ارتفاع مواد البناء المحلية في أبوظبي بنسبة 7% سنوياً

منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 10:02
إمارة أبوظبي
إمارة أبوظبي

تشهد إمارة أبوظبي نمواً ملحوظاً في قطاع صناعات مواد البناء بلغت نسبته 7% سنوياً، حسب فيلكس مورال الرئيس التنفيذي لمجموعة «اكسيد لصناعات مواد البناء» الذي أكد أن نمو هذه الصناعات في الأسواق المحلية سيكون مدعوماً بمشاريع البنى التحتية والعمرانية الضخمة والواعدة في الإمارة.

وقال مورال في حوار مع «الاتحاد»، إن هذا النمو جاء في وقت تشهد الصناعة منافسة قوية فيما بين الكيانات الصناعية الوطنية والأجنبية، مؤكداً أن المنتج الوطني يعد حالياً من المنتجات التي تتمتع بسمعة عالمية نظراً إلى جودة المنتج النهائي الذي يعتمد على أحدث التكنولوجيات التقنية، فضلاً عن توافر المواد الخام مما يدعم القدرة التنافسية للمنتج المحلي في الأسواق الدولية.

وأضاف أن منتجات المجموعة من مصانع الخرسانة مسبقة الصب وألياف البولي بروبلين ومنتجات العوازل الحرارية من الألياف المعدنية والزجاجية، استطاعت دخول أسواق عالمية خلال فترة وجيزة بعدما اعتمدت أحدث المواصفات والمعايير الصناعية التي تضاهي بل تفوق مثيلتها من الصناعات الأجنبية، مؤكداً أنه رغم المنافسة الشرسة التي يشهدها السوق المحلي الذي يضم حالياً أكثر من 14 مصنعاً لإنتاج الخرسانة المسبقة الصب، فإن مصنع «اكسيد بريكاست» المقام في إمارة أبوظبي والتابع للمجموعة نجح في الاستحواذ على نسبة تفوق الـ20% من إجمالي استهلاك أسواق الإمارة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة «اكسيد لصناعات مواد البناء»، أن المجموعة بجميع مصانعها المقامة في إمارة أبوظبي تخطط لرفع قيمة مبيعاتها المحلية وأسواق التصدير لتصل إلى 500 مليون درهم نهاية العام المقبل، مقارنة بقيمة مبيعات سنوية بلغت حالياً ما يقارب 400 مليون درهم، بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون متر مكعب سنوياً.

نمو مستدام

وأشار مورال إلى أن قطاع صناعات مواد البناء في الإمارة يشهد حالياً معدلات نمو مستدامة كنتيجة مباشرة للنهضة العمرانية والمشاريع التنموية العملاقة، أما مشاريع القطاع العقاري والسكني، فهي تشهد في الوقت الراهن نمواً بشكل ملحوظ وهو ما أثر بالإيجاب في قطاع صناعات مواد البناء في الإمارة.

 

 

ونوه بأن «اكسيد لصناعات مواد البناء» تمتلك حالياً 6 كيانات صناعية عملاقة تعمل في مجال إنتاج المواد الإسمنتية والبلاستيكية وهو يساهم بشكل كبير في توفير المواد الخام ومستلزمات الإنتاج للكثير من الصناعات المحلية العملاقة، لافتاً إلى أن مصنع «اكسيد جيوتكستايل» التابع للمجموعة والذي يعد الكيان الوحيد في الدولة لإنتاج ألياف البولي بروبلين، ينتج حالياً نحو 1000 طن سنوياً مستحوذاً على نسبة 30% من إجمالي حجم استهلاك السوق الإماراتي المحلي، وهو ما جعله يتجه إلى تصدير كميات كبيرة من إنتاجه السنوي إلى أسواق خارجية منها أسواق الهند وأفريقيا.

وأوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة «اكسيد لصناعات مواد البناء» أن المجموعة تخطط حالياً لتأسيس شركة في إمارة أبوظبي متخصصة في الابتكارات الصناعية بالاستعانة بمجموعة كبيرة من الكفاءات البشرية المواطنة المتخصصة في الهندسة والتصاميم المعمارية، وذلك لإقامة صناعات معمارية يكون فيها المنتج 100% صناعة إماراتية، متوقعاً الانتهاء من تأسيس الشركة الجديدة قبل حلول 2020، منوهاً بأن 70% من منتجات المجموعة تتجه إلى الصناعات الإسمنتية، فيما تتجه نسبة 30% الباقية إلى الصناعات البلاستيكية.

تحديات صناعية

وحول أهم التحديات التي تواجه قطاع صناعات مواد البناء في الدولة، أفاد فليكس مورال الرئيس التنفيذي للمجموعة، أن صناعات مواد البناء تعاني حالياً ندرة العمالة الماهرة المتخصصة في الهندسة المعمارية، خصوصاً أن تلك الصناعات تعتمد بشكل رئيسي على موظفين موهوبين في الهندسة، لافتاً إلى أن توافر العمالة المتخصصة سيرفع القيمة المضافة للصناعة خلال فترات زمنية قياسية تستطيع من خلالها الصناعة الوطنية المنافسة بقوة في الأسواق العالمية.

منتجات «أكسيد» تدخل 10 أسواق عالمية

نجحت مجموعة «أكسيد لصناعات مواد البناء» في دخول 10 أسواق عالمية، تتقدمها أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والهند والصين والمملكة المتحدة وأستراليا والولايات المتحدة الأميركية.

وتعتبر منتجات مصنع «أكسيد بريكاست» الذي ينتج الخرسانة الجاهزة ويقع على مساحة 220 ألف متر مربع في منطقة مصفح الصناعية، من المنتجات الصناعية الرئيسية في حركة التصدير، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية 225 ألف متر مكعب سنوياً.

ويوجد في مصنع «أكسيد بريكاست» نحو 130 منصة إنتاجية إضافة إلى 25 منصة في مصنع «أكسيد آسوار»، فيما يبلغ عدد العاملين نحو 1400 موظف. أما مصنع «أكسيد لايت كريت» الذي ينتج منتجات الخرسانة المعالجة بالبخار من طابوق وألواح للحوائط والأسقف بأوزان مختلفة، وتقدر القدرة الإنتاجية للمصنع بحوالي 275 ألف متر مكعب سنوياً. أما مصنع «أكسيد بريميم دراي مورتر» فهو يقع على مساحة 27.2 ألف متر مربع، وينتج جميع أنواع البلاستر الإسمنتية، وذلك بطاقة إنتاجية 90 طناً سنوياً.

التوجه نحو الجامعات لتوطين أهل الاختصاص

أكد فليكس مورال أن السوق المحلي يستحوذ حالياً على نسبة 86% من إجمالي الطاقة الإنتاجية للمجموعة، فيما يتم تصدير نسبة الـ14% المتبقية إلى الأسواق الخارجية خصوصاً أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، لافتاً إلى أن المواصفة الإماراتية في صناعات مواد البناء سواء الإسمنتية والبلاستيكية تعد حالياً من المواصفات التي تعتمد بشكل أساسي على المعايير الصناعية العالمية المعتمدة من قبل معظم الأسواق الدولية، وهو ما جعل منتجات المجموعة تتمتع بسمعة طيبة في أسواق الولايات المتحدة وأوروبا وأستراليا.

وعن تنفيذ خطط توطين الكوادر البشرية المواطنة في القطاع الصناعي، أشار إلى أن المجموعة خاطبت بالفعل العديد من الجامعات والمعاهد المحلية لإمدادها بكوادر مواطنة متخصصة في الهندسة والتصاميم المعمارية للاستعانة بهم في خطط التوسع المستقبلية التي تمتد بين عامي 2017 و2020، كما تنوي المجموعة إقامة كيان صناعي في صناعات البلاستيك معتمداً على أحدث الابتكارات الصناعية المتخصصة.

اقرأ أيضاً: 

أبوظبي: 2,6% انخفاض أسعار مواد البناء والخدمات الإنشائية في الربع الأول

 

الإمارات: تراجع أسعار مواد البناء يقلص تكلفة التشييد 5%

المستأجرون بأبوظبي يتطلعون لإجراءات لوقف ارتفاع الأسعار


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك