ماذا يحصل بعد المقابلة؟!

منشور 20 حزيران / يونيو 2018 - 11:49
أعلم معارفك الذين أدرجتهم في المقابلة
أعلم معارفك الذين أدرجتهم في المقابلة

لقد أنهيت تحضيرات المقابلة. 

لقد حضرت المقابلة و أتممتها. 

هل حان الوقت للجلوس و الإنتظار لإتصال المقابل؟ أو هل عليك إغارته بفيض من المكالمات الهاتفية و بطاقات التهنئة و هدايا الشكر؟ إطلاقا لا!
ينسى الباحثون عن عمل في غالب الأوقات أهمية تقييم آدائهم في المقابلة قبل الإنتقال إلى المرحلة التالية و هي متابعة المقابلة. مراجعة سير المقابلة و تحديد مواضع الخطأ فيها لن يساعدك في تحسين معرفتك بالمقابلات، لكنه يساعدك أيضا على تحديد نقاط قوتك و النقاط التي يجب عليك تطويرها.

إليك بعض الإرشادات التي تحلل وفقها آدائك في المقابلة:

معلومات عامة:
دون إسم الشركة و الشخص الذي آجرى معك المقابلة و تاريخها و المنصب الذي تقدمت إليه (لأنك لا تعلم الوقت الذي قد تساعدك هذه المعلومات).

معلومات خاصة بالمقابلة:
هل حضرت المقابلة في الوقت المناسب؟ (أو تأخرت عليها)


هل واجهتك أية مصاعب في الإجابة على أية أسئلة؟ (إذا كان ذلك أمر صحيحا، أذكر السؤال و تأكد من وضعك للإجابة المناسبة للسؤال حتى لا تقع فريسة للضغط مرة آخرى).


هل كانت جلستك لبقة و كان نظرك مواجها للمقابل؟ (أم هل كانت الإطلالة الخلابة التي كان يطل عليها شباك المقابل قد سلبتك أنتباهك؟)


هل تذكرت سؤال المقابل للأسئلة المناسبة عن الوظيفة؟ (يفضل آلا تكون تلك الأسئلة دارت حول الإجازات المرضية و المغادرات أو عن الإطلالة التي تطل عليها الشركة و عن الفترة التي ستستغرقك للإنتقال إلى منصب آخر).


ما هي الدرجة التي تمنححها لنفسك بعد إنتهاء المقابلة؟ (كن متواضعا و موضوعيا!)


ما هي المناطق التي تظن أنك قد كان بمقدورك الإبداع فيها أكثر؟ (هل تلعثمت بعض الشئ؟ أو هل كانت أفكارك مشتتة بعض الشئ؟ ما هي الجوانب التي يجب التركيز عليها؟)


لقد أنهيت تقييم المقابلة، المرحلة التالية هي متابعة المقابلة. ما الذي يجب عليك فعله؟ إليك بعض أفضل إرشادات بيت.كوم لمتابعة مقابلتك.

قم بإرسال خطابات متابعتك (أو شكرك) العادية أو الإلكترونية إلى المقابل بعد 48 ساعة من المقابلة من إنتهائها؛ نوصيك بالقيام بذلك في نفس اليوم و إنتبه من أنك إستخدمت الأسماء الصحيحةّ! إستغل هذه الفرصة للتركيز على نقاط قوتك و توضيح السبب الذي يثير إهتمامك في الشركة و الوظيفة نفسها (لمزيد من المعلومات حول خطابات الشكر، ) إضغط هنا


تحقق من صحة النص. لا ترغب في إرسال خطاب شكر متخم بالأخطاء. ما هو الإنطباع الذي سيتركه ذلك حول شخص مميز مثلك؟


إتصل بالمقابل حتى تطلع على الجديد بخصوص الوظيفة إذا لم يرجع إليك في أثناء الفترة الزمنية المطروحة. لكن، ليكن في حسابنك أن عملية التوظيف هي عملية تسغرق وقت طويلا


لاتضايق المقابل. لا يجب عليك إمطاره بفيض دافق من المكالمات الهاتفية و الرسائل الإلكترونية كل يوم. أما إذا كنت بموضع حرج (كنت تفكر بعرض آخر من شركة آخرى)، إشرح للمقابل حالك بصراحة و ثق بأنه ستصرف بالطريقة المناسبة! إذا كنت الموظف المثالي لتلك الوظيفة، عندها سيقومون بأفضل ما عندهم في إسرع العملية حتى لا يفقدوك. كن صبورا و لا تبالغ فيه!


قم بإرسال قصاصات من أخبار أو ملاحظات تتعلق بالشركة التي تقابل معها و كانت تتفق مع الوظيفة التي قدمت إليها كإجراءات متابعة حتى تبقى على في ذهن المقابل كما عليك إظاهر إهتمامك بالشركة مازال مستمرا و أنك على إطلاع بكل جديد خاص بها.


أعلم معارفك الذين أدرجتهم في المقابلة: يمكن قيام صاحب عملك المستقبلي بالإتصال بهم في أي وقت. لذلك، يجب عليك تحضيرهم حتى يمدحوك على إنجازاتك الحالية و السابقة.


لا تؤجل بحثك عن عمل و تبقى منتظرا هذه الفرصة. ليكن لديك خيارات متنوعة حيث هذه الطريقة هي الأفضل.


أخيرا و ليس آخرا: "لا يستطيع أحد مساعدتك في الحفاظ على وظيفة جيدة إلا أنت" هكذ قال الروائي و المحرر الأمريكي الراحل (إدغار واتسون هوو). إبذل أفضل ما عندك حتى تحقق أحلامك!

بالتعاون مع Bayt.com 

اقرأ أيضًا: 



© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك