دبي للثقافة تطلق مبادرة نوعية لتعزيز مكانة دبي كمدينة مبتكرة للثقافة والفنون والتراث

بيان صحفي
منشور 19 أيلول / سبتمبر 2019 - 09:51
هيئة الثقافة والفنون في دبي
هيئة الثقافة والفنون في دبي
أبرز العناوين
أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" فكرةً إبداعية جديدة ومبتَكرة، تحمل عنوان "المتحف يخوض تجربة"، تهدف من خلالها لترسيخ مكانة المتاحف كحاضنات للتراث والثقافة والتاريخ والفنون

أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" فكرةً إبداعية جديدة ومبتَكرة، تحمل عنوان "المتحف يخوض تجربة"، تهدف من خلالها لترسيخ مكانة المتاحف كحاضنات للتراث والثقافة والتاريخ والفنون، وتطوير وإثراء تجربة زوارها، وتحفيز المواطنين والمقيمين والسياح على زيارتها، ما يساهم في تعريفهم بالثروة الوطنية التي تمثلها المتاحف، ودورها الفاعل في الحفاظ على مكتسبات الماضي، والانتقال منه إلى صناعة المستقبل.

وتعد فكرة "المتحف يخوض تجربة" بمثابة مغامرة استكشاف وتعلم، تقوم على مجموعة تجارب تفاعلية تُقام في متحف الاتحاد، وقد حظيت بتفاعل كبير من الجمهور، حيث سجل أكثر من 100 شخص للمشاركة فيها، وتم اختيار 60 مشاركاً، تأهل منهم 17 فائزاً، سيشاركون في 4 ورش متنوعة.

تحت إشراف 16 مدرباً واجه المشاركون في "المتحف يخوض تجربة" تحديات تعلموا منها مهارات جديدة أثرتْ رصيدهم المعرفي بالمتاحف، وغيرت الفكرة النمطية السائدة إزاءها بأنها وجهات سياحية فقط، حيث اكتشفوا من خلال التحديات التي خاضوها بأنهم أمام كنوزٍ تراثية حيوية غنية بالتفاصيل الشيقة، ترصد رحلات وتجارب الماضي الجميل بكل ما فيه من قصص وحكايات عميقة وقيِّمة، لا سيما في دبي، الوجهة الثقافية السياحية العالمية الرائدة.

وتنطلق الورشة الأولى في 5 أكتوبر سبتمبر المقبل، وتحمل عنوان "الطباعة ثلاثية الأبعاد للأختام والمواد القرطاسية المستوحاة من الخط العربي"، وتهدف إلى تعليم المشاركين طباعة مواد القرطاسية حسب الطلب، باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وطباعة الأختام على نسق أختام الآباء المؤسسين، ما يعزز التفاعل معهم من خلال استحضار هذه التفاصيل، ويغرس في نفوسهم حب تصميمات الخط العربي.

وتتمحور الورشة الثانية التي ستقام في 12 أكتوبر المقبل حول قصص الأطفال المستوحاة من أرض وتراث الإمارات، حيث سيكتب المشاركون قصصاً لأطفالهم وأطفال العالم، ويستمتعون بالاستماع لنصائح كتَّابٍ ومؤلفين في مجالات الكتابة والنشر، والاستعانة برسامين يقدمون رسومات القصص، ليتم في نهاية الأمر طباعة إنتاجاتهم الأدبية لتكون مرجعاً غنياً، ومصدر إلهام يحفز الأطفال على القراءة، وتخليد ذكرياتهم في الكتب القصصية. 

وتتناول الورشة الثالثة مهارات ابتكار المحتوى وتصوير الفيديو وسرد القصص، لخلق محتوى مستوحى من كل ما يتعلق بالمتحف، بما في ذلك الهندسة المعمارية والتصوير والحركة وغيرها. ويقوم مفهوم هذه الورشة التي ستنظم في 16 نوفمبر المقبل على تجسيد كل ما حولنا إلى لغة مقروءة أو مرئية، ومحاولة خلق محتوى إيجابي وبنّاء للمتحف من قبل أشخاص يشاركون لأول مرة في هذه التجارب، حيث سيتم تعليمهم استخدام تقنيات صنع الفيديو وتحريره، سواء على مستوى المحترفين، أو باستخدام الهاتف، على أن يكون متحف الاتحاد محور التطبيق والدراسة في هذه الورشة.

وتغطي الورشة الرابعة والأخيرة التي ستقام في 3 ديسمبر المقبل موضوع "المخبوزات الإماراتية وشاي الظهيرة"، حيث سيتعلم الأهل والأطفال المشاركون صنع المأكولات الإماراتية المخبوزة داخل المتحف، يعقبه تدريب الأطفال على أساليب الضيافة، حيث سيقومون بتقديم شاي الظهيرة للأهل والسياح وزوار المتحف. وتهدف هذه الورشة إلى تعزيز التواصل والتفاعل بين أفراد العائلة، والتدرب على مهارات فن الطبخ والضيافة.

وأكد عبدالله الفلاسي مدير متحف الاتحاد أن "المتحف يخوض تجربة" مغامرة فريدة من نوعها، وفكرة استثنائية جديدة تعزز حضور المتاحف بين الجمهور، مشيراً إلى أن هوية دبي تكمن في ثقافتها وقدرتها على ترسيخ مكانتها كمدينة عالمية للثقافة والفنون والتراث والآداب، وأن "المتحف يخوض تجربة" تنسجم مع خطة دبي 2021 في ترسيخ الاعتزاز بالثقافة الإماراتية وقال:" تشكل المتاحف جزءاً أساسياً من المشهد الثقافي الحضاري في إمارة دبي، كونها المكان الأمثل الذي تلتقي فيه العقول والأرواح معاً في حضرة الماضي، وتستقي منه الإلهام للانطلاق نحو المستقبل. وتكمن أهمية هذه المغامرة في قدرتها على جعل المتحف مكاناً ينبض بالحياة، ويجمع المواطنين والمقيمين والسياح في بيئة حافلةٍ بالاستكشاف والثقافة والتعلم، ما يساهم في تحويل المتاحف إلى وجهات لتنمية العقل وتواصل الروح والاعتزاز بالهوية".

وأشار الفلاسي  إلى أن مشاركة الأجيال المتعاقبة في هذه الورش الإبداعية، يعزز وعيهم بقيمة المتاحف ومكانتها، ويخلق علاقةً وطيدةً بينهم وبينها، لافتاً ً إلى أن توفير باقة من التجارب المجتمعية المبتكرة في جوهرها وأهدافها ذات العلاقة بالتراث والثقافة، تثري حصيلة أفراد المجتمع، وتجعلهم شريكاً فاعلاً في الارتقاء بوطنهم، وقال:" نعمل في هيئة الثقافة والفنون في دبي على استشراف المستقبل من خلال التركيز على تراثنا وتاريخنا للارتقاء بقطاعاتنا الثقافية، وستشكل هذه الفكرة نقلة نوعية في جهودنا لتحقيق رؤيتنا الهادفة إلى تمكين قطاعات الثقافة والتراث والفنون والآداب، ما يعزز مكانة المتاحف، القلب النابض لكل مدينة، وسينعكس ذلك على دبي – المدينة الغنية بتراثها وفنها وثقافتها وتاريخها- بأفضل صورة".

وتلتزم "دبي للثقافة" بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

خلفية عامة

هيئة الثقافة والفنون في دبي

تم إطلاق هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) في 8 مارس 2008 بموجب قانون أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. ويأتي إطلاق هيئة الثقافة والفنون في دبي في إطار خطة دبي الاستراتيجية 2015 التي تهدف إلى تعزيز مكانة الإمارة كمدينة عربية عالمية تساهم في رسم ملامح المشهد الثقافي والفني في المنطقة والعالم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
CBPR Media
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن