أنثى حمار تقتحم اجتماعات Zoom وتتحول لنجمة مُدرّة للأموال

منشور 13 تمّوز / يوليو 2020 - 06:29
باكويت
باكويت

لجأ الملايين من الناس حول العالم خلال جائحة فيروس "كورونا" وما رافقها من إغلاقات عامة الى التطبيقات الذكية المتنوعة لإتمام أعمالهم ومشاغلهم وإنشاء غرف محادثات واجتماعات التي قد تكون مملة في بعض الأوقات .

وشهدت هذه الاجتماعات منذ بدء الجائحة الكثير من المواقف الغريبة التي أحرجت أصحابها، لكن ما حدث في أحد الاجتماعات عبر تطبيق Zoom في كندا جاء مختلفًا بعض الشيء خاصة وأن من ارتكبه ليس من بني البشر.

استحوذت إطلالة أنثى الحمار "باكويت" المفاجئة خلال الاجتماعات التي تعقد بالفيديو عبر تطبيق Zoom على الإعجاب، وأصبحت هذه وسيلة لتمويل ملجأ لحيوانات المزارع تراجعت مداخيله إثر توقف الزيارات إليه بسبب جائحة "كوفيد-19".

وما إن انضمت "باكويت" إلى اجتماع افتراضي على "زووم" بمشاركة عدد من الأشخاص، حتى عَلَت آهات الحاضرين على الشاشة تعبيرًا عن تَفاجُئهم وعن استحسانهم الفكرة الظريفة.

وما لبثوا أن انفجروا ضحكًا عندما قال "تيم فورس"، أحد المتطوعين في الملجأ: "نحن نقتحم اجتماعكم.. أعرّفكم بباكويت، وهي مقتحمة اجتماعات شهيرة".

وبين ليلة وضحاها تحوّلت "باكويت" إلى نجمة مًدرّة للأموال، حيث تنضم "باكويت" إلى الاجتماعات "بطلب من الناس"، بهدف "تحقيق مدخول مالي".

وقال "فروس": تحولت الى وسيلة لجمع الأموال لتوفير التغذية للأبقار، وخصوصًا خلال مرحلة جائحة كوفيد-19".

وروى "فورس" أن مالك المزرعة "مايك لانيجن" قرّر قبل 4 سنوات "الكفّ عن إرسال الأبقار إلى المسلخ".

ويؤوي الملجأ اليوم نحو 20 بقرة، إضافة إلى دجاج وبطّ وحصان، وطبعًا "باكويت" التي وُلدت في المزرعة قبل 12 عامًا.

وأمام حجم الأزمة التي كانت تهدّد استمرارية الملجأ، أدرك مسؤولوه ضرورة إيجاد مصادر تمويل جديدة، وخطرت لهم فكرة إشراك الحيوانات لترطيب أجواء اجتماعات العمل الافتراضية التي عمّ استخدامها خلال فترة الجائحة.

ويمكن الراغبين ملء استمارة متوافرة على الموقع الإلكتروني للملجأ طلب لحجز خدمات "باكويت" أو الحصان "ميلودي" أو "عميدة" أبقار المزرعة "فيكتوريا".

وحُدَد "بدل أتعاب" الحيوان الذي يشارك في الاجتماع الافتراضي لمدة 10 دقائق بـ75 دولارًا، فيما يبلغ سعر 20 دقيقة 125 دولارًا، وسعر نصف ساعة 175 دولارًا.

وعلّق "فورس" قائلًا: "يسعدنا أن نرى كيف يتفاجأ الأشخاص المشاركون في اجتماع عندما يرون حمارًا يظهر على الشاشة".

لمزيد من اختيار المحرر:

احتجاج بالأبيض... عرائس إيطاليا ينتفضون على حظر احتفالات الزفاف في بلادهم

 

مواضيع ممكن أن تعجبك