بسبب كورونا واختفاء البشر.. الأرض تشهد ظهور "حيوان الربّاح" النادر

منشور 13 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 05:54
حيوان الرباح
حيوان الرباح

كشفت مديرية الغابات الجزائرية أن "حيوان الربّاح" المهدَّد بالانقراض ظهر مجددًا في غابة بوهران شمال غرب الجزائر، مستغلًا تراجع الأنشطة البشرية؛ بسبب انتشار وباء "كورونا".

وقالت مسؤولة الحيوانات والنباتات في مديرية الغابات إلهام قربوعة في تصريح رسمي: "مرّ وقت طويل لم نشاهده، والآن حصل ذلك"، موضحة أنَّ عدد الحيوانات الباقية من هذا الصنف قليل.

ويعتبر "الزردي"، كما يُسمّى في الجزائر، من الحيوانات الليلية الخجولة، لونه أسود مع خطوط رمادية، وذيله طويل يساوي تقريبًا طول الجسم، ويكسوه وبر متوسط الكثافة، وهو شبيه بالقط نوعًا ما. ويتغذى على الحشرات والزواحف.

وبحسب إلهام قربوعة: "بصفة عامة أسهم الحجر الصحي بسبب انتشار الوباء في عودة الحياة البرية إلى طبيعتها. فالحيوانات تحب الهدوء".

وفي مايو رُصد الفهد الصحراوي من جديد في الحديقة الثقافية للأهقار، في تمنراست أقصى جنوب الجزائر، وهذا الفهد المهدد بالانقراض والمدرج ضمن الحيوانات النادرة لم يظهر منذ أكثر من 10 سنوات في الجزائر.

وذكرت قربوعة "الفهد الصحراوي لم يختف بشكل كامل، لكننا لم نشاهده إلا من خلال كاميرات مراقبة"، مشيرة إلى أنَّ أعداده قليلة، وهو يعيش في المنطقة الواقعة بين الجزائر ومالي والنيجر.

لقراءة المزيد من اختيار المحرر:

الببغاوات الخضراء تغزو إسطنبول.. هل ستكون ضيفًا خفيف الظل؟

مواضيع ممكن أن تعجبك