35 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
تعتبر سوق الإنشاءات في دول مجلس التعاون الخليجي، الأكثر نشاطا في الوقت الراهن على مستوى العالم، حيث تفوق القيمة الإجمالية الحالية له 1.5 تريليون دولار
تعتبر سوق الإنشاءات في دول مجلس التعاون الخليجي، الأكثر نشاطا في الوقت الراهن على مستوى العالم، حيث تفوق القيمة الإجمالية الحالية له 1.5 تريليون دولار
تابعنا >
Click here to add المجلس الاستشاري as an alert
،
Click here to add أل - شرق أل - أوساط as an alert
،
Click here to add مجلس التعاون لدول الخليج as an alert
،
Click here to add أي بي أم as an alert
أي بي أم
،
Click here to add ماركيتجولف "مجلس التعاون" as an alert
،
Click here to add محمد الحمادي as an alert
محمد الحمادي
،
Click here to add الحكومة السعودية as an alert

توقع اقتصاديون في حديث لـ«الشرق الأوسط»، زيادة نموقطاع الإنشاءات في السعودية بنسبة 20 في المائة، مؤملين أن يكون العام المقبل عام الإنشاءات بامتياز، بسبب توجه عام يحفز الاستثمار في هذا القطاع.

ويأتي ذلك في ظل مؤشرات تفيد بأن السعودية لا تزال في الطليعة بجانب دولة الإمارات، بالنسبة لسوق الإنشاءات، حيث قدرت القيمة الإجمالية لمشروعات البناء الحالية والمقبلة بـ949 مليار دولار، و629 مليار دولار على الترتيب.

وتعتبر سوق الإنشاءات في دول مجلس التعاون الخليجي، الأكثر نشاطا في الوقت الراهن على مستوى العالم، حيث تفوق القيمة الإجمالية الحالية له 1.5 تريليون دولار.

وفي هذا السياق قال الخبير الاقتصادي الدكتور عبد الرحمن باعشن رئيس مركز الشروق للدراسات الاقتصادية والإدارية بجازان السعودية: «إن المؤشرات تؤكد أن قطاع الإنشاءات هو الأوفر حظا من بين القطاعات الاستثمارية الأخرى»، متوقعا أن يبلغ النمو المتصاعد لهذا القطاع أكثر من 20 في المائة نهاية العام الحالي.

ولفت إلى أن هناك توجها سعوديا عاما نحو التوسع في المشروعات الإنشائية التنموية، مبينا أن قطاع المقاولات والإنشاء حظي باهتمام كبير من قبل الحكومة السعودية، مشيرا إلى أن ما رصدته من مبالغ كبيرة لمشروعات البنية التحتية واعتمادها لأكبر ميزانية في تاريخها بإيرادات 1.2 تريليون ريال (320 مليار دولار)، يعزز هذا الاتجاه.

من ناحيته أكد محمد الحمادي عضو مجلس إدارة الغرفة الصناعية التجارية بالرياض، أن سوق الإنشاءات تتمتع بمرونة عالية، مبينا أن مقومات الاقتصاد السعودي والبيئة الاستثمارية تشجع على التوجه نحو تحفيز الاستثمار في هذا القطاع.

ونوه إلى أن أغلب الأنشطة والفرص الاستثمارية التي تطرحها مجالس الأعمال السعودية مع الدول على مستوى عربي وإقليمي ودولي، يسير في هذا الاتجاه، متوقعا أن يكون العام المقبل عام الإنشاءات والبناء بامتياز، معتبرا سوق الإنشاءات في دول مجلس التعاون الخليجي الأكثر نشاطا في الوقت الراهن على مستوى العالم.

وفي غضون ذلك، تنظم معارض تعنى بهذا القطاع في منطقة الخليج، لتوفير الفرصة لعرض منتجاته وتقنياته في بيئة فعالة، حيث بادر معرض «ذا بيغ 5» لعام 2013 إلى توسيع مناطقه المخصصة لعرض المنتجات بإضافة منطقة خاصة بعرض التصاميم الداخلية للبناء.

وتعتبر المنتجات المتعلقة بالمطابخ والحمامات والسيراميك والتجهيزات، من أكثر الحلول المرغوبة في القطاع في الوقت الحالي، حيث ستعرض منطقة «التصاميم الداخلية» الجديدة منتجات من مختلف أنحاء المنطقة، بالإضافة إلى منتجات من إيطاليا وإسبانيا واليونان.

وأكد معرض «ذا بيغ 5» أن قطاع البناء والإنشاءات في منطقة الشرق الأوسط يشهد نموا متصاعدا منذ أكثر من 30 عاما، مشيرا إلى أن هناك تطورا مستمرا للسوق الخليجية، وحاجة متزايدة لحلول مصممة للقطاع.

من جهته، قال آندي وايت، مدير الفعاليات في معرض «ذا بيغ 5»: «نستضيف بانتظام مجموعات متخصصة، ونجتمع مع أعضاء مجلسنا الاستشاري الذين يساعدوننا كل عام في إقامة فعالية مرتبطة بشكل وثيق بأصحاب القرار المعنيين بأمور شراء منتجات البناء».

وأضاف: «لقد أظهرت الأبحاث أن هناك حاجة جلية إلى إضافة منطقة مخصصة لعرض منتجات التصاميم الداخلية للبناء، لا سيما بالنسبة لمصممي الديكورات الداخلية والمهندسين المعماريين».

يشار إلى أن فعاليات معرض «ذا بيغ 5» تقام بين 5 و8 نوفمبر (تشرين الثاني) في مركز دبي التجاري العالمي بمشاركة 2500 شركة من 65 دولة، وحضور أكثر من 60 ألف متخصص في صناعة الإنشاءات، حيث يقام المعرض لعام 2013 جنبا إلى جنب مع معرضي «ميدل إيست كونكريت»، و«بي إم لايف» المتخصصين بقطاعي الإسمنت والآليات.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar