ما الوقت المناسب لشراء الجنيه الاسترليني في الإمارات؟!

منشور 13 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 11:43
الجنيه الاسترليني
الجنيه الاسترليني

كان عام 2018 سنة كارثية أخرى للجنيه الاسترليني، وفرصة كبيرة أخرى للوافدين البريطانيين الذين يحصلون على الدولار في الإمارات للاستفادة من إرسال الأموال إلى الوطن بأسعار فائدة كبيرة.

ويملك البريطانيون فرصة أخرى في الوقت الحالي، بعد أن أجلّت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، بشكل مثير للجدل، التصويت هذا الأسبوع على الاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى غاية 21 يناير / كانون الثاني من العام المقبل.

ومع ذلك، فإن المقيمين البريطانيين الذين يعيشون في الإمارات العربية المتحدة يواجهون الآن قرارًا صعبًا: فهل يجب عليهم إرسال الأموال إلى الوطن بأسعار الصرف السائدة اليوم أو الانتظار لفترة أطول قليلاً على أمل التوصل إلى صفقة أفضل إذا تفاقمت الأزمة؟

قرر البريطاني برادلي سيمبسون ، 51 عاما، الذي يعمل وسيطا للتأمين في دبي، الانتظار لفترة أطول. ويقول: “إننا نرسل الدراهم الإماراتية إلى حساب خارجي، لكننا لم نحولها إلى الجنيه الإسترليني بعد، وننتظر الوقت الأمثل لذلك، لأننا نعتقد أن الجنيه مرشح لمزيد من الهبوط”.

وسيجري أعضاء البرلمان المحافظون تصويتًا بسحب الثقة من رئيس الوزراء تيريزا ماي في وقت لاحق اليوم، حيث ستتم إقالتها كرئيسة حزب وزعيمة حكومي إذا خسرت في التصويت.

وانخفضت قيمة الجنيه على وقع هذه الأخبار ثم تعافى بعد تعهد ماي بمواجهة هذا التحدي، حيث تراهن الأسواق على أنها ستفوز، الأمر الذي من شأنه أن يحميها من تحدي القيادة لمدة 12 شهرًا، مما يزيد الآمال في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ويزيد من قيمة الجنيه، بحسب صحيفة “ذا ناشيونال”.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، تعهدت السيدة ماي بالعودة إلى بروكسل لضمان الحصول على ضمانات بأن المملكة المتحدة لن تعلق في الدعم المثير للجدل الذي يمكن أن يبقي المملكة المتحدة في اتحاد جمركي غير محدد، حتى عندما حذر زعيم المجلس الأوروبي دونالد تاسك من أن القادة الأوروبيين لن يعيدوا التفاوض من جديد.

وهذا لن يؤدي إلا إلى إطالة أمد المعاناة للبريطانيين وعملتهم المحطمة، في حين يوسّع فرصة تحويل العملات للوافدين.

وليس من الصعب معرفة السبب الذي يجعل الوافدين يراقبون وينتظرون، لأن الجنيه يبدو مستعدًا لمواصلة الهبوط، وإذا حدث ذلك، فسوف يحصلون على المزيد من المكاسب.

وعلى سبيل المثال، وعند سعر صرف يبلغ 1.26 دولار، سيحصل شخص يرسل 100.000 دولار إلى المملكة المتحدة على 79.365 جنيه إسترليني، وإذا تراجعت قيمة الجنيه إلى 1.20 دولار فإنه سيحصل على 83.333 جنيه استرليني، وأي أنه سيكسب مبلغاً إضافياً يبلغ 3،968 جنيه استرليني.

 

اقرأ أيضًا: 

دليلك الكامل للرواتب في الإمارات للعام 2019
كيف يحقق مُلّاك العقارات أفضل الأرباح مع زيادة المعروض في دبي؟!
ما هي الخلطة السرية لإنجاح مشاريعكم في الإمارات؟!

 


© 2019 جميع الحقوق محفوظة. موقع سنيار

مواضيع ممكن أن تعجبك