أبو ظبي تستقبل خط ملاحي جديد في ميناء خليفة يربط العاصمة مع موانئ قارة آسيا الكبرى

أبو ظبي تستقبل خط ملاحي جديد في ميناء خليفة يربط العاصمة مع موانئ قارة آسيا الكبرى
2.5 5

نشر 01 تموز/يوليو 2013 - 08:48 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
يستقبل ميناء خليفة خطوطاً ملاحية من مختلف دول العالم، تربطه بنحو 65 وجهة تجارية بحرية. وبدأت الخدمة الجديدة أمس باستقبال محطة الحاويات في ميناء خليفة الباخرة “هانجن بودابست” التابعة للخط الملاحي “هانجن”
يستقبل ميناء خليفة خطوطاً ملاحية من مختلف دول العالم، تربطه بنحو 65 وجهة تجارية بحرية. وبدأت الخدمة الجديدة أمس باستقبال محطة الحاويات في ميناء خليفة الباخرة “هانجن بودابست” التابعة للخط الملاحي “هانجن”
تابعنا >
Click here to add محطات أبو ظبي as an alert
محطات أبو ظبي

استقبلت شركة مرافئ أبوظبي التي تدير وتُشغل موانئ أبوظبي التجارية أمس خطاً ملاحياً جديداً في ميناء خليفة، سيربط العاصمة مع موانئ قارة آسيا الكبرى، بحسب بيان صحفي.

ويقدم الخط الملاحي “هانجن” خدمات مباشرة إلى محطة الحاويات من خلال خدمة تسمى “إف إم إكس” (الشرق الأقصى – الشرق الأوسط) يتم من خلالها ربط الميناء بجهات استيراد وتصدير في كوريا والصين، كما يوفر الوقت للوصول إلى سنغافورة وميناء كيلانج، ومنها إلى التوزيع داخل آسيا.

ويستقبل ميناء خليفة خطوطاً ملاحية من مختلف دول العالم، تربطه بنحو 65 وجهة تجارية بحرية. وبدأت الخدمة الجديدة أمس باستقبال محطة الحاويات في ميناء خليفة الباخرة “هانجن بودابست” التابعة للخط الملاحي “هانجن”.

 وقال مارتن فان دي ليندي الرئيس التنفيذي لمرافئ أبوظبي “نحن سعداء أن واحداً من أكبر الخطوط الملاحية في العالم اختارت ميناء خليفة لتعزيز وجودها في المنطقة وستُمكن هذه الخدمة المصدرين والمستوردين وكذلك شركات النقل والشحن البحري في الحصول على خدمات ربط سريعة ومباشرة بين قارة آسيا وأبوظبي”.

وأضاف “هدفنا هو تعزيز وتنمية الخدمات بميناء خليفة، وبناء شبكة بحرية لربط أبوظبي بالعالم، وإضافة الخدمات التي توفر لكل من المصدرين والمستوردين وشركات الشحن، خدمات ربط سريعة ومباشرة مع جهات الاستيراد والتصدير الكبرى في العالم، ونحن ملتزمون بدعم وتطوير هذا النمو وبالتالي تقليل تكلفة التجارة لإمارة أبوظبي والشركات في الإمارات”.

وزار وفد رفيع المستوى من شركة هانجن ميناء خليفة للتعرف على الخدمات التي توفرها شركة مرافئ أبوظبي من خلال محطة الحاويات للخطوط الملاحية والتجارية في الإمارة ودولة الإمارات بشكل عام، وكيفية تسخير التكنولوجيا لتنفيذ هذه المهام.

وشدد سونج هو لي، مدير منطقة الشرق الأوسط وشرق وجنوب أفريقيا بشركة هانجن على أهمية ميناء خليفة ودوره في تعزيز التجارة الإقليمية.

وتربط الباخرة “هانجن بودابست” أبوظبي مع سنغافورة، تشينغداو، جاونجيانج، بوسان، شنغهاي، نينغبو، شيامن، شيكو، جبل علي، خورفكان.

ويستقبل ميناء خليفة حالياً السفن العملاقة التي تحمل معدات ثقيلة، وتستهدف المراحل التالية لتطوير الميناء، زيادة القدرة الاستيعابية والطاقة التشغيلية للميناء، لتلبية الزيادة في الطلب على الواردات والصادرات مع نمو مدينة خليفة الصناعية “كيزاد” ولمواكبة التطور الاقتصادي في إمارة أبوظبي على وجه الخصوص والإمارات بشكل عام.

و يستطيع الميناء خدمة أكبر السفن في العالم، حيث يبلغ عمق قناته الملاحية نحو 16,5 متر وحوالى 18 متراً عند جدار الرصيف وتتسع بعرض 250 متراً وطول 12 كيلومتراً، فيما يبلغ طول كاسر الأمواج البيئي نحو 8 كيلومترات.

و يمكن رفع قدرة الميناء الحالية من 2,5 مليون حاوية سنوياً و12 مليون طن من البضائع العامة، لترتفع عند اكتمال المشروع بجميع مراحله إلى 15 مليون حاوية و35 مليون طن من البضائع العامة بحلول 2030، مشيراً إلى أن المرحلة الثانية، تتضمن تطوير محطة حاويات أخرى ذات طاقة مماثلة لمحطة حاويات المرحلة الأولى.

ووفق الخطة الحالية، هناك خمس مراحل لنمو ميناء خليفة بحيث تضمن نمو وتوسع الميناء وفق الاحتياجات المطلوبة.

ويوفر الميناء يوفر أنشطة المناولة والتفريغ والشحن للحاويات النمطية المتعارف عليها والسوائل السائبة “الوقود والزيوت”، باختلاف أنواعها إلى جانب السوائب الجافة كمواد الألمنيوم والإسمنت والحبيبات، إضافة إلى أنشطة مناولة وتفريغ البضائع بجميع أشكالها سواء البضائع السائبة أو البضائع المدحرجة.

كما يوفر لقطاع الأعمال محطة عمل متكاملة، توفر لهم الاحتياجات كافة لإنجاز أعمالهم بالسهولة والسرعة اللازمتين، حيث يضم محطة الحاويات شبه الآلية والأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما يستخدم الميناء تقنية المسح والتعرف الضوئي (OCR) والبوابات الإلكترونية والتخليص الإلكتروني المسبق للبضائع.

ويقدم ميناء خليفة يقدم مزايا تنافسية لا تضاهى، مثل التكاليف التشغيلية المنخفضة والتي تأتي بفضل التكنولوجيا المتطورة، بما في ذلك إتمام الإجراءات إلكترونياً، وتسيير العمليات بالاعتماد على أنظمة آلية ما يتيح شحن وتفريغ السفن خلال زمن أقل، وبالتالي الحد من التكاليف بشكل كبير.

Copyrights © 2013 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar