بذكرى رحيله الثانية.. السوري "عبد الباسط الساروت" يتصدر الترند

منشور 08 حزيران / يونيو 2021 - 06:46
عبد الباسط الساروت
عبد الباسط الساروت

تصدر اسم الشهيد السوري عبد الباسط الساروت قائمة الأكثر تداولًا على موقع التدوين "تويتر" في سوريا وعدة دول عربية في ذكرى مرور عامين على استشهاده.

وأعاد مغردون عبر وسم "#الساروت" نشر أناشيد بصوت الشهيد الذي يُعتبر أحد أبرز قادة المظاهرات التي قامت في مدينة حمص للمطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد أثناء الثورة السورية.

كما شارك عدد من النشطاء والمغردين الفلسطينيين بإحيائها واستعادوا تداول مقاطع مصورة توثق أشعار وأناشيد الساروت للقدس ولفلسطين.

كما أعاد بعض المغردين نشر مقاطع مصورة من جنازته التي شارك فيها الآلاف من السوريين.

من هو عبد الباسط الساروت؟

ولد عبد الباسط ممدوح الساروت في 1 يناير 1992، وهو الحارس السابق لنادي الكرامَة ومنتخب سوريا للشباب.

ينحدرُ عبد الباسط من عائلة هاجرت من الجولان واستقرّت في حي البياضة بحمص والتي وُلد فيها.

تلقّى عبد الباسط تعليمهُ في حمص؛ قبل أن يَكتشف مهارته في حراسة المرمى فانضمّ للدفاع عن مرمى نادِي الكرامة الشيء الذي مكّنه من الوصول لحراسة منتخب سوريا للشباب وكانَ قريبًا من الانضمام لحراسة مرمى المُنتخب الأوّل قبل قيامِ الثورة عام 2011 والتي انخرطَ فيها من خلال المُشاركة في الاحتجاجات الأسبوعيّة التي كانت تُقام في حمص لمطالبة بشار الأسد بالرحيل.



زادت شهرة عبد الباسط وشعبيّته بعدما عملَ على تأليفِ عددٍ من الأغاني والأناشيد التي كان يؤديها وسطَ الجموع في حمص وعلى رأسها أغنيّة "جنة جنة جنة يا وطنّا" ليُلقّبّ بـ "بلبل الثورة ومنشدها”.

الثورة السوريّة

مع بداية الاحتجاجات ضد النظام في مارس من عام 2011؛ برزَ اسم الساروت حيث شارك في التظاهرات عبر أناشيده وهتافاته التي تحوّلت فيما بعد إلى أغانٍ يتغنّى بها الثوار.

لم يُكمل عبد الباسط الساروت تعليمه بعدَ قيام الثورة – التي سيكونُ أحد رموزها فيما بعد – كما أعلنَ اتحاد الكرة السوري فصل اللاعب عبد الباسط من الاتحاد ومنعه من لعب كرة القدم مرة أخرى.

ظهر عبد الباسط مُجددًا في الموجة الثانيّة من الانتفاضة والتي قُمعت بالقوّة والعنف المُمنهج قبل أن يقود هو والممثلة السوريّة الأخرى فدوى سليمان التظاهرات في حمص أشهرًا طويلة حتّى بداية عام 2012.

العمل المُسلّح لعبد الباسط الساروت

تزايدت وتيرة قمع المظاهرات على يدِ جنود الجيش السوري كما كثرت الاعتقالات والتصفيّات فرصدَ النظام جائرة قدرها مليوني ليرة سورية (حوالي 35 ألف دولار أمريكي) لمن ينجحُ في تسليمِ الساروت لأحدِ الفروع الأمنيّة بل قامت القوات النظاميّة عينها باستهداف منزله بالبياضة مما تسبّبَ في مقتل شقيقه الأكبر وليد الساروت وأولاد خالته.

تعرّضَ الساروت في الرابع عشر من ديسمبر 2011 لمحاولة اغتيال نجا منها بأعجوبة وأُصيب في ساقه بعدة طلقات كمَا ظهر في تسجيل فيديو مشاركًا في إحدى التظاهرات وساقهُ لم تتعافَ بعد.

وفاة عبد الباسط الساروت

بحلول يوم الخميس الموافق للسادس من يونيو ظهرَ الساروت في مقطع فيديو مصوّر يُطمئنِ فيهِ الشعب السوري ويؤكد على استمرار الثورة ضد النظام إلى حينِ "تحرير سوريا كاملة”، وبعد أعلن نبأ إصابته خلال معركة السيطرة على قرية تل ملح بريف حماة الشمالي.

في اليومِ التالي ذكرَ المتحدث باسمِ جيش العزة أنّ حالة عبد الباسط الساروت مستقرة ويخضعُ حاليًا للعلاج بعدما كانَ قد نزفَ كثيرًا في وقتِ إصابته. تضاعفت حالة عبد الباسط فُنقل إلى تركيا لتلقي العلاج لكنّه فارقَ الحياة معَ ظهر يوم السبت الموافق للثامن من يونيو عندَ قرابة الساعة الثانية عشر ظهرًا متأثرًا بالجراحِ التي كان قد أُصيب بها شمال حماة.

وصل جثمان الساروت إلى إدلب يوم الأحد الموافق للتاسع من يوني حيث استقبله عدد غفير من المشيعين عند معبر باب الهوى الحدودي وساروا خلفه في سياراتهم وعلى دراجاتهم وصولًا إلى بلدة الدانا في ريف إدلب الشمالي حيث ووري الثرى.

 

بعد اعتقالها.. من هي منى الكرد ابنة الشيخ جراح؟
حقيقة إهداء الأمير تركي بن طلال سيارة لفتيات تعطلت مركبتهن في الطريق العام
في حفل زفافها الفاخر.. الأميرة حصة بنت سلمان تخطف الأنظار بمجوهرات من تصميم والدتها

مواضيع ممكن أن تعجبك