ترميم سيء يُدمر لوحة ثمينة في إسبانيا.. والضحكات تملأ مواقع التواصل

منشور 09 تمّوز / يوليو 2020 - 04:50
ترميم لوحة عالمية بطريقة سيئة
ترميم لوحة عالمية بطريقة سيئة

يجهل الكثيرون منا أن اللوحات الفنية الحديثة، والقديمة منها، يجب أن تخضغ للعناية الدورية حتى تستعيد بريقها وتحافظ على تألقها، لكن ما وقع على لوحة للسيدة العذراء كان صادمًا لدرجة السخرية.

وكشفت صحيفة The Sun البريطانية أن أحد الأشخاص الذين يجمعون الأثاث، في إسبانيا قام بتخصيص مبلغ 1200 يورو، لترميم لوحة "السيدة العذراء" التي رسمها الرسام "بارتولومي استبيان موريللو".

لكن الترميم لم يكن على المستوى حيث أدى ذلك إلى تغيير معالم اللوحة بشكل كبير، رغم وجود محاولات قوية لإصلاح الصورة.

وكانت الصورة رُممت على يد فنانة غير مدربة جيدًا تُسمى "سيسيليا خيمينيز" بعام 2012 في الهواء الطلق، وذلك ضمن حصص ترميم مدرسية.

وأخذ أخصائي الترميم فى أعمال صيانة اللوحة لكنه شوهها تمامًا، ما أدى إلى تعرض العديد من محبي اللوحات الفنية للصدمة الشديدة جراء ما حدث.

وسرعان ما ملأت صورة اللوحة المشوهة صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في إسبانيا والعالم والتي رافقها ضحكات ساخرة على النتيجة النهائية للوحة.

ومن جانبه قال أستاذ فى المدرسة الجاليكية للحفاظ على التراث الثقافى وترميمه "فرناندو كاريرا" عن الترميم الفاشل للوحة: "لا أعتقد أن هذا الرجل يجب أن يشار إليه على أنهم مرمم، بل إنه جثة تفسد الأمور".

وأشار الدكتور "كاريرا" إلى أن القانون سمح للأشخاص الذين لا يمتلكون المهارات اللازمة لإجراء مشاريع الترميم بكل أسف، وتساءل "هل يمكنك أن تتخيل السماح لأي شخص بالعمل على أشخاص آخرين؟ أو هل يُسمح لشخص ما ببيع الأدوية دون ترخيص صيدلي؟ أو أي شخص ليس معماريًا يسمح له بتشييد مبنى؟، علينا أن نراجع قانون التراث من جديد للمحافظة على التراث القديم".

لمزيد من اختيار المحرر:

على ضفاف نهر فلتافا.. جمهورية التشيك تودع "كورونا" بوليمة ضخمة

مواضيع ممكن أن تعجبك