تأجيل صفقة «نوكيا» مع «مايكروسوفت» شهرا

تأجيل صفقة «نوكيا» مع «مايكروسوفت» شهرا
2.5 5

نشر 25 اذار/مارس 2014 - 07:10 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
قالت «نوكيا» و«مايكروسوفت» إنهما تلقيا موافقات من المفوضية الأوروبية ووزارة العدل الأميركية ولكنهما في انتظار «هيئات محددة معنية بشأن مكافحة الاحتكار في آسيا» قبل إتمام الصفقة
قالت «نوكيا» و«مايكروسوفت» إنهما تلقيا موافقات من المفوضية الأوروبية ووزارة العدل الأميركية ولكنهما في انتظار «هيئات محددة معنية بشأن مكافحة الاحتكار في آسيا» قبل إتمام الصفقة
تابعنا >
Click here to add أبل as an alert
أبل
،
Click here to add تشيناي as an alert
تشيناي
،
Click here to add فنلندية as an alert
فنلندية
،
Click here to add المحكمة العليا الهندية as an alert
،
Click here to add نوكيا as an alert
نوكيا
،
Click here to add وزارة العدل الأمريكية as an alert

أعلنت مجموعة «نوكيا»الفنلندية للاتصالات أمس (الاثنين) أن صفقتها لبيع مصنع للهواتف لشركة «مايكروسوفت» الأميركية عملاق البرامج، لن تجري قبل أبريل (نيسان) المقبل لأنها تنتظر موافقة سلطات مكافحة الاحتكار في آسيا.

وكشف النقاب عن الصفقة التي تبلغ قيمتها 44.‏5 مليار يورو (2.‏7 مليار دولار) في سبتمبر (أيلول)، وكان من المقرر أن تجري نهاية الشهر الجاري.

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، قالت «نوكيا» و«مايكروسوفت» إنهما تلقيا موافقات من المفوضية الأوروبية ووزارة العدل الأميركية ولكنهما في انتظار «هيئات محددة معنية بشأن مكافحة الاحتكار في آسيا» قبل إتمام الصفقة.

وتشمل الصفقة أجهزة وخدمات لـ«نوكيا» بقيمة 79.‏3 مليار يورو وبراءات اختراع أيضا للشركة، التي تتخذ من فنلندا مقرا لها، بقيمة 65.‏1 مليار يورو.

وأشارت «نوكيا» إلى أن نزاعا يتعلق بالضرائب حاليا في الهند لن يؤثر على توقيت إتمام الصفقة.

كانت المحكمة العليا الهندية قد أمرت «نوكيا» الأسبوع الماضي بتقديم ضمان قيمته 570 مليون دولار قبل أن تنقل إلى «مايكروسوفت» ملكية مصنع للهواتف الجوالة تملكه في تشيناي يعمل فيه نحو ثمانية آلاف موظف، وأيضا أصولا أخرى لها في الهند.

يذكر أن «نوكيا» كانت تحتل الصدارة بين صانعي الهواتف الجوالة في العالم قبل أن تتفوق عليها شركة «أبل» في مجال الهواتف الذكية وشركات أخرى تستخدم نظام أندرويد من «غوغل».

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar