الشيف التركي من بيروت.. "أنا بحب لبنان وأجيت لمساعدتكم"

منشور 18 آب / أغسطس 2020 - 05:35
الشيف بوراك
الشيف بوراك

وصل الشيف التركي "بوراك أوزديمير" الى العاصمة اللبنانية بيروت للمساهمة في تقديم المساعدة لمتضرري حادثة تفجير مرفأ بيروت الذي وقع في الرابع من شهر أغسطس الجاري.

وفي لقاء مع إحدى القنوات الإخبارية اللبنانية من مكان الانفجار كشف "بوراك" بأنه وصل الى بيروت لتقديم المساعدة والوجبات الغذائية للأهالي والأطفال خاصة أنه مهتم بالمساعدة أثناء الحروب والنكبات.

وقال "بوراك" إنه يحب لبنان ويحزن حزنًا شديدًا إزاء الكارثة التي حلت بها داعيًا الله أن تتجاوز هذه المحنة وتعود كما كانت من قبل.

وتابع: "على الجميع تقديم المساعدة لأن كل يوم هناك مشكلة، إذا ساعدنا بعضنا سيكون الكل سعيد وسأنظم حفل طعام كبير في وقت لاحق تكون الناس فرحانة به لأهل لبنان".

وختم: "أنا بحب كتير لبنان، وبس شفت الانفجار أنا وبتركيا كتير زعلت، وإنشالله بيرجع لبنان كويس متل زمان، الله يحمي لبنان".

كم تجوّل "بوراك" في منطقتي الأشرفية ومار مخايل وعدة أحياء تضررت من التفجير المأساوي.

يذكر أن محمد بوراك أوزديمير (Burak Özdemir)‏، (ولد عام 1994)، هو طباخ تركي ذو أصول عربية (ينحدر من لواء اسكندرون بمدينة أنطاكية في محافظة هاتاي الواقعة على الحدود السورية حيث تعيش أغلبية عربية).

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Burak Özdemir (@cznburak) on

وذاع صيته كطباخ مبتكر، وحقق شهرة عربية وعالمية، إذ يتابعه الملايين عبر منصات الشبكات الاجتماعية، ويقصده المشاهير في مطعمه لتناول طعامه.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Burak Özdemir (@cznburak) on

يتحدّث بوراك اللغة التركية والعربية والإنجليزية، ويقوم بنشر مقاطع فيديو احترافية على مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Burak Özdemir (@cznburak) on

يتميز بوراك بمهارة وخفة الحركة في إعداد الطعام بطريقة لافتة للانتباه. لاقت فيديوهاته رواجًا كبيرًا بين النّاس.

للمزيد على اختيار المحرر:

"تخييم كوروني" لتناقل الفايروس.. والشرطة الإسبانية كانت لهم بالمرصاد 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك