ثورة لبنان بعيدًا عن السياسة:  مبنى البيضة المهجور يثير الفضول (صور)

منشور 16 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 - 07:11
مبنى البيضة
مبنى البيضة
أبرز العناوين
الشاهد الأخير على الحرب الاهلية أصبح شاهد على ثورة 17 تشرين

لا تتوقف ثورة 17 تشرين الاول في لبنان على الثورة على الفساد السياسي والطبقة الحاكمة.  فهي ثورة جيل الشباب الذي اظهر وعيًا وابداعًا في كل أشكال الثورة، واعطوا بهجة للاعتصامات والتظاهرات في لبنان.

ومن أشكال التفوق والابداع لدى الثوار الشباب ازاحتهم الغموض على  مبنى " البيضة" كما يطلق عليه  نظرًا لشكله البيضاوي والذي يقع في وسط بيروت وهو بالأصل سينما "غومون بالاس" ويعود تاريخ انشائه الى العام 1965، وبقي الوحيد الذي لم تطاله حالة الاصلاح والاعمار بعد انتهاء الحرب الاهلية واعادة الحياة الى وسط بيروت.

بقي هذا المبنى على حاله بلونه الاسود المحروق منذ الحرب الاهلية عام 1975  حيث كانت يقع في منطقة  خط تماس يفصل بين منطقة بشارة الخوري وساحة الدبّاس ثم تحول المبنى الى مركز قنص.

وبعد الحرب  جرى الحديث عن إعادة ترميم هذا المبنى إلا أنه بقي على حاله،  وكان يشكل  علامة استفهام كبيرة لدى جيل  لم يعرف ما هو هذا المبنى الذي يعتبر تصميمه غريبًا ونافرًا  ولم يكن يدخله أحد وبقي مهجورًا لاكثر من 35 سنة.

ولكن مع انطلاق الثورة في لبنان  قام الشباب بفتح هذا المبنى وازاحوا الغموض عن المبنى ودبت فيه الحياة، حيث فتحت أبوابه وقام الثوار باصلاحه ووضع سلم حديدي للصعود الى السينما  وزينت جدرانه المحروقة برسومات الفنانين الشباب الذين بدأوا بتنظيم حفلات في شكل ارتجالي، وإلقاء محاضرات، ورسم العلم اللبناني على احد الجداران في الاسفل. وفي الليل تتم إضاءة المبنى بطريقة جميلة وجذابة وأصبح بمثابة متحف او معلم اثري يقصده اللبنانيون للتجوال داخله  والتقاط صورا بداخله.

وبعد أن كان مبنى " البيضة"  شاهدًا اخيرًا على الحرب الاهلية، أصبح  شاهدًا على ثورة لبنان  وملتقى الثوار. وما لايعرفه البعض عن هذه السينما  البيضاوية الشكل أنها  جزء سنتر تجاري كان يعتبر أول "مول" في الشرق الاوسط " وكان به درج كهربائي  وهو من تصميم المهندس "جوزف فيليب".

والمبنى مكوّن من خمس طبقات تحت الأرض  الى جانب البيضة وهي سينما ومسرح ينفس  وتحتوي 1000 مقعد ويبلغ عرضها 24 مترًا أمّا طولها فيُقدّر بـ11 مترًا.

لمزيد من اختيار المحرر:

أيقونة الثورة اللبنانية تدخل القفص الذهبي.. وهذا هو اسمها 

مواضيع ممكن أن تعجبك