نصائح للتحكم بالسيارة على الطرق الزلقة في الشتاء

منشور 03 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 10:51
ينبغي في البداية التحلي بالهدوء، نظرا لأن التوجيه العكسي المرتبك أو حتى الكبح بشكل شديد يتسببان في تفاقم الموقف في الغالب
المطر الخفيف يزيد احتمالات وقوع حوادث مميتة بنسبة 27 بالمائة، مقارنة بالقيادة في الظروف العادية
أبرز العناوين
يمكن للأنظمة المساعدة، مثل نظام الكبح المانع لانغلاق العجلات ABS وبرنامج تعزيز الاتزان الإلكتروني ESP، تقديم يد العون لقائد السيارة للحفاظ على المسار إلى حد معين

في أواخر فصل الخريف وخلال فصل الشتاء، تصير الطرق زلقة بسبب الصقيع والأمطار، مما يشكل خطراً على سلامة القيادة.

فكيف يتحكم المرء في السيارة أثناء القيادة على الطرق الزلقة؟

ذكرت الهيئة الألمانية للفحص الفني، أنه ينبغي في البداية التحلي بالهدوء، نظرا لأن التوجيه العكسي المرتبك أو حتى الكبح بشكل شديد يتسببان في تفاقم الموقف في الغالب، مشيرة إلى أن طريقة التصرف المثلى في هذا الموقف تتمثل في الكبح الحذر والتمسك بالمقود جيدا، مع التوجيه العكسي بشكل خفيف.


ويمكن للأنظمة المساعدة، مثل نظام الكبح المانع لانغلاق العجلات ABS وبرنامج تعزيز الاتزان الإلكتروني ESP، تقديم يد العون لقائد السيارة للحفاظ على المسار إلى حد معين، وفق تقرير أوردته وكالة الأنباء الألمانية، نهاية الأسبوع الماضي. وبشكل عام، يوصي الخبراء باتباع أسلوب قيادة حذر في أواخر فصل الخريف وخلال فصل الشتاء، من أجل سلامة وأمان القيادة.

وأظهرت دراسة نشرتها جمعية الدراسات المناخية الأميركية مؤخرا، أن قيادة السيارات أثناء هطول المطر الخفيف تزيد مخاطر وقوع حوادث مميتة أكثر مما يعتقد.


وبحسب الدراسة، فإن المطر الخفيف يزيد احتمالات وقوع حوادث مميتة بنسبة 27 بالمائة، مقارنة بالقيادة في الظروف العادية.

وقال سكوت ستيفن، قائد فريق الدراسة، إنهم عندما يقولون إن المطر الخفيف يقصدون هذا المعنى بالضبط، مضيفا "نحن نتحدث عن الرذاذ، مجرد نقاط من المطر التي يمكن التعامل معها بالمظلة"، حيث يؤدي المطر إلى بلل الطريق وبالتالي تزيد مخاطر القيادة، مضيفًا أن المطر والثلج والجليد تزيد احتمالات الحوادث المميتة بنسبة 34 في المائة.

وبحسب موقع "موتور تريند" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا، فإن الدراسة شملت تحليل بيانات أكثر من 125 ألف حادث مميت وقعت في مختلف أنحاء الولايات المتحدة خلال الفترة من 2006 إلى 2011.


ورصدت الدراسة عدد السيارات التي كانت تستخدم أنظمة تحليل الطقس من أجل الوصول إلى حساب دقيق لمخاطر وقوع حوادث مميتة.


وقال ستيفنس إن "الناس تقلل سرعة السيارة عند هطول المطر الغزير، لكنني أعتقد أنهم لا يقدّرون مخاطر المطر الخفيف التقدير المناسب".

وأشارت الدراسة إلى أن القيادة تحت المطر المتوسط تزيد من احتمالات الحوادث المميتة بنسبة 75 بالمائة، في حين تصل النسبة إلى حوالي 250 في المائة في حالة القيادة تحت المطر الغزير.

وأشارت الدراسة إلى أن مناطق جبال روكي الشمالية والغرب الأوسط العلوي من الولايات المتحدة هي الأشد عرضة لمخاطر الحوادث المميتة نتيجة الأمطار، في حين الشمال الشرقي والجنوب الشرقي أقل عرضة لهذه المخاطر.


وفي محاولة للتقليل من الأضرار التي تتعرض لها السيارات خلال فصل الشتاء، نصح نادي السيارات الألماني بالتخلص من الرطوبة داخل السيارة، لأنها تتسبب في تكثف الماء على النوافذ الزجاجية وانتشار رائحة العفن بالسيارة.

ويمكن أيضا تشغيل التدفئة ومكيف الهواء في نفس الوقت لإخراج الرطوبة البسيطة من السيارة، وفي حالة السيارات المجهزة بمكيف هواء أوتوماتيكي فإنه يتعين ضبط المكيف على وضع إزالة الصقيع Defrost.

 


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك