ارتفاع معدل البطالة في تركيا إلى 12.7%

منشور 16 آذار / مارس 2017 - 11:55
الليرة التركية
الليرة التركية

قفز معدل البطالة في تركيا إلى 12.7 في المائة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بزيادة نسبتها 1.9 في المائة على أساس سنوي. وأظهرت بيانات لهيئة الإحصاء التركية الرسمية أمس (الأربعاء)، أن البطالة في صفوف الشباب بلغت 24 في المائة.

وكانت البطالة سجلت معدل 12.1 في المائة في نوفمبر (تشرين الثاني)، وكان هذا هو المعدل الأعلى في سبع سنوات.
وأوضحت البيانات، أن 24.8 في المائة من الأفراد في الفئة العمرية من 15 إلى 24 عاما ليس لديهم عمل ولا في مراحل التعليم، كما بلغت نسبة القوى العاملة من إجمالي عدد السكان 51.6 في المائة.
 
في سياق آخر، ارتفع إنتاج تركيا من السيارات إلى مستوى قياسي خلال الشهرين الأولين من العام الحالي، بحسب ما أظهرت بيانات جمعية صناعة السيارات التركية.
 
وبحسب تقرير للجمعية، ارتفع عدد السيارات المنتَجة خلال شهري يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) الماضيين إلى 266.490 سيارة، بزيادة قدرها 22 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
 
وقالت الجمعية: إن «إجمالي صادرات السيارات في يناير وفبراير وصل إلى 219.434 سيارة، بزيادة بلغت 20 في المائة.
وفي يناير، شهدت صادرات السيارات أعلى قفزة لها منذ 4 سنوات بزيادة قدرها 15 في المائة».
 
ويأتي ارتفاع صادرات وإنتاج السيارات عقب تراجع الناتج الاقتصادي لتركيا في الربع الثالث من عام 2016 للمرة الأولى منذ 7 سنوات بواقع 1.8 في المائة، الذي صاحبه تضرر في الأسواق الناشئة، وتراجع في العملة التركية بنسبة فاقت 25 في المائة.
 
بموازاة ذلك، شهد مؤشر أسعار المنازل في تركيا ارتفاعا خلال شهر فبراير الماضي بمعدل 1.10 في المائة، مقارنة مع الشهر السابق عليه.
 
وأظهرت إحصائية جرت بدعم من «تركيا إيش بنك» (بنك العمل التركي)، وشملت 68 ولاية، و242 منطقة، وألفا و202 حي في البلاد، أن أسعار المنازل حققت زيادة بنسبة 8.97 في المائة خلال شهر فبراير مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي.
 
وأضافت الإحصائية، أن ولاية دينيزلي (غرب البلاد) جاءت في المرتبة الأولى من حيث ارتفاع الأسعار، حيث وصل فيها معدل الزيادة في سعر المتر مربع من الشقق السكنية إلى 2.09 في المائة، في حين جاءت ولاية يالوفا في المرتبة الأخيرة من حيث انخفاض الأسعار بـ0.73 في المائة.
 
وفيما يخص إيجارات المنازل، فتبين أنها حققت زيادة بمعدل 0.10 في المائة خلال شهر فبراير مقارنة مع شهر يناير، وحققت زيادة بمعدل 5 في المائة مقارنة مع شهر فبراير من العام الماضي.
 
على صعيد آخر، أطلق صندوق تركيا السيادي موقعا إلكترونيا خاصا به، بهدف إطلاع المستثمرين المحليين والأجانب على الوظائف والمهام التي سيؤديها.
 
وقال رئيس مجلس إدارة الصندوق، محمد بستان، في رسالة عبر الموقع الجديد: إن أهم أهداف الصندوق تتلخص في «العمل على زيادة النمو الاقتصادي من خلال تأمين قيم إضافية للأصول العامة، والمساهمة في زيادة تنوع أدوات أسواق رؤوس الأموال، والمشاركة في تطوير المجالات ذات الأهمية الاستراتيجية والمشاركة، كذلك في الاستثمارات الكبيرة».
 
وجاء في الموقع الإلكتروني للصندوق السيادي، أن هناك مشروعات بنى تحتية مخططة بقيمة 70 مليار دولار، وسيتم إنجازها حتى عام 2030.
 
وأضاف الصندوق الذي وصل نموه الفاعل إلى 160 مليار دولار، أن القطاعين العام والخاص سينجزان مشروعات استثمارية بقيمة تريليون دولار خلال 15 عاما.
 
يتضمن الموقع قسما بعنوان «لماذا تركيا؟»، يعرض فيه معلومات حول البنى التحتية والاستثمارات، فضلا عن معلومات حول عدد من المشروعات الكبرى في البلاد كمشروع محطتي «أك كويو» و«سينوب» النوويتين لتوليد الكهرباء في جنوب وشمال تركيا ومشروعات المجمعات الطبية المقبلة.
 
وتأسس الصندوق السيادي التركي في 26 أغسطس (آب) الماضي، بهدف دعم المشروعات الاستراتيجية والتنموية طويلة الأمد، بتمويل منخفض التكاليف، ويتبع مباشرة مكتب رئيس الوزراء التركي.
 

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك