مصر: تراجع متأخرات شركات النفط الأجنبية إلى 900 مليون دولار نهاية يونيو

منشور 11 تمّوز / يوليو 2019 - 09:00
كانت مستحقات شركات النفط الأجنبية تراكمت بعد انتفاضة يناير كانون الثاني 2011 التي أطاحت بحكم حسني مبارك لتصل إلى 6.3 مليار دولار في السنة المالية 2011-2012
كانت مستحقات شركات النفط الأجنبية تراكمت بعد انتفاضة يناير كانون الثاني 2011 التي أطاحت بحكم حسني مبارك لتصل إلى 6.3 مليار دولار في السنة المالية 2011-2012
أبرز العناوين
انخفضت المستحقات بذلك 25 بالمئة عن مستواها في نهاية السنة المالية 2017-2018 حين بلغت 1.2 مليار دولار

قال وزير البترول المصري طارق الملا لرويترز إن إجمالي المتأخرات المستحقة لشركات النفط الأجنبية تراجع إلى 900 مليون دولار في نهاية يونيو حزيران الماضي.

وانخفضت المستحقات بذلك 25 بالمئة عن مستواها في نهاية السنة المالية 2017-2018 حين بلغت 1.2 مليار دولار ونحو 62.5 بالمئة عن مستواها في يونيو حزيران 2017 حين بلغت 2.4 مليار دولار.

يذكر أن شركات إيني وبي.بي وشل وإديسون تهيمن على أنشطة استكشاف وإنتاج النفط والغاز في مصر في السنوات الأخيرة.

وأضاف الملا لرويترز "رصيد مستحقات الشركاء الأجانب انخفض بنهاية يونيو (حزيران) إلى 900 مليون دولار من 1.2 مليار دولار قبل عام... سنقوم بسدادها قريبا بإذن الله.

"الفاتورة الشهرية للشركاء الأجانب تبلغ 700 مليون دولار"، يقول مسؤولو الشركات الأجنبية العاملة في مصر إن شركاتهم تضخ استثمارات في قطاع النفط على أن تسترد الأموال التي أنفقتها من خلال الحصول على نسبة من إنتاج حقول النفط والغاز.

وكانت مستحقات شركات النفط الأجنبية تراكمت بعد انتفاضة يناير كانون الثاني 2011 التي أطاحت بحكم حسني مبارك لتصل إلى 6.3 مليار دولار في السنة المالية 2011-2012.

غير أن تلك المديونيات بدأت في الانخفاض تدريجيا منذ 2014-2015 مع سعي مصر للانتهاء من سدادها في وقت تتطلع فيه للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة.


Copyright © CNBC Arabia

مواضيع ممكن أن تعجبك