تعرف على 7 نصائح لتأسس شركة تتأقلم بفعالية مع التغيير

منشور 06 حزيران / يونيو 2017 - 12:04
إن كنت تود إنشاء بيئة عمل تتقبل التغيير وتتأقلم معه بفعالية، يتعين عليك تدريب الموظفين على تقبّل التغيير وإدخاله بشكل تدريجي في بيئة العمل، وخلق جو من الأمان لموظفيك
إن كنت تود إنشاء بيئة عمل تتقبل التغيير وتتأقلم معه بفعالية، يتعين عليك تدريب الموظفين على تقبّل التغيير وإدخاله بشكل تدريجي في بيئة العمل، وخلق جو من الأمان لموظفيك

يعد التغيير أمراً لا مفر منه في مكان العمل، فكل شركة صغيرة أو كبيرة تتعرض له، ولا شك بأن الترقيات وتعيين موظفين جدد وخفض الميزانية وافتتاح مكاتب جديدة وغيرها من الأمور تحدث الكثير من التغيّرات في مكان العمل.

ولكن كل شركة وفريق عمل يتعامل مع التغيير بشكل مختلف وبالتالي تختلف النتائج من شركة لأخرى. 

 

وبصفتك قائداً، قد تكون معتاداً على التغيير في العمل وقادراً على التعامل معه بفعالية، ولكن قد لا يشاركك الموظفين نفس هذا الشعور. فإن كنت تود إنشاء بيئة عمل تتقبل التغيير وتتأقلم معه بفعالية، يتعين عليك تدريب الموظفين على تقبّل التغيير وإدخاله بشكل تدريجي في بيئة العمل، وخلق جو من الأمان لموظفيك.

 

يقدم لك خبراء بيت.كوم في ما يلي نصائح لمساعدتك على إنشاء بيئة عمل تتقبّل التغيير وتحصد نتائجه بنجاح:

 

1. ابلاغ الموظفين مسبقاً

 

من المستحسن أن تبلغ موظفيك مسبقاً بالتغيير وتنظّم خططك وفقاً لذلك، إلا في حال جاء التغيير بشكل مفاجئ. يمكن تسهيل ذلك من خلال تقديم خططاً مفصلة لرؤساء الأقسام الذين يقومون بدورهم بشرحها لفريق عملهم. ويجب أن تشمل الخطة وصفاً دقيقاً يبين لكل قسم الطريقة التي سيتأثر بها بالتغيير بشكل تدريجي وعلى مراحل. فإحداث تغييراً مفاجئاً يزيد من توتر الموظفين، لذلك احرص على إلغاء عنصر المفاجأة عند الإمكان.

 

2. الحد من شعور الخوف من الفشل

 

يجلب التغيير دوماً الخوف من الفشل وضرورة الخروج من منطقة الراحة، فالحاجة لتعلّم مهارات جديدة والبقاء على استعداد يخلق جواً من التوتر بين فريق العمل أو القسم. لذلك، يجب على المدراء طمأنة موظفيهم وعدم توبيخهم عند الفشل، وبخاصة خلال مرحلة التغيير.

ويجب عليك أيضاً الاثبات لموظفيك بأن ارتكاب الأخطاء خلال مرحلة التغيير سيؤدي فقط إلى تعلّم أموراً جديدة وتحسين العمليات. لا تسمح لموظفيك برفض التغيير بسبب الخوف من اتخاذ المخاطر أو تجربة تقنيات جديدة أو شعورهم بالرضا عن وضعهم الحالي، بل احرص على تمكينهم لتجربة أموراً جديدة كي يتمكنوا من النمو والتطوّر.

 

3. إعداد سياسات للحالات الطارئة

 

قد يكون التغيير أمراً غير متوقع على الاطلاق، وبخاصة عندما يتعلق الأمر بالعوامل الخارجية والتي لا يمكن السيطرة عليها والمتعلقة بالسوق والاقتصاد. ننصحك في هذه الحالة بإعداد سياسات لأي نوع من الحالات والاتجاهات المحتملة، إذ يوجد أنواع مختلفة للاتجاهات منها الاتجاهات الصارمة (والتي يعد فيها التغيير أمراً لا مفر منه) والاتجاهات البسيطة (والتي يكون فيها التغيير أمراً محتملاً).

يتعين عليك هنا التشاور مع المدراء لإعداد استراتيجية حول كيفية التعامل مع جميع أنواع الاتجاهات وتزويد موظفيك بالمعلومات التي تساعدهم على التصرّف بفعالية فور حدوث التغيير.

 

4. الحفاظ على مكانة الموظفين

 

قد تسبب بعض التغييرات كتخفيض العمالة أو إعادة هيكلة الشركة شعور موظفيك بالقلق من فقدان مناصبهم ومكانتهم في الشركة، لذا من المحتمل بأن تنخفض انتاجيتهم أو يقومون بالتحدث سلباً عن الشركة بغيابك. يُفضل بأن تؤكد لموظفيك بعدم تأثرهم سلباً من هذا التغيير، بل العكس أخبرهم بأن ذلك سيعود عليهم بالفائدة. ولكن يجب أن تكون صادقاً معهم في حال كان التغيير يتطلب إنهاء عقد العمل أو تبديل الموظفين. اشرح لهم المشكلة وسببها بالتفصيل، فذلك سيضمن عدم عرض صورة سلبية عن شركتك.

 

5. تدريب الموظفين

 

إن أفضل طريقة لمساعدة موظفيك على تقبّل التغيّر والتأقلم معه هو مساعدتهم على تطوير المهارات الجديدة التي سيكتسبونها بعد التغيير. في الواقع، غالباً ما يشعر الموظفون بالارتياح عند اتباع روتين يومي وأداء مهام العمل الاعتيادية. ننصحك بالطلب من المدراء كتابة قائمة بالمهارات التي سيحتاجها الموظفون في المستقبل، واقتراح طرقاً للحد من فجوة المهارات من خلال تقديم دورات تدريبية داخلية وخارجية.

 

6. تعديل استراتيجية جذب الكفاءات

 

غالباً ما يؤثر التغيير على العنصر البشري في الشركة، فسواء كنت بحاجة لتعيين موظفين جدد للمناصب الجديدة أو إعادة تعبئة المناصب الحالية أو الاحتفاظ بمجموعة من الكفاءات لاستخدامها في المستقبل، يجب عليك أعداد استراتيجية جيدة للبحث عن أفضل الكفاءات.

يجب عليك أولاً توسيع آفاقك من خلال الوصول إلى قواعد بيانات تشمل مجموعة واسعة ومتنوعة من الكفاءات، فمثلاً يمكّن بيت.كوم مدراء التوظيف من خلال السماح لهم بالبحث ضمن أكثر من 27 مليون سيرة ذاتية.

يمكنك بعد ذلك الانتقال بسهولة الى الخطوة التالية ألا وهي تحديد احتياجاتك للكفاءات وتصفية المرشحين المناسبين واختيار أولئك الذين يتناسبون مع وظائفك الشاغرة الحالية والمستقبلية. كما أن استخدام أدوات فعّالة للبحث عن المرشحين وتصفيتهم وإدارتهم سيسهّل عليك المهمة بأكملها.

بالتعاون مع Bayt.com 

اقرأ أيضًا:

لتنجح في مقابلة العمل... احذر قول هذه الأمور!

هذه العادات السيئة تقلل من إنتاجيتك في العمل!

لعشاق التكنولوجيا... هذه الوظائف مناسبة لكم!





© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك