لمنتج أفضل... كيف تصمم تجربة مستخدم مثالية؟!

منشور 21 أيّار / مايو 2018 - 09:25
لتصميم تجربة المستخدم الفضلى، علينا النظر إلى الأنماط النفسية التي تؤثر في العقل البشري من حيث اتخاذ القرار
لتصميم تجربة المستخدم الفضلى، علينا النظر إلى الأنماط النفسية التي تؤثر في العقل البشري من حيث اتخاذ القرار

هناك ملايين التطبيقات العشوائية في (App Store) و(Google Play) وهناك ملايين المنتجات في مراكز التسوق. لكن زيادة العرض لا تعني بالضرورة جودة المنتج، والعديد من الشركات تصنع منتجات مصيرها الفشل غالباً، لأنها غير مصممة لتلائم الحاجات الفعلية لعملائها المحتملين.

إن العديد من شركات تقنية المعلومات تطور التطبيقات شهرياً، لكنها تختفي غالباً قبل أن تحقق 10 آلاف عملية تنزيل. وتتمثل عقلية تلك الشركات في طرح الكثير دون التفكير.

وبغض النظر عما تصنعه شركتك، لا بد أن هناك معايير محددة تطبق خلال عملية تطوير المنتج. كذلك لابد أن تكون تجربة المستخدم على رأس الأولويات قبل إطلاقه، فتصميمه وفق مبادئ تجربة المستخدم وقواعدها يكفل النجاح لأي شركة.

ولتصميم تجربة المستخدم الفضلى، علينا النظر إلى الأنماط النفسية التي تؤثر في العقل البشري من حيث اتخاذ القرار. هنا لابد أن يكون تصميمك بسيطاً، وأن تفكر بعقل المستخدم وتجعل التصميم أداة تواصل معه. من الجوانب المهمة أيضا، ًالتصميم العاطفي الذي يعكس القيم الشخصية للمستخدم وحاجاته وسلامته ووقته. كما أن التصميم العاطفي يؤثر على تميز المرء في المجتمع ومستوى الاهتمام والسعادة التي يحصل عليها من استخدام المنتج. بالإضافة لذلك، العناصر التفصيلية كاللون والشكل والحجم، التي تمنح التصميم تألقاً إضافياً لبلوغ السعادة القصوى.

هل تعلم أن أكثر ألوان آيفون شعبية، هي الأسود والرمادي والذهبي؟ لأن هذه الألوان ترتبط بالقوة والأناقة والرسمية، وهذا ما تريد (Apple) لعملائها أن يشعروا به. بينما تحاول الشركات دائماً جعل منتجاتها جاذبة من حيث التصميم العصري. وهناك نظريات عدة مؤثرة، عليك اتباعها عند التصميم. منها: نظرية غاليتز، وتتعلق بإبقاء عناصر التصميم منظمة وفق ترتيب يمكن للعقل البشري توقعه وفهمه بسهولة.

إن التصميم لا يقتصر على الشكل فقط، بل يشتمل على ما يجعلنا نشعر به ويساعدنا على فعله. وقد يخبرنا التصميم الكثير عن الفرد في ظل مبادئ دونالد نورمان الـ3: الغريزية والسلوكية والانعكاسية، التي تكشف أسرار السلوك الإنساني النفسي، مما يتيح للمصممين إنشاء منتجات مرغوبة بطريقة تناسب احتياج المستخدم من حيث الاستعمال والشكل والعاطفة. مع ذلك، معرفة النظريات وحدها لن تجعل منتجك أفضل من سواه؛ إذ عليك اتباع قوانين تجربة المستخدم الأهم: هل منتجك بسيط؟ ما مدى وضوح منتجك للمستخدمين؟ هل من السهل الوثوق بمنتجك؟

وهذا لا يكفي أيضاً. عليك التفكير بتصميم واجهة المستخدم أيضاً: ما مدى جدوى المنتج؟ كيف يؤثر التصميم على سهولة الاستخدام من حيث البساطة؟ هل يتيح التصميم نوعاً من التواصل بين المنتج والمستخدم؟ كيف يساعد التصميم في معالجة الخطأ ومنعه؟ سواء أكانت تقدم منتجاً أم خدمة، على الشركة التركيز على المستخدم بما يعني أن كل شيء لا بد أن ينسجم مع حاجة العملاء. كما لا بد أن يشعر العميل بسلاسة استعمال المنتج وكفاءة وظائفه. ولا يجب أن تكون هناك أخطاء قد تمنع المنتج من أداء مثالي. (فوربس الشرق الأوسط)

اقرأ أيضًا: 

ما هي الأسباب التي تدفعك لفتح حساب بنكي دولي في الإمارات؟!

هل يحتاج المستأجرون إلى شراء تأمين ضد الحرائق في الإمارات؟

لماذا ينبغي لمديري الثروات مواكبة التحول الرقمي؟

 

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك