منظمة التجارة العالمية تبدأ مناقشة مستقبل التجارة العالمية اليوم

منشور 11 كانون الأوّل / ديسمبر 2017 - 07:43
منظمة التجارة العالمية
منظمة التجارة العالمية

يبدأ المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية الاثنين في بوينوس آيرس مناقشاته في اجواء ازمة بينما اضعفت المنظمة اكبر قوتين تجاريتين في العالم الولايات المتحدة والصين.

وتواجه منظمة التجارة العالمية انتقادات حادة من الولايات المتحدة منذ وصول الرئيس الجمهوري دونالد ترمب الى السلطة. لكنها تشهد ايضا نزاعات بين دول اعضاء فيها والصين.

واكد المدير العام للمنظمة البرازيلي روبرتو ازيفيدو في مؤتمر صحافي مع افتتاح المؤتمر، ثقته في المنظمة. وقال "اؤمن بهذا النظام، ليس لانه يتسم بالكمال بل لانه اساسي وهو الافضل المتوفر لدينا".

واشار الى ان منظمة التجارة العالمية سمحت بتجنب "سياسات حمائية احادية الجانب وحروب اقتصادية محتملة وكارثة اقتصادية".
وكان قد صرح قبل ان يتوجه الى بوينوس آيرس ان هذا المؤتمر "لن يكون سوى مرحلة اضافية باتجاه تحرير التجارة".

ودافع الرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري (يمين الوسط) بنفسه الاحد عن المنظمة. وقال ان "مشاكل منظمة التجارة العالمية تحل بمزيد من الاعتماد على المنظمة وليس باقل من ذلك".

واوفدت واشنطن الى بوينوس آيرس وفدا بقيادة الممثل الاميركي للتجارة روبرت لايتيزر المفاوض المعارض جدا للمنظمة وخصوا لنظامها في تسوية النزاعات.

وتريد الولايات المتحدة اعادة التفاوض حول الاتفاقات التجارية التي ابرمت باشراف المنظمة، بعدما انسحبت من اتفاق التبادل الحر لآسيا المحيط الهادىء واجبرت كندا والمكسيك على اعادة التفاوض حول اتفاق التبادل الحر لاميركا الشمالية.

وقال ازيفيدو الاحد انه سيطلب من لايتيزر "التزاما سياسيا وارادة سياسية ومرونة". واضاف في مؤتمره الصحافي "بدون مرونة لن نصل الى اي مكان".

وفرضت اجراءات امنية مشددة حول فندق هلتون حيث تعقد الاجتماعات. وقد نصبت في دائرة تحيط بالفندق حواجز امنية في شريط يبلغ عرضه 300 متر.

وتظاهر بضع مئات من الناشطين في منظمات الارجنتينية الاحد تعبيرا عن رفضهم لتحرير الاقتصاد الذي تدعو اليه المنظمة، بدون ان تسجب اي حوادث.

اقرأ أيضًا: 

توقعات بنمو التجارة العالمية بنسبة 3.6% حنى نهاية 2017

منظمة التجارة العالمية توافق على تشكيل لجنة تحكيم بين قطر والإمارات

منظمة التجارة العالمية قد تشهد أكبر نزاع في تاريخها!

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك