سيارات الوطية تهنئ خريجي الكلية الوطنية لتقنية السيارات على إتمام عامهم الأول بنجاح

بيان صحفي
منشور 06 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 09:12
سيارات الوطية تهنئ خريجي الكلية الوطنية لتقنية السيارات على إتمام عامهم الأول بنجاح
خلال الحدث
أبرز العناوين
قدمت سيارات الوطية الوكيل المعتمد والموزع الرسمي لسيارات أودي في السلطنة التهنئة لاثنين من كوادرها الشابة المميزة من خريجي الكلية الوطنية لتقنية السيارات لإتمامهما عام على الانضمام لفريق العمل بسيارات الوطية

قدمت سيارات الوطية الوكيل المعتمد والموزع الرسمي لسيارات أودي في السلطنة التهنئة لاثنين من كوادرها الشابة المميزة من خريجي الكلية الوطنية لتقنية السيارات لإتمامهما عام على الانضمام لفريق العمل بسيارات الوطية، وقد التحق كل من عمر حاجي سيف العامري ورياض عبدالله ناصر الجابري للعمل كفنيين سيارات بعد الانتهاء من تدريبهم في الكلية الوطنية لتقنية السيارات في 2018، وتمكنا خلال هذا العام من اكتساب خبرات متعددة والاندماج في بيئة العمل الاحترافية التي توفرها سيارات الوطية.

وبهذه المناسبة علق بول حنيفان مدير الخدمة بسيارات الوطية، على أهمية قيام الشباب العماني بشغل هذه الوظائف قائلاً: "تحتفي سيارات الوطية اليوم وتقدم التهنئة لـ عمر العامري ورياض الجابري لمرور عام على انضمامهم للعمل ضمن فريق فنيي سيارات الوطية، وخلال هذه الفترة تمكنا من العمل بجد وتقديم جهود ملموسة، وقد أثبتوا جدارتهم في العمل واندمجوا في الفريق بشكل رائع للغاية، وأظهروا احترامًا كبيرًا لزملائهم وكلاهما قد أثبتا أنهما واثقان من العمل ضمن مجموعتنا من تشكيلة طرازات أودي وكلاهما متحمسان للتعلم والتطور أكثر، وأنا أتطلع إلى رؤيتهما في تطور دائم في السنوات القادمة من حياتهم المهنية".

من جانبه عبر عمر العامري عن سعادته بهذه المناسبة قائلا:"التحقت للدراسة بالكلية الوطنية لتقنية السيارات لشغفي الكبير بالمركبات منذ الصغر ورغبتي في العمل في قطاع السيارات. والآن وبعد التخرج والالتحاق بشركة سيارات الوطية وإتمام عام ضمن فريقها الفني عززت معرفتي وخبراتي في هذا الجانب كما زاد حبي واهتمامي بالمركبات، وأنا سعيدٌ للغاية وفخور بهذه الثقة من قبل شركة رائدة في السوق العماني تمثل علامات ألمانية معروفة بجودتها العالية، وسأستمر في بذل قصارى جهدي لأرتقي بمستوى مهاراتي ومعارفي والعمل مع زملائي لتحقيق أهداف الشركة."

وقدم رياض الجابري الشكر لسيارات الوطية قائلا: "ونحن في مستهل عامنا الثاني في شركة سيارات الوطية الرائدة في مجالها، لابد أن أتقدم بالشكر والتقدير لكل من قدم لنا الدعم والمساندة طوال فترة عملنا في الشركة. كما أتقدم بالشكر لإدارة سيارات الوطية لمنحنا هذه الفرصة لإثبات أنفسنا، وأعدكم بمواصلة العمل الدؤوب لتحقيق أهداف الشركة. وأننا لن نألو جهداً في سبيل التعلم وتطوير المهارات لتقديم أفضل الخدمات المتميزة للعملاء."

وعلق إسماعيل بن حمود العامري مدير الموارد البشرية في سيارات الوطية،قائلا: "سعدنا كثيرًا بانضمام كل من عمر بن حاجي العامري  ورياض بن عبدالله الجابري إلينا، حيث يتسم عمل أبناء هذا البلد بالتميز بالإتقان، كما أن رؤية الشركة هي تنمية وصقل وتدريب الكوادر العمانية إلى أن تصل للمستوى المطلوب، متمنين التوفيق لعمر ورياض".

هذا وتقدم الكلية مجموعة من البرامج المهنية تتضمن برنامج الكفاءة وبرنامج التدريب المهني الصناعي وبرامج خدمة العملاء ومبيعـات المركبات وإدارة قطع غيار المركبات، بالإضافة إلى الدبلوم المهني وتدرس فيه هندسة السيارات وإدارة عمليات المركبات.

تتوفر طرازات Audi  في السلطنة مع 5 سنوات/ 75000 كلم خدمة، و3 سنوات ضمان، وخدمة مساعدة على الطريق على مدار الـ 24 ساعة. لمعرفة المزيد عن أودي أو لحجز اختبار القيادة، يرجى الاتصال على الرقم +968 24500200 أو قم بزيارة صالة عرض أودي عمان أو قم بزيارةwww.audi-oman.com  .

خلفية عامة

أودي

"أودي" هي شركة ألمانية لتصنيع السيارات، وقد تخطت الشركة توقعاتها التي حددتها للعام 2009 مع نتائج مبيعات وصلت إلى حوالي الـ 950,000 سيارة. كما نجحت الشركة بتسجيل عائدات بلغت 34،2 مليار يورو، فيما بلغت الأرباح قبل حسم الضرائب 3,2 مليار يورو. وتنتج أودي سياراتها في كل من إنجولشتادت ونيكارسولم (ألمانيا)، جيور (هنغاريا)، شانجشون (الصين) وبرسيل (بلجيكا).

وتنشط الشركة في أكثر من 100 سوق حول العالم، وتمتلك شركات فرعية تشمل Automobili Lamborghini Holding S.p.A في سانت أجاتا بولونيز في إيطاليا و quattro GmbH في نيكارسولم بألمانيا. 

توظف أودي ما يزيد عن 58,000 شخص حول العالم بمن فيهم 46,500 موظف في ألمانيا. وتستثمر الشركة التي تعتمد الحلقات المعدنية الأربع شعاراً لها، ما يزيد عن ملياري يورو كل عام للحفاظ على ريادتها للتكنولوجيا المتقدمة في إطار الفلسفة التي تتبنّاها.

وتخطط أودي لزيادة عدد طرازاتها إلى 42 طرازاً بحلول العام 2015. وتحتفل الشركة بمئويتها الأولى في 2009. وكانت قد أبصرت النور على يد أوغست هورخ في زويكاو في 16 يوليو من العام 1909. 

تولي أودي ومنذ فترة طويلة اهتماماً كبيراً بمسؤوليتها الاجتماعية بعدة مستويات، وذلك بهدف تأمين حياة معيشية أفضل للأجيال القادمة. ولهذا، فإن من أهم مفاتيح النجاح الدائم لعلامة أودي تتمحور حول حماية البيئة، الحفاظ على الموارد، والقدرة التنافسية الدولية والتطلع قدماً مع سياسة الموارد البشرية. وتمثل مؤسسة أودي البيئية مثالاً على إلتزام AUDI AG تجاه القضايا البيئية.

المسؤول الإعلامي

الإسم
افدوك رحال
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن