طالبان تفرض غرامة ماليًا على من لا يصلي جماعة في المسجد

منشور 23 كانون الثّاني / يناير 2022 - 08:23
حركة طالبان
حركة طالبان

كشفت تقارير إعلامية في أفغانستان أن حركة طالبان ، التي تسيطر على البلاد منذ آب الماضي، فرضت غرامة قدرها 5 دولارات على 73 شخصًا في ولاية بدخشان شمال شرق أفغانستان، بسبب عدم أداءهم صلاة الجماعة في المسجد.

وذكرت التقارير إعلامية بأن أفراد الحركة أبلغوا أهالي الولاية بأنه سيتعين دفع غرامة مالية لكل شخص لا يؤدي الصلوات الخمس في المسجد.

حركة طالبان

وحذر خبراء حقوق الإنسان المستقلون في الأمم المتحدة من أن قادة طالبان يضفيون طابعًا متشددًا واسع النطاق في أفغانستان خاصة ضد النساء والفتيات.

وسلطت المجموعة المكونة من حوالي ثلاثين خبيرًا عينهم مجلس حقوق الإنسان الضوء على "موجة من الإجراءات" التي اتخذتها الحركة منذ توليها زمام الأمور في أفغانستان مثل منع النساء من العودة إلى وظائفهن، واصطحاب محرم معهن في الأماكن العامة، ومنع النساء من استخدام وسائل النقل العام وحدها، وكذلك فرض قواعد الصارمة على ملابس النساء والفتيات.



 

وقال الخبراء في بيان رسمي: "تشكل هذه السياسات مجتمعة عقابًا جماعيًا للنساء والفتيات، على أساس التحيز الجنساني والممارسات الضارة".

كما أثرت هذه السياسات على قدرة المرأة على العمل وكسب لقمة العيش، مما قاد الكثير منهن للفقر، مشيرين إلى أن "النساء اللائي يعيلن أسرهن هن الأكثر تضررًا على وجه الخصوص، حيث تفاقمت معاناتهن بسبب العواقب المدمرة للأزمة الإنسانية في البلاد".

كما لاحظ الخبراء زيادة خطر استغلال النساء والفتيات، بما في ذلك الاتجار لأغراض زواج الأطفال والزواج القسري، فضلًا عن الاستغلال الجنسي والعمل القسري.

واصلت حركة طالبان إنكار الحق الأساسي في التعليم الثانوي والعالي، بحجة أنه يجب فصل النساء عن الرجال وأن على الطالبات ارتداء ملابس معينة.

ونتيجة لذلك، ظلت معظم مدارس الفتيات مغلقة حتى اليوم، فيما حرمت الغالبية العظمى من الفتيات اللواتي يجب عليهن الالتحاق بالصفوف من السابع إلى الثاني عشر من الالتحاق بالمدرسة.

واستنكر الخبراء "محاولة إخراج النساء والفتيات بشكل مطرد من الحياة العامة"، مشيرين إلى إغلاق وزارة شؤون المرأة واحتلال مقر اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان.

كما أعرب فريق الخبراء عن قلقه البالغ إزاء التقارير المتعلقة بعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء والتهجير القسري للأقليات العرقية والدينية، مثل أقلية الهزارة الشيعية.

وكرر الخبراء دعوتهم إلى المجتمع الدولي لتكثيف المساعدة الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها في أفغانستان، ومواصلة تحميل سلطات الأمر الواقع المسؤولية عن الانتهاكات المستمرة هناك.
 


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك