هل ستتأثر أسواق العقارات في الخليج بانخفاض أسعار النفط؟

منشور 24 شباط / فبراير 2016 - 12:18
المعاملات العقارية في الإمارات تراجعت 26% خلال الأشهر التسعة الأولى 2015 مقارنةً بالفترة نفسها 2014
المعاملات العقارية في الإمارات تراجعت 26% خلال الأشهر التسعة الأولى 2015 مقارنةً بالفترة نفسها 2014

أظهر تقرير المنصة الالكترونية العالمية “لامودي”، أن هناك علاقة بين تراجع أسعار النفط والقطاع العقاري، وتحديداً الدول التي يعتمد اقتصادها على تصدير الطاقة كمصدر رئيسي للخزانة العامة، حيث هبطت قيمة النفط 70% منذ يونيو (حزيران) 2014، حتى وصل سعره إلى 32 دولاراً للبرميل الواحد.

وبين خبراء في المنصة، أن عملية التعافي كاملاً ربما تستغرق ثلاثة أعوام على أقل تقدير، ما جعل العديد يتكهن بشأن الآثار والأضرار التي يمكن أن يسببها هذا الانخفاض لأسواق العقارات العالمية، وعليه أوضحت “لامودي” الآثار المحتملة لهبوط النفط على أسواق العقارات في الخليج.

الإمارات ستتجاوز التحديات خلال فترة وجيزة

يشهد السوق العقاري في الإمارات عدة تحديات، وذلك لارتفاع الضغوط على الصرف الحكومي، حيث تعمل الحكومة الإماراتية على إيجاد مصادر دخل أخرى.

ويعتقد الخبراء أن الحكومة ستعمل على خفض مشاريعها التنموية، وتقليص سيولة الاستثمار العقاري، والبحث عن فرص ومشاريع أخرى لرفع الدخل العام للدولة، إضافة إلى أن حجم الاستثمار الخارجي، وتحديداً المستثمرين القادمين من الشرق الأوسط، سيتأثر سلباً مقارنة بالأعوام الماضية.

وفي هذا السياق، أفاد المدير المنتدب لشركة “لامودى” في الخليج، علاء حتاحت، أن السوق الإماراتي سيواجه عدة تحديات خلال العام الجاري، لكنه مؤهل لتجاوزها في فترة وجيزة، حيث أن هذا الوقت المناسب لأن يتجه أصحاب السيولة إلى اقتناص الفرص، والبحث عن العقارات المناسبة للشراء أو البناء، كون هذا الانخفاض شمل أسعار مواد البناء أيضاً في المنطقة.

كما يمكن أن يلقي هذا التأثير بظلاله على سوق الإيجارات للوحدات التجارية تحديداً، أما سوق المبيعات يعتقد أن يشهد استقراراً  نتيجة القدرة على تحمل التكاليف، واتجاه العديد للمنطقة لاقتناص الفرص.

مشكلة الإسكان في المملكة تقدّر بمليون وحدة

كأكبر مصدر للنفط في العالم ويمثل الجزء الأكبر من الإيرادات الحكومية للسعودية، ينعكس هذا الانخفاض أثره على عدة قطاعات، منها السوق العقاري الذي يعتمد بشكل جزئي على الإنفاق الحكومي، ويمول عدة مشاريع عقارية سواء عن طريق استئجار وحدات عقارية، أو نزع ملكيات، أو مشاريع تخص البنية التحتية.

وتعمل المملكة على مكافحة مشكلة الإسكان، التي تقدر بأكثر من مليون وحدة سكنية، نظراً للنمو السكاني السريع، لكن إعلان الحكومة عن موازنة متحفظة سيحمى السوق العقاري، فضلاً عن تقديم مشاريع جديدة لتغطية نقص الإيرادات جراء انخفاض أسعار النفط، والبحث عن فرص استثمارية جديدة.

هبوط النفط لم يؤثر على الإيجارات في قطر

من المتوقع أن يكون لهبوط أسعار النفط تأثير على الوضع المالي في قطر، رغم تنويع الحكومة لمصادر دخلها بعيداً عن الاعتماد على النفط والغاز، لكن وفقاً لميزانية الدولة التي أعلنتها الدولة في ديسمبر (كانون الأول) 2015، فتشير التوقعات إلى تسجيل عجز لأول مرة منذ 15 عاماً.

ورغم هذه التكهنات، إلّا أن السوق العقاري لن يتأثر بشكل ملحوظ ، كون أسعار الإيجارات السكنية والتجارية لم تتأثر بالهبوط كون غالبية المستأجرين في القطاع التجاري من القطاع الحكومي، إضافة إلى زيادة العرض والطلب، ووجود عدة مشاريع عقارية حديثة وكبرى، كمدينة لوسيل على سبيل المثال، وهذا جزء من طبيعة الاقتصاد في المنطقة.

تراجع الاستثمار العقاري الخليجي العام القادم

إلى ذلك، كشف تقرير أعدته مؤخراً “جيه إل إل” للخدمات المهنية وإدارة الاستثمار، أنه مع استمرار هبوط أسعار النفط سيخفض حجم الاستثمار العقاري في دول “مجلس التعاون الخليجي” خلال 2016، ما يؤدي إلى انخفاض الإنفاق الحكومي، وزيادة الإيرادات من خلال الضرائب.

وبين مدير الأبحاث في الشرق الأوسط للشركة، كريج بلامب، أن الحكومات ستستمر بالإنفاق على مشاريع التنمية والبنية التحتية، لكن سيكون هناك حتماً تقليص مستوى هذا الإنفاق على المدى المتوسط، إذ يتم إعادة ترتيب احتياجات الإنفاق مع واقع انخفاض عائدات النفط.

ومع ذلك ربما تشهد السعودية مبيعات إضافية العام القادم، من خلال ضريبة الأراضي البيضاء، ومن المرجح أن يتخلص أصحاب الأراضي من المواقع لتجنب الدفع.

وعلى مدى الأشهر الـ18 الماضية، أدى هبوط أسعار النفط وقوة الدولار للحد من تدفق رؤوس الأموال إلى سوق عقارات دبي، حيث انخفضت القوة الشرائية للمستثمرين الأجانب.

وذكر التقرير، أن المعاملات العقارية في الإمارات تراجعت 26% خلال الأشهر التسعة الأولى 2015 مقارنةً بالفترة نفسها 2014، كما انخفضت قيمة الصفقات العقارية بالسعودية 16%.

اقرأ أيضاً: 

لا تأثير لانخفاض النفط على السوق العقاري الإماراتي

أسعار العقارات في السعودية تنخفض بنسبة 40%

 


Copyright © 2019 Haykal Media, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك