70 مليون درهم ميزانية الدورة الثانية عشرة لمهرجان ”دبي المفاجآت”

منشور 19 أيّار / مايو 2009 - 04:57

 أعلن مكتب مهرجان دبي للتسوّق عن قائمة رعاة مفاجآت صيف دبي 2009 في دورتها الثانية عشرة، والتي ستنطلق في 11 يونيو وتستمر حتى 14 أغسطس المقبلين تحت الشعار الترويجي "دبي المفاجآت". وتتضمّن هذه القائمة 13 راعياً، فيما تم رصد ميزانية قدرها 70 مليون درهم لإنجاح حدث المفاجآت.
وتشمل قائمة الرعاة لهذا العام: شركة كوكاكولا الشرق الأوسط، ومجموعة الفطيم- دبي فستيفال سيتي، برجمان، مجموعة مراكز التسوّق في دبي، مركز دبي التجاري العالمي، طيران الإمارات، سوق دبي الحرّة، مجموعة ماجد الفطيم-ماف لمراكز التسوّق، مؤسسة الإمارات العامة للبترول– إمارات، ماستركارد، مدينة الغرير، وافي، ومجموعة اعمار لمراكز التسوق.
وقد نجحت الدورة الماضية لمفاجآت صيف دبي التي استمرت لمدة 65 يوماً خلال الفترة بين 19 يونيو و22 أغسطس من العام الماضي، من استقطاب 2.1 مليون زائر أنفقوا 3.35 مليار درهم.


وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى، الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، رئيس اللجنة العليا لإدارة مكتب مهرجان دبي للتسوّق: "أثبت حدث مفاجآت صيف دبي على مدى السنوات الماضية ومنذ انطلاقته الأولى في العام 1998 أهميته كأداة فاعلة لتنشيط الأسواق لاسيما تجارة التجزئة والقطاع السياحي، فيما تحقق العديد من القطاعات الإقتصادية فائدة كبيرة طيلة فترة تنظيمه، حتى أصبح موسما بحد ذاته ينتظره التجار وأصحاب الأعمال لاستجذاب المزيد من العملاء والمتسوقين".  
شركات رائدة
كما أثنى سموه على الشركات الراعية للحدث في دورته المقبلة قائلاً: "لا شك أن رعاية حدث بحجم وضخامة مفاجآت صيف دبي في ظل الوضع الإقتصادي العالمي الحالي يدلل على قوة وصلابة القطاع الخاص في دبي، خاصة وأن معظم الشركات الراعية هي شركات رائدة رافقت الحدث منذ بداياته وما زالت توفر له الدعم وفق نهج استراتيجي دأبت الشركات الراعية للحدث على اعتماده، وهو دعم المبادرات الحكومية لتحقيق المنفعة العامة وتعزيز المسيرة الحضارية في مدينة دبي".

وأعرب سموه أبضاً عن تقديره للقطاع الخاص والشركات التي حرصت على أن تكون جزءا من عائلة مفاجآت صيف دبي 2009، مشيرا إلى أن هذه الرعاية تعني الإنتماء للمبادرات التي تطلقها حكومة دبي، إلى جانب الثقة والقناعة بأهمية هذا الحدث والفائدة التي يحققها سواء على المستوى التجاري أو الاجتماعي والترفيهي، فهو ملتقى مهم للعائلات والأطفال الذين يقضون خلاله إجازة سعيدة ومفيدة.

وذكر أنّ النجاح المتواصل الذي حقّقته مفاجآت صيف دبي، والتغيير الذي أحدثته خلال فصل الصيف، واستمرار المشاركة الإيجابية من القطاع الخاص فيه، يؤكّد جاذبية حدث مفاجآت صيف دبي للشركات على اختلاف أنشطتها ومجالاتها، ويساعد أيضاً على التجديد والتطوير اللازمين لاستمراريته في السنوات المقبلة، كما يؤكّد مدى أهميته في تحقيق الأهداف الموضوعة من قبل حكومة دبي، والذي يلبّي تطلّعاتها وطموحاتها المستقبلية، مع مواكبة هذا الحدث للتطوّرات التي تشهدها دبي على مختلف الصعد".

تكاتف الجهود
وأضاف سموه أن تنظيم هذا الحدث في هذا التوقيت، وفي ظل تداعيات الأزمة المالية العالمية، جعلت الجميع يتكاتف وخصوصا من محوري الإرتكاز الرئيسيين لنجاح الحدث وهما القطاع الحكومي والقطاع الخاص، اللذان يبذلان جهودا كبيرة وتنسيق مشترك لتقديم أفضل العروض بما يسهم في تنشيط الأسواق في فصل الصيف، ذلك الموسم الذي نجحت مفاجآت صيف دبي في إنعاشه ووضعت في الوقت ذاته مدينة دبي على قائمة الوجهات السياحية الأكثر جاذبيةً في العالم رغم التحديات.
وأوضح أن الاستمرار في العديد من الأحداث والأنشطة التي دأبت دبي على تنظيمها ومنها مفاجآت صيف دبي يساعد الأسواق على التعافي والانتعاش، كما أن ذلك يتماشى مع الإستراتيجية العامة للدولة، ويتواكب مع التقدّم الحضاري الذي تحقّق بفضل قياداتنا الحكيمة، والرؤية المستقبلية الرائدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان- رئيس الدولة-(حفظه الله)، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله).
وأشار إلى أن مفاجآت صيف دبي تلعب دورا مهما كأحد الفعاليات المهمّة على أجندة الأنشطة السنوية لإمارة دبي، والتي تسهم في تعزيز مكانة دبي كوجهة سياحية صيفية رائدة على مستوى المنطقة والعالم، وذلك في إطار من التعاون الوثيق والشراكة الإستراتيجية التي تتبنّاها حكومة دبي ما بين القطاعين العام والخاص، والتي أثبتت جدواها ونجاحها الكبيرين على مدى السنوات الماضية، وتحقّقت على إثرها الكثير من الإنجازات. وتظلّ استمرارية حدث مفاجآت صيف دبي بهذا الشموخ شاهدا على ذلك".
امتداد للتطور
ومن جهتها قالت ليلى سهيل، المدير التنفيذي لمكتب مهرجان دبي للتسوّق:" نتوجه بالشكر لكافة رعاة الحدث لهذا العام على تحليهم بالحكمة والشجاعة من خلال دعمهم الذي يأتي وسط ظروف اقتصادية متقلبة، ولا شك أن قرار الرعاية يتعدى كونه مجرد دعم لحدث سياحي وترفيهي فحسب، بل هو دعم لمسعى دبي في تثبيت ريادتها على أكثر من صعيد، وتأكيد على أن مسيرة التطور لن تتوقف بسبب أية ظروف اقتصادية خارجية، وذلك بفضل التعاون والتنسيق الفريد من نوعه الذي يجمع بين القطاعين الحكومي والخاص وفق رؤية واحدة وأهداف مشتركة".
وأضافت سهيل: "إن تواجد ثلاثة عشر راعياً رئيسياً لحدث المفاجآت هو رسالة واضحة تدل على الثقة الكبيرة التي يوليها القطاع الخاص لهذه المبادرة الحكومية الفريدة من نوعها، وتأكيد حقيقي على أهمية الحدث في تنشيط العديد من القطاعات الإقتصادية خلال فصل الصيف، وهو ما سيساهم في ترسيخ دعائم الحدث بشكل أكبر في ظل الأجواء الاقتصادية الحالية، ويعزز من مسيرته الناجحة وخصوصاً أنه من المهرجانات القليلة جداً على مستوى العالم التي تمكنت من المحافظة على نجاحاتها على مدى العديد من السنوات الماضية".
وتابعت سهيل: "إنّ الدورة الثانية عشرة لمفاجآت صيف دبي هي امتداد للتطور الذي شهدته الدورات السابقة، وذلك في إطار استراتيجية مكتب المهرجان التي ترتكز في الأساس على تسليط الضوء على المشاريع السياحية والترفيهية العملاقة التي ستحتضنها الإمارة في المستقبل القريب، بحيث يتم الترويج لدبي كوجهة سياحية عالمية، والمساهمة في تحقيق هدف التنمية المستدامة كما جاء في إستراتيجية دبي للعام 2015.
وأوضحت سهيل أن مكتب المهرجان يعي تماماً حجم التحديات التي سيواجهها خلال مفاجآت صيف دبي 2009، وخاصة مع الأجواء التنافسية غير المسبوقة التي تشهدها الأسواق السياحية في المنطقة خلال موسم الصيف. علما بأن مفاجآت صيف 2009 ستشهد العديد من الإضافات والتعديلات التي تهدف بشكل مباشر الى جعل دبي في مقدمة الوجهات المفضلة للعائلات خلال فصل الصيف".
وذكرت أن مكتب المهرجان قام هذا العام بتقديم صيغة جديدة للعروض الترويجية لقطاع التجزئة حظي باهتمام كبير من قبل شريحة واسعة منهم، لاسيما أنها تشمل عدة مواسم وخلال أربعة أشهر، وهي "مفاجآت صيف دبي" و"العودة إلى المدارس" و"رمضان وعيد الفطر". مشيرة إلى أن ذلك سيساعد الأسواق على تحقيق المزيد من النمو خلال فترة أوسع، كما أن هذه المواسم بحاجة إلى دافع قوي لجذب المتسوقين على الشراء متمثلة في العروض الترويجية الجذابة والجوائز القيمة والأجواء الاحتفالية والفعاليات المشوقة التي ستنشر الفرح طيلة هذه الفترة.
الرعاة الرئيسيّون لمفاجآت صيف دبي 2009
تتعدد المجالات والأنشطة التي ينتمي إليها رعاة مفاجآت صيف دبي 2009 ، بما يؤكد قدرة الحدث على الوصول إلى معظم شرائح المجتمع ومختلف الفئات العمرية والجنسيات، الأمر الذي يمكّن هذه الشركات من التواصل الأمثل مع جمهورها المستهدف.
وحول رعايتهم لمفاجآت صيف دبي 2009 علق الرعاة بقولهم:
طيران الإمارات:
قال نبيل سلطان، نائب رئيس أول دائرة تعزيز العائدات والتوزيع في طيران الإمارات: "يعد مفاجآت صيف دبي حدثاً مهماً على أجندة دبي السنوية، ويسرنا أن نكون مرة أخرى أحد الرعاة الرئيسيين لهذا الحدث الضخم. نحن نؤمن بأن مفاجآت صيف دبي تمثل مناسبة مثالية لعرض المزايا الكثيرة والمتنوعة التي تتمتع بها دبي أمام دول العالم، وتلعب طيران الإمارات، باعتبارها الناقل الرسمي للحدث، دوراً مكملاً في نقل المسافرين من مختلف أنحاء العالم إلى هذه الإمارة الجميلة".
وأضاف سلطان: "قامت طيران الإمارات، بالتزامن مع انطلاق فعاليات مفاجآت صيف دبي، بتوفير بعض العروض المتميزة التي نتوقع أن تساهم بشكل فعّال في استقطاب العديد من العائلات للسفر إلى دبي. ونحن ندرك بأن الأزمة المالية العالمية الراهنة قد وضعت ضغوطاً كبيرة على الكثير من الميزانيات، لذلك فنحن نأمل من خلال عروضنا العائلية المتنوعة أن نجعل من دبي مقصداً للآلاف من العائلات التي ستختار السفر إلى وجهة قريبة بتكاليف معقولة".
مجموعة مراكز التسوق في دبي: تقديم أفضل العروض وأضخم الجوائز
وقال ماجد الغرير، رئيس مجموعة مراكز التسوق في دبي: "تسرنا المساهمة في رعاية حدث مفاجآت صيف دبي للعام الثاني عشر على التوالي وطرح حزمة متنوعة من العروض الترويجية في مراكز التسوق، حيث أصبحت هذه العروض التي تتوافق مع تطلعات المتسوقين واحتياجاتهم، جزءاً أساسياً من حدث المفاجآت. ونحن بدورنا نلتزم بتقديم عروض مجزية وتعزيز فرص ربح جوائز قيمة أمام كافة السكان والزوار والعائلات التي تقصد دبي من مختلف ارجاء العالم لقضاء إجازة صيفية مليئة بالمفاجآت".

مجموعة الفطيم: دبي فستيفال سيتي يستضيف أفضل البرامج والفعاليات
وقال شارلز عواد، رئيس دائرة العلاقات الإعلامية، مجموعة الفطيم: "يتسم حدث مفاجآت صيف دبي بأثره الإيجابي على صورة دبي، بوصفها وجهة التسوق والسياحة المفضلة على مستوى المنطقة".
وأضاف: "تفخر الفطيم من خلال مشروعها الرئيسي دبي فستيفال سيتي، برعاية هذه المبادرة المتميزة التي تقودها الحكومة، والتي أصبحت أحد العوامل الرئيسية في تكريس دبي كوجهة مثلى على مستوى المنطقة، حيث توفر للزوار والمقيمين برامج مميزة من الفعاليات. وتؤكد الفطيم بصفتها إحدى الشركات الرائدة في قطاع الأعمال بدولة الإمارات، على أهمية مفاجآت صيف دبي 2009 نظراً لدورها في تعزيز مكانة الإمارة".  
وأشار عواد إلى أن كافة علامات الفطيم المشاركة ستنشط  بفاعلية خلال الحدث. وسيستضيف دبي فستيفال سيتي، المشروع العقاري الرئيسي للمجموعة، عدداً من أفضل البرامج والفعاليات خلال تلك الفترة.
مدينة الغرير: تقديم تجربة تسوّق غنية خلال الحدث
وقال سالم الغرير, الرئيس التنفيذى لمدينة الغرير: "يسعدنا أن نكون أحد الرعاة الرئيسيين لمفاجآت صيف دبى هذا العام، حيث أصبح هذا الحدث الصيفى الأكثر انتظار للعائلات وخصوصا الأطفال. وتستضيف مدينة الغريرخلال هذا الموسم مجموعة واسعة من الأنشطة الترفيهية التي من شأنها أن تغني تجربة التسوق لدى ضيوف المركز، لاسيما مع الخصومات المثيرة في محلات التجزئة بمدينة الغرير. ونحن على ثقة بأن البرنامج الترفيهي الذى يجري في أجواء احتفالية, سوف يجتذب الزوّار من مختلف الجنسيات ومن جميع الوجهات كما جرت العادة خلال مفاجآت صيف دبى".
وأضاف الغرير قائلا: "لقد أسهمت فعاليات مفاجآت صيف دبى في وضع إمارة دبى على خارطة العالم إلى حد كبير, وذلك من خلال جذب السياح والزوار من مختلف الأقطار، وإننا في هذا العام نكمل توجهنا فى دعم هذه المبادرة لتأكيد نجاح الفعاليات مرة أخرى في دبـى" .
مجموعة ماجد الفطيم: حملات ترويجية مميزة في مول الإمارات وديرة سيتي سنتر
وقال فريد عبد الرحمن، نائب الرئيس، قسم إدارة الأصول في شركة ماجد الفطيم أملاك: "لقد تغير مفهوم الصيف هنا وأصبح له معنى آخر منذ إطلاق مفاجآت صيف دبي في المنطقة منذ 12 عاماً. فهناك الكثير من الفعاليات التسويقية والترفيهية التي تمتلئ بها المدينة، ونحن فخورون جداً بأن تلعب وجهتا التسوق والترفيه التابعتان لنا هذا الدور المهم في هذه الاحتفالية. ونتطلع إلى أن تكون مفاجآت صيف دبي هذا العام واحدة من الفعاليات المميزة، وسنعلن قريباً عن عروضنا وحملاتنا الترويجية في كل من مول الإمارات وديرة سيتي سنتر".
كوكا كولا: أنشطة وفعاليات منعشة خلال الصيف
وقال أنطوان طيار، مدير الشؤون العامة والإتصال في شركة كوكا كولا الشرق الأوسط: "يسعدنا في كوكا كولا أن نتعاون مجدداً بعد أربعة أعوام مع مفاجآت صيف دبي، هذا الحدث السنوي الذي ينتظره الجميع لبث النشاط والحيوية في دبي خلال أشهر الصيف الحارة. ونحن نتطلع إلى إضافة نكهة خاصة للحدث، والتواصل مع المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال فعاليات وأنشطة جديدة وفرص ومسابقات متنوعة تنعشهم بالرغم من حرارة الصيف".
سوق دبي الحرة: دعم للسنة السادسة
وتعليقا على الرعاية، قال كولم ماكلوغلين، المدير العام لسوق دبي الحرة: "يسعدنا دعم مفاجآت صيف دبي للسنة السادسة. لقد أصبحت هذه الفعالية الصيفية قوة دافعة لإجتذاب السياح، وفي هذا العام أكثر من أي وقت مضى، ومن المتوقع أن يكون الحدث الذي يمتد لفترة 65 يوما الأفضل على الأطلاق. ونتطلع من جانبنا إلى العمل مع المنظمين في تعزيز رعايتنـا، ونحن على ثقة من ذلك خلال فترة السفر المزدحمة في مطار دبي الدولي.
مركز دبي التجاري العالمي: دعم متواصل للحدث
ويشارك مركز دبي التجاري العالمي كأحد الرعاة الرئيسيين لمفاجآت صيف دبي 2009 في الدورة الثانية عشرة، وهو ما يمثل امتداداً للدور الداعم الذي يلعبه المركز سنويا تجاه الحدث الذي انطلقت دورته الأولى في العام 1998. 
وأكد هلال سعيد المري، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي  أن مفاجآت صيف دبي لعبت دوراً مهما في تطوير القطاع السياحي في الإمارة من خلال تقديم عروض متميزة خلال فترة الصيف، وهو ما جعل منها مقصداً صيفياً للعديد من السائحين من المنطقة وخارجها. وأشار إلى أن دعم مركز دبي التجاري العالمي للفعاليات المختلفة في دبي ومنها مفاجآت صيف دبي يتوافق مع رؤية المركز وهدفه بجعل دبي الوجهة الرائدة عالمياً لجميع المعارض والمؤتمرات والفعاليات الرئيسية.
وقال المري: "لقد أثبت حدث مفاجآت صيف دبي على مدى سنوات أنه احتفالية عائلية ناجحة استطاع أن يحقق فوائد عديدة للمجتمع وساهم في إنعاش الحركة التجارية، وأشاع جو من البهجة والمرح بين الصغار والكبار من المواطنين والمقيمين والسائحين الذين اجتذبهم من دول المنطقة وخارجها".
وافي: مساهمة في تعزيز سمعة دبي كوجهة رائدة في التسوق
وقال شاجاهان يونين، المدير العام في وافي للعقارات: "تتابع مفاجآت صيف دبي تقديم أفضل الفرص وأمتع الفعاليات التي تتضمن فعاليات الترفيه والتسوق والسحوبات على جوائز قيمة، ما يوفر للعديد من الزوار والمقيمين أجواء دافئة ومميزة، بالإضافة إلى الضيافة العربية الأصيلة والعروض الحصرية في هذه المدينة المدهشة".
وأضاف قائلا: "يفخر وافي بأن يكون أحد الرعاة الرئيسيين لمفاجآت صيف دبي، لكونه حدثا مهما وفريدا من نوعه يوفر وجهة ترفيهية مثالية لكل العائلات لقضاء إجازة صيفية ممتعة، ويكمل وافي إلتزامه بتقديم الأفضل بإعتباره أحد أفضل وجهات التسوق الرائدة في الشرق الأوسط، والمساهمة في وضع دبي على خارطة العالم كأفضل الوجهات السياحية في الشرق الأوسط".
"امارات" للبترول: استمرار الرعاية والدعم لمفاجآت صيف دبي
وقال حسين كاظم، مدير الاتصالات الخارجية في مؤسسة الإمارات العامة للبترول "امارات": "لقد نضجت تجربتنا المتميّزة مع هذا الحدث الكبير بعد مرور 11 سنة على مشاركتنا كراعٍ رئيسٍ، حيث كانت حافلة بالكثير جدا من المبادرات المتنوعة والشائقة التي ساهمت إلى حد كبير في المحافظة على زخمه وتألقه، وتمكّنا أيضا من تطوير علاقات الشراكة مع الكثير من الشركاء، وإطلاق حملات ترويجية مشتركة قيّمة أثرت الفعاليات, ووفرت فرصا عدة للمتسوّقين والزائرين والعائلات للفوز بجوائز متنوعة عند تسوّقهم في محطّات الخدمة ومتاجر البيع المتنوعة التابعة للمؤسسة، ما ادخل السعادة والبهجة إلى قلوبهم، كما أن هذه الرعاية هي تأكيد التزامنا نحو المجتمع والبيئة".

وأضاف قائلا: "لذلك، نحن ممتنون لفرصة المشاركة في واحدة من أهم الفعاليات الاقتصادية بالدولة، التي تحظى باهتمام إعلامي لافت وإقبال شعبي كبير. وافساح المجال أمامنا لأن نكون شركاء في كل ما يسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ويصب في مصلحة الوطن والمواطن". مشيرا إلى أن تواصلنا واستمرارنا في رعاية المفاجآت طوال السنوات الماضية هو تأكيد منا على أهميتها وثقتنا الكبيرة في جدواها وعائدها على مستويات عدّة.

برجمان: تجربة فريدة خلال موسم المفاجآت
وفي معرض إعلانه عن رعاية برجمان الرئيسية لمفاجآت صيف دبي 2009، قال عيسى آدم إبراهيم، المدير العام لمركز التسوق: "يبقى برجمان ملتزماً بدعم المبادرات الحكومية مثل مفاجآت صيف دبي، حيث لا يؤكد فقط هذا الحدث على مكانة دبي كوجهة جذابة للسياحة بل وأيضاً يساعد على استمرار نشاط قطاع البيع بالتجزئة".
وأضاف: "نحن نعتمد على مثل هذا التعاون البارز ونثق أنه خصوصاً في هذه الأوقات، سيسمح لنا بتعزيز الإقبال والعائدات بشكل ملحوظ من البيع بالتجزئة خلال أشهر الصيف. ومع الأنشطة الترفيهية المتعددة المخصصة للأطفال، والعروض التسويقية المبتكرة والضخمة لدى أجود الماركات العالمية، سيحظى كل زائر لمركز برجمان بتجربة تسوق رائعة لا تنسى".
مجموعة اعمار لمراكز التسوق
وقال ناصر رفيع، الرئيس التنفيذي لـ"مجموعة إعمار مراكز التسوق": "يعتبر حدث ’مفاجآت صيف دبي‘ من أهم ركائز نمو قطاعي السياحة وتجارة التجزئة في دبي، ويمثل واحداً من أبرز فعاليات التسوق والترفيه في المدينة، من خلال مجموعة العروض المتنوعة التي يقدمها للمتسوقين، إضافة إلى دوره الهام في دعم أداء قطاع تجارة التجزئة خلال أشهر الصيف. وتهدف’مفاجآت صيف دبي‘ إلى تحقيق التوازن بين خيارات التسوق والترفيه، لا سيما ضمن مراكز التسوق، وهو الأمر الذي ينسجم مع الاستراتيجية التشغيلية لـ’مجموعة إعمار لمراكز التسوق‘. وتنظم المجموعة حالياً ’مهرجان دبي مول‘ المستمر على مدى شهر كامل، شاملاً العديد من العروض التجارية والترفيهية التي تحقق نجاحاً كبيراً. وستنطلق فعاليات ’مفاجآت صيف دبي‘ بعد فترة قصيرة من انتهاء المهرجان، مما يغني أجندة قطاعي تجارة التجزئة والترفيه في دبي".

© 2009 تقرير مينا(www.menareport.com)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك