بسبب جائحة "كورونا".. عشرات المواليد مكدّسون في فنادق كييف بانتظار ذويهم

منشور 21 أيّار / مايو 2020 - 09:08
فندق البندقية في كييف
فندق البندقية في كييف

حُرم فيروس "كورونا" المُستجد نحو 100 طفل حديث الولادة من أمهات بديلات في أوكرانيا من ذويهم بعد أن أغلقت السلطات الأوكرانية حدودها منذ مارس الماضي.

وباعتبارها واحدة من الدول القليلة التي تمنح الأجانب هذه الخدمة، تفتخر أوكرانيا بصناعة تأجير الأرحام، حيث يجذب هذا الخيار النساء الأوكرانيات بسبب المشاكل الاقتصادية في البلاد إذ يمكنها أن تكسب حوالي 17 ألف دولار.

ومع ذلك، فإن هذه التجارة المزدهرة واجهت عقبة أثناء الوباء، مما أثار مخاوف من أن الإغلاق الموسع سيضع ضغطًا على العيادات وسيكون صعبًا على الآباء، الذين ينحدرون من 12 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا والمكسيك.

وقد دفع هذا الوضع أمين المظالم الأوكراني لحقوق الإنسان "ليودميلا دينيسوفا" إلى طلب المساعدة من السلطات.

وقالت "دينيسوفا": "بالإجمال، ينتظر أكثر من 100 طفل في أوكرانيا ذويهم في مراكز طبية مختلفة"، مضيفة أن العدد سيزيد مع تمديد الإغلاق.

وحتى يوم الجمعة الماضي، لدى أوكرانيا 17،330 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و 476 حالة وفاة، بناءً على بيانات من جامعة جونز هوبكنز.

وأغلقت الدولة حدودها أمام الأجانب في مارس، ومن المتوقع أن تظل هذه القيود سارية حتى 22 مايو.

وتم وضع الأطفال المولودون بديلاً في فندق البندقية في كييف حيث يتم رعايتهم من قبل الممرضات.

وأفادت وكالة أسوشييتد برس أن القضية لفتت الانتباه عندما شاركت BioTexCom، أكبر عيادة بديلة للأوكرانيا، لقطات لصفوف من عربات الأطفال في فندق فينيس في كييف، حيث يقيم العملاء عادةً.

وقالت "دينيسوفا"، إن عيادة BioTexCom تعتني بـ51 مولودًا حديثًا، مضيفة أن 15 طفلًا إضافيًا هم مع والديهم الذين تمكنوا من دخول أوكرانيا قبل الإغلاق.

لمزيد من اختيار المحرر:

صور مؤلمة.. أكياس القمامة لم تقِ ممرضات بريطانيا من "كورونا" 

مواضيع ممكن أن تعجبك