أفايا تتطلع إلى الارتقاء بتجربة العملاء ضمن بيئات الإعلام والشبكات الاجتماعية

بيان صحفي
منشور 30 أيّار / مايو 2011 - 05:38
أفايا
أفايا

سيحظى زوار «معرض الشرق الأوسط لمراكز الاتصال» هذا العام بفرصة الإطلاع لأول مرّة على أحدث مراكز الاتصال في منطقة الشرق الأوسط والتي تتيح استقبال الآراء والملاحظات الواردة عبر الشبكات الاجتماعية، بما يوفّر للمستخدم تجربة استخدام محسنة وغنيّة بالمعلومات، ويعود الفضل في ذلك إلى شركة أفايا المطوّرة لهذه المراكز، وهي الشركة العالمية الرائدة في تطوير حلول اتصالات الشركات والأنظمة والخدمات. ويذكر أن أفايا تشارك للمرة السادسة في معرض الشرق الأوسط لمراكز الاتصال الذي يقام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات في الفترة ما بين 31 مايو و 1 يونيو، وستعرض الشركة حلول مراكز الاتصال المبتكرة والمعتمدة من قبل عدد من المؤسسات والهيئات المرموقة مثل بنك الإمارات دبي الوطني، وشركة اتصالات الإماراتية، وبنك مسقط، وطيران الخليج، وقد صممت هذه الحلول لتلبي متطلبات العملاء في منطقة الشرق الأوسط بأفضل صورة.

وتدرك شركة أفايا أن مستخدمي الإنترنت المتخصصين في منطقة الشرق الأوسط قد أصبحوا أكثر اعتماداً على الشبكات الاجتماعية للحصول على إجابات عن استفساراتهم المختلفة، وذلك بدلاً من اللجوء إلى الشركات التقليدية للحصول على هذه الإجابات، ولذلك فإنها ستستغل مشاركتها في المعرض للتركيز على قدرات حزمة أفايا أوراAvaya Auraالخاصة بمراكز الاتصال في التعامل مع الشبكات الاجتماعية، إذ تتكامل هذه الحزمة مع محرك البحث Avaya Social Media Manager الذي يتولى البحث ضمن المحتويات التي قام المستخدم بإنشائها، ويضيف إليها النتائج المرتبطة بها التي ذكرت في الشبكات الاجتماعية، ليتم إرسال نتيجة البحث النهائية إلى مركز الاتصال.

وستتمكن المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط بفضل هذا الحلّ من أفايا من تغيير طريقة تواصلها مع العملاء، إذ ستحصل الشركات على أداة قويّة لإدارة تجربة العملاء والانتقال من إرضاء العملاء إلى زيادة ولائهم للشركة.

وستشرح أفايا لزوّارها في معرض الشرق الأوسط لمراكز الاتصال 2011 التغيّرات التي تتمثّل في تراجع نسبة الاتصالات الصوتية الواردة إلى مراكز الاتصال على حساب طرق أخرى للتواصل مثل البريد الإلكتروني وتطبيقات المحادثة الفورية والشبكات الاجتماعية. وتعمل شركة أفايا مع مجموعة من البنوك وشركات خطوط الطيران والفنادق وشركات الاتصالات وقطاعات أخرى في الشرق الأوسطلتتمكن تلك تلك المؤسسات من إرضاء رغبات عملائها، وذلك عبر التحدث إليهم عبر الهاتف، أو إفساح المجال أمامهم للتواصل مع الشركة بطرق أخرى مثل الشبكات الاجتماعية.

وعن المشاركة في المعرض قال نضال أبو لطيف نائب الرئيس للأسواق الناشئة في شركة أفايا: "عملت أفايا لأكثر من عقد من الزمن على تمكين الشركات في منطقة الشرق الأوسط من تفهم متطلبات عملائها والاستجابة لها أو حتى استباقها، وذلك من خلال ابتكارات مراكز الاتصال. وستستغل أفايا مشاركتها في معرض الشرق الأوسط لمراكز الاتصال لتشرح لشركات السياحة وشركات الخدمات المالية والقطاعات الحكومية وشركات الاتصالات كيفية دمج الشبكات الاجتماعية مع قنوات التواصل مع العملاء، وذلك لتوفير تجربة استخدام أفضل لمركز الاتصال لكلّ من الشركات وعملائها، سواء من ناحية السياق أو الخبرة أو فهم المتطلبات بشكل جيد".

خلفية عامة

أفايا

تعتبر أفايا Avaya إحدى الشركات الرائدة والمتخصصة في أنظمة الاتصالات الخاصة بالشركات، حيث تقدم حلول الاتصالات الموحدة، ومراكز الاتصال، والخدمات المتعلقة بها، مباشرةً أو عن طريق شركاء التوزيع إلى الشركات والمؤسسات الرائدة حول العالم. وتعتمد شركات عديدة كبيرة وصغيرة على حلول أفايا التي تمثل آخر ما توصل إليه العلم في عالم الاتصالات التي تعزز الإنتاجية والتعاون وخدمة العملاء والتنافسية. 

الأميرة بياتريس تُغرّد ردّاً على كريسي تيغن.. والأخيرة "مصدومة"!

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 01:32
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن

في تبادل تغريداتٍ فريدٍ من نوعه حصل يوم أمس الخميس، لم تتوقّع "عميدة" تويتر الممثلة العالمية "كريسي تيغن" أن تحصُلَ على ردٍّ ملكي من قِبل الأميرة بياتريس.

كعادتها، تُغرّد كريسي تيغن بكُلّ شيءٍ يخطر على بالها، وفي يوم أمس كتبت عبر حسابها في تويتر بأنّها تُحب الاسم "بي"، عِلمًا بأنّ لقب الأميرة بياتريس هو Bea، فقالت: "بي اسمٌ رائع، أرجو من أحدٍ منكم أن يُسمّي ابنته بي، فأنا لستُ مُستعدّةً لابنةٍ أخرى، وجون يرفض فكرة تبنّي كلبٍ جديد، وأنا سأكون والدتها بالمعمودية".

وما إن كتبت كريسي هذه الكلمات، حتّى بدأ المُتابعات بنشر صورِ بناتهن اللواتي يحملن الاسم "بي"، بل ووعدها آخرون بأنهم سيُسمّون ابنتهم المُقبلة "بي"، ليأتّي الرّد المُفاجئ من الأميرة البريطانية "بياتريس" قائلةً: "سأعشق أن أكون ابنتك بالمعمودية".

صُدمت تيغن من رد الأميرة غير المُتوقّع، وما كان منها إلّا أن تكتُبَ هذه الكلمات ردًّا عليها "يا إلهي.. يا إلهي.. يا إلهي" من شدّة الصّدمة، بل وصُدم مُتابعوها معها، فرد الأميرة أدخلهم في دهشةٍ إيجابية، إذ قال أحدهم: "انظروا من عاد إلى تويتر"، وقال آخر: "هل تستطيع ذكر ثنائي أكثر أيقونية من هذا"، وعلّق ثالث: "عميدة تويتر وسموّها الملكي الأميرة بياتريس.. هذا أفضل تفاعل رأيته على تويتر.. سلّمي لي على كيت".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أحمد الدويب
فاكس
+971 (0) 4 360 4511
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن