"الكتابة الإبداعية".. أقلام واعدة على طريق المستقبل

بيان صحفي
منشور 15 تمّوز / يوليو 2019 - 10:57
خلال الحدث
خلال الحدث
أبرز العناوين
أطلقت مكتبات دبي العامة التابعة لهيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة، برنامج الكتابة الإبداعية، في إطار سعيها المتواصل لدعم المواهب في مختَلَف مجالات الكتابة،

أطلقت مكتبات دبي العامة التابعة لهيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة، برنامج الكتابة الإبداعية، في إطار سعيها المتواصل لدعم المواهب في مختَلَف مجالات الكتابة، والارتقاء بمستوى الفِكر، ورفع نسبة الإنتاجية في المحتوى المعرفي المتميز من خلال عدة ورش تخصصية تحتضنها مكتبات دبي العامة، وتتناول مختلف مجالات الأدب ككتابة الرواية، والقصة القصيرة، والمقال، إضافةً إلى أدب الأطفال واليافعين، وأدب الرحلات، والنقد الفني، وغيرها.

وكانت انطلاقة البرنامج -الذي افتتح به يوليو الجاري أبوابه - مع ورشة كتابة المقال التي قدمتها الكاتبة إيمان اليوسف، وحظيت باهتمام كبير من الحضور لما تضمنته من معلومات قيمة، وما امتازت به من تكاملٍ في العناصر وتميزٍ في أسلوب الطرح.

ويُشرف على ورش الكتابة الإبداعية نخبة من الكُتاب والخبراء في مجالات الأدب المختلفة، سيوظفون خبراتهم في تنمية مهارات المشاركين، وتعزيز قدراتهم على صياغة محتويات ونصوص تمتاز بجودة عالية، من خلال إكسابهم فنون وأدوات الكتابة الإبداعية، واكتشاف نقاط القوى التي يمتلكونها، للانتقال منها إلى مستويات أعلى تؤهلهم لخوض مجال الكتابة بكل ثقة واقتدار.

ويهدف برنامج الكتابة الإبداعية إلى تشجيع أفراد المجتمع على إبراز مواهبهم وصقلها، والمساهمة في إثراء الساحة الأدبية بإنتاجات جديدة تمتاز بمحتواها المتنوع، كما يسعى لتفعيل قانون القراءة الذي يبرز اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بالاستثمار في الإنسان، وذلك من خلال ما تقدمه مكتبات دبي العامة من برامج تشكل فيها القراءة حجر الأساس، إضافةً إلى إبراز دور المكتبات في احتضان الأنشطة المتنوعة، واهتمامها ببناء قدرات المشاركين، ما يساهم في اندفاعهم نحوها، وتوثيق العلاقة بينهم وبينها، لتكون الحضن الآمن الذي يُشبع احتياجاتهم الفكرية والثقافية.

ويستهدف برنامج الكتابة الإبداعية فئات عمرية مختلفة حسب كل ورشة عمل واحتياجاتها، ويضم باقةً من الورش باللغتين العربية والإنجليزية ستتواصل على مدار العام، ما يضمن استفادة أكبر عدد من الراغبين في الانضمام إليه من جميع الجنسيات، على أن يكون المُشارِك عضواً في مكتبات دبي العامة.

وأكدت الدكتورة حصة بن مسعود مديرة إدارة مكتبات دبي العامة في "دبي للثقافة" أن برنامج الكتابة الإبداعية سينعكس بشكل إيجابي على المشهد الثقافي في الدولة، مشيرةً إلى أن إتقان الموهوبين لأدواتهم الكتابية سيثمر عن ثراء أدبي وفكري لافت، وقالت:" يطور هذا البرنامج قدرات ومهارات المبتدئين، ويضيف خبرات جديدة للكُتاب الذين خاضوا المجال، ويعزز حضورهم بأساليب أكثر حرفية. كما يساهم البرنامج في تنويع الإنتاج الفكري، ويضيف إلى الساحة الأدبية إصدارات متميزة، وقد حرصنا على تنويع الورش الكتابية وتوظيفها في مختلف المجالات، لنبني من خلالها قاعدة أدبية راسخة".

وذكرت الدكتورة حصة أن هذا البرنامج يعزز علاقة الجمهور بالمكتبات العامة، ويربط المتعة بالفائدة من خلال التنوع الذي تمتاز به الورش، والابتكار في طريقة تقديمها.

وتلتزم "دبي للثقافة" بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

خلفية عامة

هيئة الثقافة والفنون في دبي

تم إطلاق هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) في 8 مارس 2008 بموجب قانون أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. ويأتي إطلاق هيئة الثقافة والفنون في دبي في إطار خطة دبي الاستراتيجية 2015 التي تهدف إلى تعزيز مكانة الإمارة كمدينة عربية عالمية تساهم في رسم ملامح المشهد الثقافي والفني في المنطقة والعالم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
طارق زيدان
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن