اللقاح الكوبي "عبدالله".. هذا سبب التسمية وهكذا تفاعل العرب مع الاسم!

منشور 23 حزيران / يونيو 2021 - 07:37
اللقاح الكوبي "عبدالله" هذا سبب التسمية.. وهكذا تفاعل العرب مع الاسم!
اللقاح الكوبي "عبدالله" هذا سبب التسمية.. وهكذا تفاعل العرب مع الاسم!

منذ بدء انتشار كوفيد 19 المعروف باسم فيروس كورونا في العالم في بداية عام 2019، تسابق العلماء وشركات الأدوية حول العالم لإيجاد لقاح أو علاج يساعد كوكب الأرض والبشر للشفاء من هذه الجائحة التي غيرت شكل العالم.

وبالفعل مع بداية عام 2021 وجدت عدة شركات لقاحات تقي من كورونا بنسب متفاوتة، كما في عدد من دول العالم منها اللقاح الصيني المعروف بـ " لقاح سينوفارم"، والأمريكي "فايزر"، والبريطاني "استرازينيكا". 

وانضمت "كوبا" للدول المخترعة للقاح، عن طريق الإعلان عن أن لقاحها التجريبي الذي يسمى "عبد الله" أظهر فعالية بنسبة تفوق 90% ضد المرض.

لقاح عبدالله

وبلغ اللقاح الكوبي "عبدالله" الذي يطوره مركز الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية التابع لمجموعة "بيوكوبافارما" الحكومية الكوبية المرحلة النهائية من التجارب السريرية، ومن المتوقع أن يحصل في مطلع يوليو المقبل على ترخيص رسمي من السلطات الكوبية باستخدامه.

وقد بلغت فعالية اللقاح الكوبي "عبدالله" بعد أخذ 3 جرعات ما نسبته 92.28%. ولا يعد هذا اللقاح الوحيد الذي ينتظر الموافقة عليه في كوبا. فقد أعلن معهد فينلاي عن لقاح "سوبيرانا-2" الذي يؤمن فعالية بنسبة 62%، بعد تناول الجرعة الثانية من 3 جرعات.

وستكون "كوبا" أول دولة في أميركا اللاتينية التي تطور لقاحات مضادة لكوفيد-19 وتنتجها، في حال حصول الشركتين على ترخيص.

لقاح كورونا

سبب تسمية اللقاح الكوبي"عبدالله"

حسب ما تم تداوله، فقد اشتق اسم اللقاح الكوبي "عبدالله" من المسرحية الكوبية الشهيرة التي تحمل اسم عبدالله، والتي ألفها الشاعر الكوبي الشهير خوسيه مارتي.

 الشاعر الذي ودع العالم في 1895 عن عمر يناهز 42 عامًا عرف عنه حبه الشديد للعرب، فكان يمجدهم في كثير من قصائده كما يجعل أبطال أعماله من العرب تمامًا كمسرحية عبد الله التي كان بطلها شاب مصري من النوبة يدعى عبدالله.

ولقاح يحمل اسم "عبدالله" اشعل التندر على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان من ضمن هذه التعليقات، "اسم (عبدالله) يعطيك الشعور بالطمأنينه على أخذ اللقاح وأنت مرتاح"، و"عشان كذا ما طعمت انتظر لقاح عبد الله".

يذكر أن كوبا من أٌقل الدول تأثرًا بجائحة كورونا مع أقل من 170 ألف إصابة بينها 1170 وفاة من أصل 11.2 مليون نسمة.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك