ما مدى أهمية تحديد هدفك الوظيفي؟

منشور 16 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 12:23
عندما يأتي الأمر لحياتك المهنية ومستقبلك، فعليك أن تضع خطة واضحة لتتمكن من بناء مستقبل يضمن لك حياة كريمة
عندما يأتي الأمر لحياتك المهنية ومستقبلك، فعليك أن تضع خطة واضحة لتتمكن من بناء مستقبل يضمن لك حياة كريمة

قد يتحتّم عليك في مرحلةٍ من حياتك تحديد أهدافك وطموحاتك المستقبلية، في الوقت الذي لا تستطيع فيه تحديد ماذا تريد أن تأكل على وجبة العشاء مثلاً! إنّه أمرٌ طبيعي، إذ أنّ العديد من الباحثين عن عمل يقعون في هذا المأزق، حيث لا يستطيعون وضع خطة لمستقبلهم، وليس لديهم أي هدف واضح فيما يتعلّق بماذا سيصبحون في المستقبل.

ولكن، من منّا حدّد خطةً لحياته كاملة ومن منّا يعرف أين هو ذاهبٌ في هذه الحياة؟ إنّه عام 2018، ومعظم الناس يذهبون إلى حيث تأخذهم الريح. ولكن برأيي الجزء الآخر من الناس هم الأكثر ذكاءً، فكيف يمكنك أن تقوم بالمخاطرة بمستقبلك وعدم وضع خطة لأهم أمر في حياتك، ألا وهو مسيرتك المهنية ومستقبلك؟

من المهم طبعاً أن تعيش حياتك بعفوية، وأن تعيش المغامرة أحياناً دون تفكير، إلّا أنّه عندما يأتي الأمر لحياتك المهنية ومستقبلك، فعليك أن تضع خطة واضحة لتتمكن من بناء مستقبل يضمن لك حياة كريمة، مع الحرص على اتّباع حدسك والعيش بعفوية، إذ أنّنا بشرٌ في النهاية، تتحكّم بنا مشاعرنا أحياناً، ولسنا أشجاراً راسخة في مكانها دون حراك.

وهذا لا يعني أنّه عليك أن تخطط لحياتك كاملة، لأنّه أولاً من المستحيل تحقيقُ ذلك، إذ أنّ العديد من الأمور غير المتوقعة والغريبة ستحدث في حياتك دون أن تكون قادراً على التحكّم بها أحياناً. وثانياً، يا لها من حياة مملة تلك التي ستعيشها إذا ما قمت بتخطيط جميع أحداثها بتفاصيلها.

باختصار، من الطبيعي أن لا تكون قد وضعت هدفاً مهنياً بعد، خصوصاً إذا ما كنتَ خريجاً جديداً، أو إذا ما كنتَ تفكر بتغيير مجال عملك كاملاً. إلّا أنّه من الضروري أن تفكر بوضع هدف مهني واضح لحياتك، وذلك لوجود العديد من الفوائد التي ستحققها إذا ما وضعت هدفاً مهنياً واضحاً لنفسك، بالإضافة إلى أنّ العديد من أصحاب العمل عادةً ما يهتمّون بالاطّلاع على الأهداف المهنية للمرشحين.

نحن في بيت.كوم دائماً ما نسعى لمساعدة الباحثين عن عمل قدر المستطاع، لذلك، قمنا بكتابة هذه المدوّنة لتسليط الضوء على أهمية تحديد الهدف المهني عند قيامك بالبحث عن عمل.

والآن، لنتعرّف على أهمية تحديد هدف مهني.

  • التخطيط لمسيرتك المهنيّة بدقة

هناك أشياء كثيرة تحدث حولنا، والكثير من الفرص في متناول أيدينا، ولكن أيُّها الأنسب لك؟ وأين ترى نفسك في المستقبل؟ أولى الخطوات التي عليك البدء بها هي التخطيط لمسيرتك المهنية من خلال تحديد هدف مهني، والذي يمكن أن يكون بمثابة البوصلة الذهبية التي يمكنها إرشادك خلال مسيرتك المهنية، ومساعدتك على إعادة ضبط مسارك المهني كلما شعرت أنك أخذت منعطفاً خاطئًا لم تقم باختياره أو التخطيط له.

يساعدك تحديد هدف مهني على تحديد أهداف معينة قصيرة أو طويلة المدى، ممّا يساعدك بعد ذلك على تركيز جهودك وطاقاتك نحو اتّباع معايير معيّنة، بدلاً من الذهاب مع الريح واللحاق بفرص لا معنى لها ولن تفيدك في مستقبلك.

كما أنّ امتلاكك لمهنة مُخطّط لها جيداً بالإضافة إلى هدف مهني واضح، سيمكّنُك من تحقيق إنتاجية أعلى في العمل، إذ أنّ امتلاك أهداف محدّدة بشكل استراتيجي، سيجعل فكرة الهدف المهني الأكبر تبدو سهلةَ التحقيق، وذلك من خلال تقسيمها إلى أجزاء أصغر حجماً. ناهيك عن أنّه مع مرور الوقت، ستصبح فكرة هدفك المهني راسخةً في عقلك بشكل أعمق، ممّا سيزيد من حماسك نحو التقدم في حياتك المهنية، ومع القدر المناسب من الشغف نحو عملك، ستصبح بالتأكيد مميزاً في عملك.

ولكن، ماذا لو كان لديك بالفعل هدف مهني محدّد، ولكنك لا تعرف أي الشركات تتوافق ثقافتها مع هدفك المهني؟ فتخيّل أنّك عملت بجد لتحديد هدف مهني جيد، وحصلت على وظيفة في شركة لا تعرف شيئاً حتى عن هدفك، وأصبحت بعد ذلك عالقاً في ذلك المكان؟ يا له من كابوس، أليس كذلك؟ ولكن، لا داعي للقلق، فنحن في بيت.كوم فكرنا في هذا الأمر ولا نريد أبداً أن يكون الباحثون عن عمل في هذه الحالة. وهذا هو سبب تقديمنا لأداة البحث من خلال اسم الشركة، والتي تعني حرفياً أنّ الباحثين عن عمل يستطيعون مطاردة الشركات إلكترونياً، لكي يكونوا فكرةً عن الشركة فضلاً عن ثقافتها. 

  • مراقبة وقياس تطوّرك

من المؤكّد أنّك تبذل قصارى جهدك في العمل، وتحقق إنجازاتٍ تُحسَب لك، ولكن من يقوم بتتبّع هذه الإنجازات؟ وكيف بإمكانك معرفة إذا ما كنتَ تتقدّم في عملك أم لا؟ وكيف بإمكانك تحديد الأمور التي تجيدها وتلك التي تحتاج إلى تحسين؟

عندما يكون لديك طريق ممهد وواضح يؤدي إلى هدف مهني متماسك بالإضافة إلى امتلاكك لأهداف أصغر قمتَ بالتخطيط لها بشكل جيد؛ سيصبح من السهل تسجيل وقياس التقدُّم الذي حققته ضمن إطار زمني معين. لا أستطيع التعبير أكثر من ذلك عن مدى أهمية قياس التقدُّم الذي تحرزه في عملك، إذ عليك دائماً مراقبة أدائك.

لنأخذ مثالاً على ذلك، لنفترض أنّك مسؤول مبيعات، وهدفك التالي هو زيادة مبيعاتك بنسبة 30٪ على الأقل خلال الستة أشهر القادمة. يمكنك إجراء مراجعات شهرية أو حتى أسبوعية حول نسبة تقدُّمك في تحقيق هدفك، من أجل تحليل أي اتجاهات وتحديد المجالات التي تحتاج للتحسين. قد تجد على سبيل المثال أنّك لا تحقق الكثير من المبيعات من عملاء قطاع الصحة، فمن خلال معرفة هذه المعلومات، يمكنك بعد ذلك تطوير إستراتيجيتك ومعرفتك لتناسب هذا النوع من العملاء بشكل أفضل وبالتالي زيادة المبيعات.

وتذكّر أنّه عندما يتعلق الأمر بتحديد هدف مهني، فمن المهم أن تفكر بماذا تريد أن تكون وليس ما أنت عليه الآن، وماذا تريد أن تحقق وليس ما قمت بتحقيقه. إذ يجب أن تسعى دائمًا للتعلُّم قدر المستطاع وكلّما أمكنك ذلك. يمكنك القيام بذلك عن طريق استخدام خدمات بيت.كوم التعليمية مثل الدورات التدريبية عبر الإنترنت.

لن يساعدك التسجيل في الدورات التدريبية فقط على تطوير المهارات والمؤهلات التي تحتاجها للوصول إلى هدفك المهني، بل سيبيّن أيضًا أنّك تتمتع بالقدرة على تقييم تطورّك ونموك، الأمر الذي يتطلّع إليه جميع أصحاب العمل.

  • إثارة إعجاب أصحاب العمل

هل تريد إدهاش أصحاب العمل؟ قُم بتحديد هدفك المهني، إذ نؤكد لك أنّ جميع أصحاب العمل يهتمون بوجود هدف مهني محدّد لموظفيهم، خصوصاً إذا كان مسارك المهني ضمن قطاع عملهم. إذ أنّ تحديد هدفك المهني هو أفضل طريقة يمكنك استخدامها لإظهار نفسك كشخص مسؤول وناضج وتهتم بتطوير نفسك، لذلك، ننصح دائما الباحثين عن عمل بوضع أهدافهم المهنية في سيرهم الذاتية.

يجب أن يعطي الهدف المهني في السيرة الذاتية لمحة عامة عن وضعك الحالي في مهنتك والأمور التي تطمح إلى تحقيقها، إذ يجب أن يتضمن أيضًا بعض النقاط التي تبيّن أنّك المرشح المثالي للوظيفة التي ستتقدم لها.

الآن، عندما يتعلق الأمر بكتابة هدفك المهني في سيرتك الذاتية، يجب أن تهدف إلى جعله واضحاً ومختصراً ومباشراً قدر الإمكان. ولا تقم باستخدام نفس الهدف المهني لوظيفتين مختلفتين، فالفكرة من ذكر الهدف المهني في سيرتك الذاتية هي جعلك تبدو وكأنّك تعرف بالضبط ما تبحث عنه في وظيفتك التالية. فوجود هدف مهني عام وغير محدّد سيحقق لك نتيجة عكسية. هذا يعيدنا إلى نفس القاعدة الذهبية القديمة في كتابة السيرة الذاتية: قُم دائمًا بتخصيص سيرتك الذاتية لكل وظيفة تتقدم لها. وهذا ينطبق تماماً على هدفك المهني!

إذا وجدت نفسك عالقاً أو تائهاً عند كتابة هدفك المهني في سيرتك الذاتية أو حتى في كتابة سيرتك الذاتية، فلا داعي للقلق! نحن في بيت.كوم، سنساعدك في هذه المشكلة، إذ يقدّم خبرائنا خدمة كتابة السيرة الذاتية ونماذج السيرة الذاتية.

ومن النقاط الأخرى المهمة أنّ وجود هدف مهني محدد وواضح سيسهّل عليك توضيح نقاط قوتك وتطلعاتك للآخرين، بما في ذلك علاقاتك المهمّة والمشاركين في فعاليّات التواصل المهني وأصحاب العمل المحتملين. فعندما تُسأل "أين ترى نفسك في المستقبل القريب؟" يمكن أن يساعد وجود هدف مهني محدّد بالفعل على توصيل الرسالة بطريقة أكثر سلاسة وفعالية.

تجنّب هذه الإجابة عند سؤالك عن هدفك المهني:

صاحب العمل: "أحمد، هل يمكنك أن تشرح لي ما هو هدفك المهني؟"

أحمد: "سؤال سهل. هدفي هو الحصول على الوظيفة، وأن أصبح مليونيرا عندما أصبح بعمر 35."

صاحب العمل: *يحدق بشكل غريب على الأرض ويتابع كتابة الملاحظات على ورقة تقييمه*

لا تكن مثل أحمد. من الواضح أنّ أحمد لم يفكّر بهدفه المهني جيداً!

بالتعاون مع Bayt.com

اقرأ أيضاً:

كيف تنجح في توكيل مهام الموظفات خلال إجازة الأمومة؟!
لطلاب الجامعات... هذه الوظائف تناسبكم!
تعرف على ثمان وظائف مناسبة لطلاب الجامعات


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك