إندونيسيا تسجل أكبر قفزة في إصابات "كورونا" والسلطات تقرر: إما ارتداء الكمامة أو حفر القبور

منشور 16 أيلول / سبتمبر 2020 - 11:42
إندونيسيا
إندونيسيا

أعلنت وزارة الصحة الإندونيسية أن البلاد سجلت أكبر ارتفاع يومي في حالات الإصابة بفيروس كورونا بلغ 3963 حالة اليوم الأربعاء، حيث سجلت حتى الآن عن 228993 إصابة.

وأوضحت البيانات تسجيل 135 وفاة جديدة بالفيروس ليرتفع العدد الإجمالي إلى 9100، وهو أكبر عدد من الوفيات في جنوب شرق آسيا.

من جهته، أصدر رئيس مقاطعة جاوة الشرقية في إندونيسيا، سويونو، عقوبة غريبة بحق ثمانية أشخاص لم يلتزموا بارتداء الكمامات.

فقد أمر المسؤول الإندونيسي المخلين بقرار مكافحة "كوفيد 19"، بحفر قبور في مقبرة قرية "نجابتان"، التي تم تخصيصها للمتوفين جراء الفيروس، كعقابٍ لهم على عدم ارتدائهم الكمامة في الأماكن العامة.

وبرّر "سويونو" قراره بإنه يوجد نقص في عدد حفاري القبور، لذلك وجد الفرصة في هؤلاء الأشخاص الذين لم يلتزموا ليكونوا أيضاً بمثابة درس لكل من ينتهك بالتعليمات. (حسب صحيفة Tribun News)

وتم تخصيص شخصين لكل قبر، أحدهما يتولى الحفر، والآخر يقوم بوضع الألواح الخشبية التي يوضع عليها جثمان المتوفى.

وقال المسؤول لـ Tribun News: "لا يوجد سوى ثلاثة حفار قبور متاحين في الوقت الحالي، لذلك اعتقدت أنه من الأفضل أن أستخدم هؤلاء الأشخاص للعمل معهم".

وأضاف: "نأمل أن يكون لهذا تأثير رادع ضد الانتهاكات".

وكانت شرطة العاصمة جاكرتا قد قامت بوضع مجموعة من المخالفين في نعش مُزيف لمدة دقيقة واحدة إلى جانب فرض غرامات وخدمات مجتمعية أخرى.

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله على الإنترنت لرجلين بلا قناع يرقدان داخل تابوت زائف لبضع دقائق، حيث طلب منفذي النظام العام (Satpol PP) منهم الامتثال للبروتوكولات الصحية من أجل تجنب خطر الإصابة وانتقال فيروس "كورونا".

وأوضح رئيس منفذي النظام العام "بودي نوفيان": "داخل التابوت المفتوح، يفكرون 100 مرة قبل أن يخرجوا من المنزل دون ارتداء الكمامة الطبية، لذلك عليهم التفكير بأخطائهم لمدة دقيقة واحدة على الأقل، إذ يشكل فيروس كورونا تهديدًا على حياة البشرية".

فيما ذكرت صحيفة "جاكرتا بوست" أنه لم يُسمح لمن يرتدون الأقنعة بالمشاركة في أي احتفالات تقليدية.

لقراءة المزيد على البوابة:

بين الغرامة والسجن.. تعرف على عقوبات "عدم" ارتداء الكمامة في الدول العربية

مواضيع ممكن أن تعجبك