ما مدى تأثر سكان الإمارات بارتفاع سعر الفائدة؟!

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 09:19
الدرهم الإماراتي
الدرهم الإماراتي

قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة الأسبوع الماضي قد لا يكون حدثًا تابعه الجميع في الإمارات عن كثب. لكن قرار البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة، إلى ما بين 2 في المائة و 2.25 في المائة – وهي ثالث زيادة هذا العام – يؤثر على عملاء البنوك في الإمارات بشكل مباشر.

ويرجع السبب في ذلك إلى أنه عندما يرفع الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة، فإن المصرف المركزي في الإمارات يعتمد عمومًا السياسة نفسها، والتي تؤثر بدورها على أسعار مجموعة متنوعة من منتجات التمويل الشخصي، من القروض إلى المدخرات وغيرها.

ويقول جون ريتشاردز، الرئيس التنفيذي لموقع yallacompare “كلما رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة، فإن الدول التي تربط عملاتها بالدولار، مثل الإمارات غالباً ما تحذو حذوها”.

هذه هي بالضبط الخطوة التي اعتمدها البنك المركزي الأسبوع الماضي، عندما رفع سعر الفائدة القياسي 25 نقطة أساس إلى 2.50 في المائة على شهادة الودائع التي يستخدمها لتحويل تغييرات أسعار الفائدة إلى النظام المصرفي المحلي.

ومع ذلك، يقول ريتشاردز ليس كل البنوك ستطبق النسبة المتزايدة على منتجاتها الاستهلاكية ويضيف “تملك البنوك حقوقها الخاصة للحفاظ على أسعار منتجاتها الاستهلاكية على نفس المستوى”.

وبالنسبة للمستهلكين في دولة الإمارات، قد يعني هذا أنه لا يوجد تأثير فوري أو أن تغييرات الأسعار لن تطبق إلا على بعض المنتجات المالية، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وتقول خديجة حقي، رئيسة أبحاث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بنك الإمارات دبي الوطني إن أسعار الفائدة المرتفعة تميل إلى إضعاف إنفاق المستهلكين بالإضافة إلى الاستثمار، حيث ترتفع تكلفة التمويل. ومع ذلك، سوف يستفيد المدخرين من عوائد أعلى على ودائعهم”.

ويمكن أن تعني المعدلات الأعلى أشياء مختلفة للناس، اعتمادًا على موقفهم المالي، وبشكل عام، بالنسبة للأشخاص الذين يقترضون المال، فهذا يعني أن الحياة تزداد تكلفة، وبالنسبة للمدخرين، فهذا يعني مكافآت أكبر قليلاً.

وبالنسبة للعملاء الذين يفضلون تأمين مدخراتهم خلال فترة محددة في حساب الوديعة الثابتة، ينصح ريتشاردز بالانتظار لمعرفة ما إذا كانت البنوك تطبق معدلات أعلى على هذه المنتجات لضمان الحصول على مكافآت أفضل. ولكن مع زيادة احتمال رفع نسبة الفائدة على البطاقات ، ينصح ريتشاردز بفتح حساب توفير معدل متغير ومشاهدة إلى أي مدى يمكن أن تذهب الزيادات.

المصدر: سنيار

اقرأ أيضًا: 

متى تغير البنوك في الإمارات سعر الفائدة للقروض العقارية القائمة؟

الإمارات: أسعار الفائدة ترتفع على الدرهم لأجل سنة خلال يوليو

المركزي الإمارات يطرح قرار نهائي بخصوص نظام فائدة بين البنوك هذا العام




© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك