أوبك ملتزمة بتأمين امدادات الطاقة للعالم وتأمل بعدم فرض الحظر على النفط الإيراني

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 12:08
قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك عبد الله البدري أن أوبك تقوم بمتابعة دورية لاحتياطات الدول المنضوية تحت سقفها، اضافة الى مراقبة الأسواق لتأمين التوازن بين العرض والطلب
قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك عبد الله البدري أن أوبك تقوم بمتابعة دورية لاحتياطات الدول المنضوية تحت سقفها، اضافة الى مراقبة الأسواق لتأمين التوازن بين العرض والطلب

أعرب الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط اوبك عبد الله البدري عن التزام المنظمة بتأمين أمن امدادات الطاقة على المستوى العالمي في شتى الظروف التي قد تتعرض لها دول العالم، وأعرب عن أمله بعدم فرض حظر أوروبي على النفط الإيراني. واشار البدري خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده في الدوحة اليوم الأربعاء مع المديرة التنفيذية لوكالة الطاقة الدولية ماريا فان در هويفن، ونقلت وقائعه وكالة الأنباء القطرية الرسمية ( قنا)، الى ان انتاج الدول المنضوية تحت سقف اوبك يبلغ حاليا 29.80 مليون برميل يوميا تنتجه 12 دولة.

واعرب عن أمله بعدم فرض حظر أوروبي على نفط إيران لصعوبة تعويض امدادات ايران لأوروبا حيث تستورد دول الإتحاد الأوروبي حوالي 865 الف برميل نفط يوميا من ايران. وأكد البدري استعداد اوبك لمواجهة الطلب على النفط في ظل وجود تخوفات لدى المستهلكين بشأن كفاية الإمدادات جراء تردي الأوضاع السياسية والإقتصادية عالميا.

وقال ان اوبك تقوم بمتابعة دورية لاحتياطات الدول المنضوية تحت سقفها، اضافة الى مراقبة الأسواق لتأمين التوازن بين العرض والطلب والعمل على تعويض الامدادت في حال حصول نقص فيها لاي من الظروف الطارئة تماما، كما قامت به من اجراءات لتعويض انتاج ليبيا بعد توقف امداداتها. واشار الى ان ليبيا ستعاود الإنتاج في النصف الثاني من العام القادم لتنتج 1.58 الف برميل يوميا.

واكد اهمية التوازن باسعار النفط على المستوى العالمي لما فيه المصلحة المشتركة لكل من المنتجين والمستهلكين، لافتا الى الإمكانيات التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية لتعويض النقص في الإمدادات.

وتطرق البدري الى ازمة الديون الأوروبية والى القلق بشأن ارتفاع التضخم في الهند والصين لافتا الى صعوبة التحديد بشأن مستقبل اسعار النفط عالميا الخاضع للظروف الإقتصادية خلال المرحلة القادمة.

وردا على سؤال بشأن انشاء خط أنابيب النفط الخام الجديدة في الامارات والذى من شأنه تجاوز مضيق هرمز الحساس استراتيجيا، اعرب الأمين العام لمنظمة اوبك عن امله أن تكون المنطقة مستقرة حفاظا على امن امدادت الطاقة عالميا.

وحول استعدادات اوبك لمواجهة السيناريوهات الدراماتيكية في اسعار النفط جراء عدم اتضاح الرؤية الاقتصادية عالميا، قال ان هناك العديد من القضايا الشائكة عالميا ومنها مسألة الديون الأوروبية والبطالة في الولايات المتحدة الأميركية والخوف من ارتفاع معدلات التضخم في الصين. واشار الى انه يتم حاليا اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة تداعيات ازمة الإتحاد الأوروبي من قبل الإتحاد. واعرب عن تفاؤله باستمرار النمو على الطلب في ظل المحاولات العالمية الحثيثة لمواجهة تلك الأزمات مؤكدا استعداد الأوبك لتأمين احتياجات المستهلكين.

من جانبها اكدت ماريا فان در هويفن المديرة التنفيذية لوكالة الطاقة الدولية على اهمية ارساء حوار فاعل بين المنتجين والمستهلكين من لتأمين امن امدادات الطاقة خاصة في ظل الظروف الاقتصادية العالمية غير المستقرة. وقالت ان الاسعار تتحدد من خلال التوازن بين العرض والطلب في الأسواق العالمية لافتة الى تأثير الأحداث السياسية التي تشهدها المنطقة على امن امدادات الطاقة.


Copyright © UPI, 2019. All Rights Reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك