أكاديمية بنك أبوظبي الوطني تحتفل بتخريج 36 مواطناً

بيان صحفي
منشور 23 أيّار / مايو 2011 - 06:54
الخريجون والخريجات من برنامج آفاق
الخريجون والخريجات من برنامج آفاق

احتفل بنك أبوظبي الوطني، البنك الرائد في دولة الإمارات، بتخريج الدفعة الأولى من متدربي برنامج آفاق من أكاديمية البنك حيث تخرج 36 من مواطني ومواطنات دولة الإمارات والذين حصلوا على دبلوم معترف به دوليا في العلوم المالية والمصرفية لينضموا إلى فريق العاملين بالبنك.

وينظم برنامج آفاق، الذي يستمر لمدة سنة، في أكاديمية بنك أبوظبي الوطني من قبل جامعة زايد وكلية العلوم المالية (آي اف اس) البريطانية بهدف تزويد المتدربين بالمعرفة والمهارات اللازمة لمسيرتهم المهنية في بنك أبوظبي الوطني.  
وعبر مايكل تومالين، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الوطني، عن سعادته وفخره، قائلا:  "يأتي استثمار بنك أبوظبي الوطني في تدريب العاملين إيماناً بثقافة التعليم والتزاماً بأن يكون مركزا للتميز في إعداد قادة المستقبل.  ونحن على ثقة بقدرة الخريجين والخريجات بلعب دور إيجابي لتحقيق رؤية بنك أبوظبي الوطني بأن يكون أفضل بنك في العالم العربي". 

حضر حفل التخرج، الذي أقيم في المقر الرئيسي للبنك في أبوظبي، سعادة محمد عمرعبدالله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية وعضو مجلس إدارة بنك أبو ظبي الوطني وأعضاء الإدارة العليا للبنك وممثلي جامعة زايد وكلية العلوم المالية (آي اف اس)، بالاضافة الى أُسر الخريجين والخريجات.
ويهدف برنامج "آفاق" لتزويد خريجي الجامعات بالمعرفة والمهارات اللازمة ذات الصلة بالقطاع المصرفي وتدريبهم للاستفادة من تطبيق المبادئ والمعارف الأكاديمية في بيئة عمل حقيقية لمدة عام كامل حيث يحصل المتدرب على علاوات وامتيازات الموظف الكاملة.
وقال إيهاب أنيس حسن، رئيس مجموعة الموارد البشرية ببنك أبوظبي الوطني: "يأتي استثمار بنك أبوظبي الوطني في تدريب الكوادر المواطنة إيماناً بقدرتهم في دفع عجلة التنمية  والتزاماً بدعم رؤية أبوظبي 2030". وأضاف: " يوفر برنامج آفاق لمواطني ومواطنات الامارات فرصة الحصول على أحدث المعارف والعلوم  والمهارات المتخصصة بقطاع الخدمات المالية والمصرفية."
يقدم بنك أبوظبي الوطني العديد من برامج التوطين والتي تهدف إلى استقطاب وتطوير أفضل  الكوادر الوطنية الذين يرغبون في مزاولة مهنهم في قطاع الخدمات المالية، حيث يقوم البنك برعاية الطلاب والطالبات خلال فترة الدراسة الأكاديمية بمنحهم علاوات شهرية وتزويدهم بالخبرة العملية مع ضمان توظيفهم عند التخرج. أما برنامج التدريب المهني "بداية" فيقوم بتعريف مواطني وموطنات الامارت بعمليات الفروع وخدمة العملاء والمبيعات لمساعدتهم في اتخاذ قرار بشأن مسيرتهم المهنية في البنك.

وقال إيهاب حسن: " تعكس برامج بنك أبوظبي الوطني للتوطين التزام وحرص البنك في تنمية  الكوادر الوطنية" مشيراً إلى أن "برامج التنمية والتطوير المهني أدى إلى جعل البنك من المؤسسات المفضلة للباحثين عن العمل في دولة الإمارات".

وارتفع عدد مواطني ومواطنات الدولة العاملين في البنك أكثر من 8 أضعاف خلال العشر سنوات الماضية حيث زاد عدد الكوادر الإماراتية العاملة في البنك من 149 مواطناً ومواطنة عام 2000 والتي كانت تشكل 17٪ من العاملين في البنك إلى 1237 مواطناً ومواطنة يشكلون 39 % من إجمالي العاملين في البنك بنهاية عام 2010. ونجح بنك أبوظبي الوطني في رفع نسبة التوطين خلال الأعوام السابقة ليزيد معدل التوطين من 30% في عام 2008 إلى 36% عام 2009 ثم إلى 39% بنهاية العام الماضي (2010). ويعتزم البنك توظيف 224 مواطناً ومواطنة ورفع نسبة التوطين إلى 40% بنهاية العام الجاري (2011)".

وقال إيهاب حسن: "تهدف استراتيجية وبرامج بنك أبوظبي الوطني لاستقطاب الكوادر المواطنة وتطوير مهاراتهم في مجال الخدمات المصرفية والمالية".

وتقديراً لإنجازاته في مجال التوطين، حصل بنك أبوظبي الوطني على عدة جوائز حيث فاز الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني مايكل تومالين بجائزة أفضل رئيس تنفيذي في مجال التوطين في 2009  وهي الجائزة التي تمنحها لجنة تنمية الموارد البشرية بمعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية لتشجيع الرؤساء التنفيذيين على وضع استراتيجيات فاعلة وطموحة للتوطين في القطاع المصرفي والمالي، كما فاز البنك بجائزة تنمية الموارد البشرية في القطاع المصرفي في 2008.
وهنأ إيهاب حسن  الخريجين والخريجات على الجهود الذي بذلوها والتي آتت ثمارها اليوم،  معرباً عن سعادته بانضمامهم إلى بنك أبو ظبي الوطني.

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

الإسم
إيهاب خيري
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن