جائزة حمدان بن محمد للتصوير تعلن أسماء الفائزين في مسابقة الـ"درون"

منشور 20 شباط / فبراير 2020 - 01:11
جائزة حمدان بن محمد للتصوير
جائزة حمدان بن محمد للتصوير

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بمسابقة "إنستغرام" لشهر يناير 2020، والتي كان موضوعها "درون".

وقد فاز بجائزة "اختيار الجمهور" المصور الفلبينيّ مارك أنتوني أغتاي.

وسيحصل الفائز على كاميرا رقمية من طراز NIKON D7500 SLR مُقدَّمة من "نيكون الشرق الأوسط وأفريقيا".

كما سيحصل الفائزون على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة وستُنشَرُ صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على انستغرام HIPAae، وقد شَهِدَت مسابقة شهر ديسمبر استخدام الوسم HIPAContest_Drone#.

وقال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث: "مع تسارع التطور التقنيّ وتداخله مع أنماط التصوير ومدارسه، أصبح اكتساب مهاراتٍ جديدةٍ ضرورة حتمية للمصورين الراغبين في البقاء في دوائر الحضور والمنافسة. التصوير بالطائرات الذاتية "درون" أضافَ بُعدًا جديدًا وزوايا رؤيةٍ فريدة من شأنها تحريض القريحة البصرية على التجدُّد والتفكير بطرقٍ مختلفة".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Awarded hy Hipa, just received the medal and cetificates :) #hipaae

A post shared by Pham Huy Trung (@phtrung0611) on

في حين قال المصور الفلبينيّ "مارك أنتوني أغتاي" الفائز بجائزة "اختيار الجمهور" التقطتُ الصورة في منطقة Botolan Zambales في الفلبين، وكنتُ في نزهةٍ على شاطئ البحر مع عائلتي، ولاحظتُ انعكاس أشعة الشمس والعناصر البصرية المحيطة بي فقرَّرتُ تجربة التقاط صورة من خلال "درون" وكان ظنّي في محله فقد كانت الصورة مُبهجةً ومتميزة".

وتابع: "هذا ليس فوزي الأول ولكن الفوز بجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير يُشعرني بالفخر ويعزِّزُ حضوري وسمعتي كمصورٍ فوتوغرافيّ. كمصور يلهمني السفر لأماكن متعدِّدة والتقاط الصور التي توثِّقُ التاريخ".

وأما المصور الفيتناميّ فام هوي ترنغ، فيقول عن صورته الفائزة: تم التقاط الصورة في ساحل "هون ين" بقرب مدينة "توي هوا" وسط فيتنام. حيث عادةً ما يستخدم الصيادون في المنطقة شبكةً ضخمةً لصيد أسماك الأنشوجة، وهي الأسماك المفضَّلة في نمط الأغذية المحلية.

ويضيف: "هذا فوزي الأول على وسائل التواصل الاجتماعي، وكان شعوري رائعًا عندما ظهر اسمي في قائمة المتأهلين، والفوز منحني المزيد من الدوافع لمتابعة شغفي في التصوير. أعملُ في قطاع الاتصالات وأمارس التصوير في وقت الفراغ وأستمتع به للغاية خلال السفر لالتقاط كل لحظات الحياة الجميلة".

لمزيد من اختيار المحرر:

"شجار فأرين في المترو".. أفضل صورة للحياة البرية لعام 2020

مواضيع ممكن أن تعجبك