فحص "نسائي" قسري لأستراليات يفجر أزمة بعد اكتشاف جثة رضيع في حمام مطار الدوحة

منشور 27 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 04:00
مطار حمد الدولي
مطار حمد الدولي

تعرضت 13 امرأة أسترالية لعمليات تفتيش جسدية قسرية دون موافقتهن بعد أن أفادت تقارير بأن موظفي صالة المطار في الدوحة اكتشفوا طفلًا خديجًا ترك في الحمام.

وكشفت صحيفة "غارديان استراليا" أن موظفي المطار أجبروا النساء على الخضوع للفحص الجسدي واحتجازهن بعد اكتشاف الطفل قبل انطلاق الرحلة التابعة للخطوط الجوية القطرية 908 QR من الدوحة إلى سيدني في 2 أكتوبر الجاري من مطار حمد الدولي.

وأشارت الصحيفة الى أن السلطات القطرية أجبرت النساء الأستراليات على خلع ملابسهن الداخلية لإجراء فحص تناسلي في سيارة إسعاف على مدرج المطار.

من جهتها سجلت الحكومة الأسترالية "مخاوف جدية"، لدى السلطات القطرية، بعد تعرض نساء أستراليات للتفتيش العاري والفحص الطبي، قبل إقلاع الرحلة الجوية.

وزيرة الخارجية الأسترالية "ماريز باين"

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية "ماريز باين": "سجلنا رسميًا مخاوفنا الجادة بشأن الحادث مع السلطات القطرية، وتم التأكيد على أنه سيتم توفير معلومات مفصلة وشفافة عن الواقعة قريبًا".

وأشارت الى أن الطائرة كانت تضم 34 راكبًا، قبل أن تطلب السلطات القطرية من جميع النساء النزول، حيث تم اقتيادهن إلى منطقة خاصة في المطار وإخضاعهن لكشف طبي وتفتيش دون ملابس، إذ كانت بينهن 13 أسترالية.

شهود عيان

وقالت "كيم ميلز" للصحيفة أنها كانت من بين أولئك الذين أخرجوا من الطائرة وتم اقتيادهم إلى موقف سيارات مظلم، حيث كانت تنتظر ثلاث سيارات إسعاف لإجراء فحوصات طبية.

لكنها لم تخضع للفحص لأنها كانت في الستينيات من عمرها، حسبما تعتقد، ومع ذلك، قالت، إن التجربة كانت مروعة.

وقالت: "ساقاي كانتا ترتعشان. شعرت بالرعب من أنهم سيأخذونني إلى مكان ما. لماذا لم يشرحوا لنا ما يجري؟"، مضيفة أن طاقم الطائرة أخبروها فيما بعد أنهم لا يعرفون ما الذي كان يحدث.

وأضافت: "كان الأمر فظيعًا للغاية. لا أستطيع أن أتخيل كيف كان الحال بالنسبة للفتيات المسكينات".

من جهته قال أحد ركاب الطائرة للصحيفة ويدعى "وولفغانغ بابيك" أن رجال الأمن اقتادوا النساء إلى قبو، وهن يجهلن ما يجري، وبعد ذلك عرضن على طبيبة، وفتشن بشكل دقيق، حيث اضطررن إلى نزع كل شيء، حتى ملابسهن الداخلية".

وأشار "بابيك" إلى أن الطبيبة "حاولت تحسس منطقة الرحم والمعدة أو أسفل البطن لمعرفة ما إذا كانت إحداهن ولدت حديثًا".

ولم ترد حكومة قطر بعد على ملابسات الحادث.

وبحسب بيان من مطار حمد استقبلته وكالة "آي بي سي" الأسترالية فإن الطفل في أمان ويتلقى الرعاية.

وجاء في البيان "في هذا الوقت، لا يزال المولود مجهول الهوية، لكنه آمن في ظل الرعاية المهنية للأخصائيين الطبيين والاجتماعيين".

للمزيد على اختيار المحرر:

مواضيع ممكن أن تعجبك