الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية تناقش تعزيز منظومة القطاع البحري مع موانئ أبوظبي

بيان صحفي
منشور 12 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 08:11
خلال الحدث
خلال الحدث
أبرز العناوين
اطلع الوفد الزائر خلال جولته في الأكاديمية على  تجهيزاتها  االمتطورة من معدات ووسائل تعليم وتدريب متخصصة

نظمت الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية مؤخراً زيارة إلى موانئ أبوظبي بهدف التعرف على الأكاديمية وبرامجها، وذلك في إطار جهودها لتعزيز العلاقات مع كافة الجهات بما يساهم في تعزيز منظومة القطاع البحري في الدولة. وترأس وفد الهيئة سعادة المهندس أحمد محمد شريف الخوري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، برفقة الدكتورة عائشة البوسميط، السفير البحري للنوايا الحسنة، حيث كان في استقبالهم سعادة محمد الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي؛ وسعادة عبد الكريم المصعبي، نائب الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي؛ والكابتن مكتوم الحوقاني، مدير عام أكاديمية أبوظبي البحرية.

وتم خلال الزيارة مناقشة دور موانئ أبوظبي في تعزيز منظومة القطاع البحري في دولة الإمارات والمساهمة الكبيرة التي تقدمها في الخطط الاقتصادية لإمارة أبوظبي ودعمها لتوجهات الإمارة الرامية إلى بناء اقتصاد متنوع ومستدام ومتكامل قائم على الإبداع والمعرفة. واستعرض الكابتن الشامسي خلال الزيارة الدور الفعال الذي تضطلع به الموانئ في تقديم خدمات متكاملة عالمية المستوى، ومساهمتها في تعزيز التجارة والخدمات اللوجستية والترويج لأبوظبي كمركز ريادي للتجارة والصناعة والاستثمار، مشيرا إلى دور الأكاديمية في تعزيز مساهمة القطاع البحري في دفع النمو من خلال إعداد كوادر مؤهلة تسد الاحتياجات الآنية والمستقبلية للخبرات في هذا المجال.

واطلع الوفد الزائر خلال جولته في الأكاديمية على  تجهيزاتها  االمتطورة من معدات ووسائل تعليم وتدريب متخصصة، بما في ذلك أجهزة المحاكاة التي توفر بيئة عمل واقعية تزود المتدربين بالخبرات والمعارف اللازمة التي تساعدهم على تنفيذ المهام الفعلية، كما استمع إلى شرح واف عن البرامج التعليمية والدورات المعتمدة من الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية والوكالة البحرية وخفر السواحل في المملكة المتحدة، والرابطة الدولية للمساعدات الملاحية والمنارات، وسجل لويدز.

بدوره، أشاد سعادة المهندس أحمد محمد شريف الخوري بجهود موانئ أبوظبي ومساهماتها في تطوير القطاع البحري في دولة الإمارات، منوهاً بإنجازاتها على صعيد التدريب البحري وبناء القدرات الوطنية في مجالات العمل وأنشطة القطاع البحري ومساهمتها في إعداد الجيل القادم من البحارة وقادة المستقبل للانخراط في القطاع البحري وذلك من خلال تأسيسها لأكاديمية أبوظبي البحرية وإدارتها مع أفضل الأكاديميات البحرية العالمية وتجهيزها بأفضل الوسائل والكوادر التعليمية. وأشار الخوري إلى أن اهتمام ودعم الهيئة لأكاديمية أبوظبي البحرية ينبع من أهمية الأكاديمية في رفد سوق العمل بالكوادر البشرية المتخصصة والقادرة على قيادة القطاع البحري في الدولة.

ولفت الخوري إلى أن الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية تسعى إلى تعزيز جهودها مع كافة الجهات في دولة الإمارات وخاصة تلك المعنية بالقطاع البحري، والعمل معاً على إعداد ملف متكامل يعكس المكانة الرائدة التي وصلت إليها الدولة في المجال البحري ويتضمن إنجازاتها وإسهاماتها الكبيرة في الارتقاء بمقومات القطاع البحري وتنامي مكانتها في الصناعة البحرية العالمية. ولفت سعادته إلى أن موانئ أبوظبي داعم أساسي للصناعة البحرية وتحظى بمكانة مهمة كمركز رائد على خارطة التجارة البحرية والخدمات اللوجستية بالمنطقة والعالم.

وقال الخوري: "نحرص على تعزيز العلاقات مع الجهات الحكومية والخاصة بما يدعم ملف ترشح الدولة لعضوية المجلس التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية عن الفئة "ب". وتعد موانئ أبوظبي مساهم رئيسي في دعم هذا الملف نظراً لدورها الكبير في تعزيز القطاع البحري في الدولة. ونحن نشيد بجهود موانئ أبوظبي في تطوير مقومات القطاع البحري في دولة الإمارات ومساهمتها في دفع عجلة النمو الاقتصادي ودعم سياسة تنويع مصادر دخل الدولة. كما أننا ملتزمون بدعم جهود موانئ أبوظبي التي تصب في خدمة القطاع البحري بما يؤسس لبنية تحتية متطورة وصناعة بحرية متكاملة ومستدامة."

من جهته، أشاد الكابتن محمد جمعة الشامسي بالدعم والتعاون الكبير الذي تحظى به موانئ أبوظبي من جانب الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، مثمناً حرص الهيئة على تعزيز مكانة الإمارات في كافة المحافل الدولية من خلال تسليطها الضوء على التطور الذي حققته الدولة  في مجال النقل البري والبحري والبنية التحتية. وقال: "نحن في موانئ أبوظبي ننظر إلى الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية باعتبارها من أهم الشركاء الفاعلين في تمكين الشركة من تحقيق العديد من الانجازات والنجاحات المهمة وإطلاق المشاريع الكبيرة. إننا حريصون على تعزيز هذه الأواصر القوية بما يخدم تطلعات الجانبين ويتماشى مع أهداف رؤية الإمارات 2021 ورؤية أبوظبي الاقتصادية 2030".

وبدوره، قال الكابتن مكتوم الحوقاني:"نحن في أكاديمية أبوظبي البحرية نشكر الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية على هذه الزيارة المهمة والملاحظات القيمة التي تفضل بتقديمها مشكوراً سعادة المهندس أحمد محمد شريف الخوري، المدير العام للهيئة، والوفد الزائر،  والمتعلقة بسبل الارتقاء بالأكاديمية وتعزيز دورها في اعداد الجيل القادم من قادة القطاع البحري بدولة الإمارات والمنطقة، وذلك من خلال توفير برامج تدريبية في كافة مجالات التعليم البحري وفق أحدث التقنيات."

وتعتزم دولة الإمارات الترشح من جديد لعضوية المجلس التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية عن الفئة "ب"، حيث تسعى إلى تأكيد الجهود الرامية إلى إرساء بنية تحتية متطورة وصناعة بحرية متكاملة ومستدامة، حيث عملت على تحضير ملف متكامل مدعومة ببنية تحتية بحرية متطورة ومقومات بحرية عالمية المستوى ومكانة رائدة في مجال التجارة البحرية الدولية، فضلاً عن مبادراتها المستمرة في إطار مساعيها لأن تصبح مركزاً متقدماً للملاحة البحرية.

خلفية عامة

الهيئة الإتحادية للمواصلات البرية والبحرية

تحقيق التنمية المستدامة فى تنظيم النقل البحري والبري والسكك الحديدية من خلال وضع وتبني التشريعات وضمان تكاملها إقليميا وتقديم خدمات متميزة ذكية وفق أفضل الممارسات والمعايير العالمية والإستثمار الأمثل للموارد والكفاءات الوطنية

وكالة العلاقات العامة

أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق

ص.ب: 23345, دبي, الإمارات العربية المتحدة
البريد الإلكتروني
فاكس
+971 (0) 4 398 8941

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن