مصرف لبنان يتغلل في الدين العام

منشور 06 أيّار / مايو 2012 - 11:05
من الواضح أن سبب انخراط مصرف لبنان أكثر في هذا الدين، يعود إلى عزوف المصارف عن زيادة اكتتاباتها في سندات الخزينة
من الواضح أن سبب انخراط مصرف لبنان أكثر في هذا الدين، يعود إلى عزوف المصارف عن زيادة اكتتاباتها في سندات الخزينة

تستمرّ حصّة مصرف لبنان في تمويل الدين العام المحرر بالليرة بالارتفاع بصورة متواصلة، وبلغت في نهاية شهر شباط الماضي نحو 34,3% مقارنة مع 33,2% في نهاية كانون الأول 2011. أي إنها بلغت 16.488 مليار ليرة.

ومن الواضح أن سبب انخراط مصرف لبنان أكثر في هذا الدين، يعود إلى عزوف المصارف عن زيادة اكتتاباتها في سندات الخزينة، وتفضيلها الاكتتاب بشهادات الإيداع الأعلى فائدة، وهو ما دفع مصرف لبنان إلى تغطية النقص. وبنتيجة هذا الأمر، انخفضت حصّة المصارف إلى 50%، وحصّة القطاع غير المصرفي إلى 15,7%.

وتشير المعلومات المتداولة إلى أن المصارف لم توافق على المشاركة في الاكتتاب بسندات الخزينة إلا بعدما وافق مصرف لبنان على زيادة أسعار الفوائد على سندات الخزينة بمعدل 1%. ورغم أنها تعهدت ألا تنعكس هذه الزيادة على أسعار الفوائد المصرفية الأخرى، إلا أن الزبائن تلقوا اشعارات بأن هناك زيادة على فوائد الحسابات المكشوفة بمعدل 1%.

وفي نهاية شباط 2012، بلغ الدين العام الإجمالي 81.310 مليارات ليرة، أي ما يوازي 53,9 مليار دولار، مقابل 80.907 مليارات ليرة في نهاية الشهر الذي سبق و 80.884 مليار ليرة في نهاية عام 2011. وبذلك يكون الدين العام الإجمالي قد زاد بقيمة 426 مليار ليرة في الشهرين الأولين من السنة الجارية.

أما الدين العام الصافي والمحتسب بعد تنزيل ودائع القطاع العام لدى الجهاز المصرفي، فبلغ 70.458 مليار ليرة في نهاية شباط 2012. أما على صعيد توزّع الدين العام، فقد ارتفع الدين المحرر بالليرة اللبنانية إلى 49.665 مليار ليرة، مشكّلة نحو 61,1% من إجمالي الدين العام مقابل ما يعادل 31.645 مليار ليرة للدين المحرر بالعملات الأجنبية، أي ما نسبته 38,9% من الدين العام الإجمالي.


© Al-Akhbar. All rights reserved

مواضيع ممكن أن تعجبك