الخلاف بين "ماكورن" و"بولسونارو" يصل للأقلام: لن أستخدم "بيك" مرة أخرى!

منشور 04 أيلول / سبتمبر 2019 - 10:09
الرئيس الفرنسي ونظيره البرازيلي
الرئيس الفرنسي ونظيره البرازيلي

يبدو أن الخلاف القائم بين الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" ونظيره البرازيلي "جايير بولسونارو" بسبب حرائق غابات الأمازون انتقل لمرحلة ثانية غير متوقعة بعيدة كل البعد عن السياسة.

وقد أعلن الرئيس البرازيلي إنه لن يستخدم أقلام شركة "بيك" الفرنسية الشهيرة بصناعة الأدوات المكتبية.

وذكر "بولسونارو" أنه سيوقع عفوًا رئاسيًا عن ضباط الشرطة المسجونين، الذين يستخدمون أقلام شركة "كومباكتور" البرازيلية.

وأضاف الرئيس اليميني الذي يواجه انتقادات دولية بسبب الحرائق المدمرة في غابات الأمازون: "لن أستخدم بيك بعد الآن"، ورفضت شركة "بيك" التعليق، مكتفية بالقول إن أقلام "بيك" التي تباع في البرازيل مصنوعة في مصنع ماناوس الموجود بمنطقة الأمازون.

يذكر أن فتيل الخلاف بين "بولسونارو" و"ماكرون" اشتعل بعد اقتراح الأخير أن حرائق الأمازون "قضية دولية"، وهو ما اعتبره "بولسونارو" تقويضًا لسيادة البرازيل.

وبعدها سخر الريئيس البرازيلي من زوجة الرئيس الفرنسي "بريجيت" (66 عامًا)، وقارنها بشكل غير لائق بزوجته "ميشيل بولسونارو" (37 عامًا).

وجاء في تعليق على المنشور: "هل تفهم الآن لماذا يضطهد ماكرون بولسونارو؟"، ليرد بعدها الحساب الرسمي للرئيس البرازيلي على المنشور ضاحكًا بعبارة: "لا تهين الرجل".

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن متحدثًا باسم القصر الرئاسي في البرازيل رفض التعليق عما إذا كان "بولسونارو" نفسه هو من كتب التعليق الذي أثار غضب "ماكرون".

لمزيد من اختيار المحرر:

حُمى ماكرون تجتاح الإنترنت.. وصوره تحقق مكاسب خيالية خلال 3 أيام 

مواضيع ممكن أن تعجبك