حفل زفاف على الحدود.. زوجان يجمعان مدعوين من بلدين على ضفاف نهر "سانت كروا"  

منشور 20 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 12:14
حفل زفاف على الحدود
حفل زفاف على الحدود

قرر زوجان كنديان أن يحتفلا بزواجهما على الحدود بين كندا والولايات المتحدة الأمريكية حتى تتمكن عائلاتهم وأصدقائهم من كلا البلدين الحضور في ظل قيود السفر التي تفرضها جائحة "كورونا".

وتبادلت "ليندسي كلوز" و"أليكس ليكي" (كلاهما 29 عامًا)، عهود الزواج في 10 أكتوبر على رصيف نهر "سانت كروا" في نيو برونزويك على الساحل الشرقي لكندا بحضور أحبائهم وأقاربهم.

وفي ذات الوقت شاهد أفراد أسرة العروس الحفل من خلال المنظار عبر النهر في كاليه بولاية مين الأمريكية، حيث تعيش.

وفي منتصف النهر الذي يفصل بين البلدين، طاف قارب حيث شهد أجداد "كلويز" اليوم الخاص من مسافة آمنة.

وقالت "كلوز": "لا يمكن أن يكون الأمر أفضل من ذلك. لن أغير أي شيء بخصوصه، اتضح أنه أكثر خصوصية من أي شيء آخر كان بإمكاننا القيام به".

وكان الزوجان قد خططا للزواج للزواج في أغسطس 2020، ولكن عندما تفشي جائحة "كورونا"، وأغلق الحدود والمدارس والشركات، كان على خططهم أن تتغير.

في البداية، قرروا تأجيل حفل الزفاف إلى عام 2021، ولكن مع حلول موعد زفافهما الأصلي، قررا أنهما لا يستطيعان الانتظار أكثر من ذلك حتى يتزوجا.

وقالت "كلوز": "كانت هذه الفكرة في رأسي، لطالما ذكرت خطة (ب) وهي بالزواج على النهر حتى تتمكن الأسرتين من الانضمام إلينا بالقوارب والجانب الآخر من النهر".

وتابعت: "اتصلت بوالدي وقلت، لدي هذه الفكرة، ما رأيك؟" وقد أحبوا ذلك وساعدونا حقًا في تحقيق هذه الرؤية حتى تمكنا من التخطيط لها وإقامة حفل الزفاف في غضون ستة أسابيع ".

وتظهر لقطات من طائرة بدون طيار المشهد من الأعلى، مع عائلتي العروسين على جانبي النهر.

وبسبب قيود فيروس "كورونا"، كان على الزوجين التأكد من أن المعازيم لن يتجاوز الـ 50 شخصًا على الجانب الكندي و15 شخصًا في الجانب الأمريكي، وكان عليهم جميعًا تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي.

مواضيع ممكن أن تعجبك